: آخر تحديث

محرمات على موائد العالم: قصص وأسرار الأطعمة المبعدة

25
30
24

في عالم تموج فيه الثقافات بألوانها الزاهية وتتمايل روائح مطابخها العريقة مع كل نسمة هواء، يكمن سر لا يعرفه الكثيرون؛ إنه سر الأطعمة المحرمة!

من زوايا شوارع دلهي المفعمة بعبق التوابل إلى أزقة القدس العتيقة التي تحكي قصص الأمم، ومن أعماق الغابات الأفريقية حيث تسكن الأسرار القديمة إلى سواحل البحر الأبيض المتوسط التي تغني ألحان الحضارات المتعاقبة، تنتشر قائمة من الأطعمة المحرمة التي تخفي وراءها قصصاً وأسراراً تتجاوز مجرد كونها مواداً غذائية.

هذه الأطعمة، التي تعكس العمق الروحي والاجتماعي والصحي للمجتمعات التي تمنعها، تحمل في طياتها قصص الأمم وتقاليدها وحكمتها، إنها ليست مجرد محرمات غذائية، بل هي رموز للهوية والانتماء، وفي بعض الأحيان، للبقاء. فما الذي يجعل شعباً ما يعتنق تحريماً غذائياً بكل جدية وتقديس؟ وكيف تسهم هذه المحرمات في حياكة نسيج اجتماعي وثقافي متماسك؟

من خلال هذه السطور، سوف نغوص في أعماق الروح الإنسانية في محاولة لفهم الرابط العميق بين الإنسان وطعامه، بين الإنسان ومعتقداته؛ حيث كل طبق محرم يروي قصة، وكل حظر غذائي يفتح الباب على عالم مليء بالأسرار والعبر...، فما قد يعتبر مكوناً أساسياً في مطبخ بلد ما، قد يكون محظوراً تماماً في آخر؛ هذا الحظر يمكن أن يكون لأسباب دينية، اجتماعية، أو حتى صحية, إذن دعونا نكشف بعضاً من هذه الأطعمة المحرمة والأسباب وراء ذلك.

1. لحم الخنزير - الديانات الإبراهيمية
في الديانات الإبراهيمية مثل الإسلام واليهودية، يعتبر تناول لحم الخنزير محرماً بشدة، ففي الإسلام، يعتبر الخنزير حيواناً نجساً، ويحظر تناوله بموجب الشريعة الإسلامية، أما في اليهودية، فإن التوراة تحظر تناول لحم الخنزير، حيث يصنف كحيوان غير طاهر، وقد يتساءل البعض عن الفرق بين الكلمتين (نجس - وغير طاهر) بحسب منظور الديانتين، وفي عجالة فإنَّ الإسلام وصفه بأنه رجس،  فالنجاسة هنا ليست عينية، أما في اليهودية فهو لحم يصعب طبخه ويولد أكله أمراضاً كثيرة...، وعموماً فإنَّ الأسباب وراء هذ الحظر تتراوح بين الاعتبارات الصحية التاريخية والرغبة في الحفاظ على الهوية الدينية والثقافية بشكل أساسي.

2. الكحول - الإسلام
يحظر تناول الكحول بشكل صريح في الإسلام، إذ يعتبر الكحول مفسداً للعقل ومانعاً للمسلم من أداء واجباته الدينية والاجتماعية بشكل صحيح، لذلك فالحظر مستمد من القرآن الكريم، الذي يوجه المسلمين إلى تجنب الخمر وأي شيء يؤدي إلى التسكع والغفلة عن ذكر الله.

3. البقر - الهندوسية
في الهندوسية، يعتبر البقر حيواناً مقدساً ورمزاً للحياة والخصوبة؛ فالكثير من الهندوس يمتنعون عن تناول لحم البقر تماماً، وفي العديد من الولايات الهندية، تم تقنين حظر ذبح الأبقار...، هذا الحظر له جذوره في الاعتقاد بأنَّ البقرة تمثل الأم الرازقة التي تعطي ولا تأخذ.

4. الفواكه البحرية - اليهودية الأرثوذكسية
اليهودية الأرثوذكسية لها قواعد صارمة تتعلق بالأطعمة الكوشر، والتي تشمل حظر تناول الفواكه البحرية التي لا تملك زعانف وقشور، مثل المحار، الجمبري، والسرطانات. هذا الحظر مبني على تعاليم التوراة، ويهدف إلى الحفاظ على النقاء الروحي للأفراد.

5. الكاسافا النيئة - أفريقيا
الكاسافا، وهو جذر يستهلك على نطاق واسع في أفريقيا وأمريكا الجنوبية، يمكن أن يكون ساماً إذا تم تناوله نيئاً أو لم يعالج بشكل صحيح بسبب وجود مركبات السيانيد. لذلك، توجد تقنيات تحضير خاصة لإزالة السموم قبل الاستهلاك. هذا الحظر له أساس صحي واضح لمنع التسمم.

6. لحم الكلاب والقطط - أجزاء من آسيا وأوروبا
في بعض الثقافات الآسيوية، يعتبر تناول لحم الكلاب والقطط مقبولاً وحتى تقليدياً في بعض المناسبات، ومع ذلك، في العديد من الدول الغربية وأجزاء أخرى من العالم، ينظر إلى هذه الممارسة على أنها غير مقبولة، وغالباً ما تكون محظورة بموجب القانون، نظراً للقيمة العاطفية الكبيرة التي يعلقها الناس على هذه الحيوانات كحيوانات أليفة.

7. الدم - عدة ثقافات
تجنب تناول الدم، سواء كان ذلك في شكل نقانق الدم أو أي شكل آخر، هو شائع في العديد من الثقافات والديانات، بما في ذلك الإسلام واليهودية، ويعتبر الدم مصدراً للحياة وغالباً ما يحظر تناوله لأسباب تتعلق بالنقاء والاحترام.

بعد كل ما سبق، فإنَّ الأطعمة المحرمة هي مظهر من مظاهر التنوع الثقافي والديني في عالمنا؛ فهي تعكس القيم والعادات والمعتقدات التي تشكل هوياتنا الجماعية والفردية، حيث تعانقت الثقافات وتشابكت العادات، إذ لا نجد أنفسنا فقط أمام لوحة فسيفسائية معقدة ورائعة تجسد علاقة الإنسان بالطعام، بل لامسنا أعماق الروح الإنسانية، تلك الروح التي تبحث دوماً عن الهوية والانتماء في كل شيء حولها، حتى في أبسط الأمور كالطعام كما وقد اتضح لنا جلياً، أنَّ هذه المحرمات ليست مجرد قيود، بل هي جسور تربط بين الأجيال، وتعبيرات ثقافية تحكي عن الانتماء والهوية والتاريخ.

تعلمنا أن وراء كل طبق محرم قصة، وخلف كل حظر غذائي حكمة، سواء أكانت صحية، أو دينية، أو اجتماعية، وفي النهاية، يبقى في الاختلاف جمال، وفي الفهم قوة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في كتَّاب إيلاف