: آخر تحديث

ملالي إيران.. ذراع الصهيونية ضد القضية الفلسطينية

12
15
11

عندما يكون الإنسان قيمة عُليا ونضعه في هذا المكان، إيماناً وإدراكاً منا لقيمته وعلو قدره، وأنه هو أساس هذا الوجود، إذن نحن بخير وعلى صواب، وإذا كان قدر الفلسطينيين أن يقعوا في يد محتل ينتهك وطنهم وأرضهم ووجودهم لنظام دولي حاقد، ليكون هناك دولة للعصابات، لذلك فمن الحري بالعالم الحرّ أن يقف في وجه هذه السرقة الكبرى التي أضحت سجلاً ممنهجاً من الجرائم، وبدلاً من ذلك تأتي الأمم المتحدة التي أسسها المستعمر ذاته فتعترف بهذه الدولة، ويصبح صاحب الدولة والأرض والبيت والأشجار والتاريخ والذكريات بلا دولة بلا بيت بلا أرض، تُقتلع أشجاره، وبعضها مع مفاتيح البيوت مع الذكريات تبقى، وذكرياتنا وذكريات جداتنا وأجدادنا أودعوها هناك، والمفاتيح أمانة في أعناق آبائنا وأمهاتنا فأورثونا إياها وشاركناها مع أبنائنا. لكن الكارثة الكبرى، الكارثة إنهم يبيدوننا وأطفالنا، ويبيدون ذكرياتنا منذ ذاك اليوم الأول الذي تمت فيه تلك الجريمة الكبرى السرقة التي على يد المغتصب، الذي أضاف نفسه إلى العالم "الحر المتحضر". ولم يكتف السارق بأن يكون سارقاً بل أصبح قاتلاً ممعناً في القتل والإبادة، لا ترويه الدماء منذ أكثر من 75 عاماً، وبالأمس ينتفض المستعمر أساس البلاء وتأخذه الحمية وأقام الدنيا وأقعدها كيف يهاجم المسروق المقتول المنهوب المسلوب قاتله وسارقه... عجيبٌ هذا العالم الغريب، والبعض من أمتنا أكثر منه غرابة ونخشى أن يستبدلنا الله بقوم آخرين وبعض الإشارات توحي بذلك.

للقضية الفلسطينية والتاريخ النضالي للشعب الفلسطيني صندوق أسود ذاكرته غنية بالأحداث، معظمها صفحات مضيئة من تضحيات الشعب الفلسطيني وقواه الحرة الأصيلة، وبعضها يتضمن مواقف نبيلة من أبناء الأمة الذين كانوا ولا يزالون على اختلاف انتماءاتهم يعتبرون قضية فلسطين قضيتهم المقدسة الأولى، وبعضها يتضمن أسراراً مُشينة، ومواقف من أسسوا لنكبة الشعب الفلسطيني إلى اليوم ولم يتوبوا ولم يعتذروا، والبعض الآخر في هذا الصندوق يتعلق بنظام الملالي في إيران، وهو الجزء الأشد سوءاً من تلك الذاكرة المتجددة والخاص بالذين يتاجرون بالقضية الفلسطينية وبآلام الشعب الفلسطيني إلى اليوم دون حياء أو خجل، تاجروا وتواطئوا وتآمروا وكذبوا وخذلوا، وجعلوا من القضية الفلسطينية شعاراً كاذباً من أجل إضفاء الشرعية على سلطانهم والاستمرار في السلطة ووسيلة من أجل تقاسم الهيمنة في المنطقة مع شركائهم الذين أوصلوهم إلى سدة الحكم في إيران، ويحمون استمرار نظام حكمهم الاستبدادي الذي لم يُهلِك الشعب الإيراني فحسب بل ودول وشعوب المنطقة، والأوضاع أمامكم لا تحتاج إلى شرح في العراق وسوريا واليمن ولبنان وفلسطين من خلال أذرعها "المقاومة"، وأما غزة فهي مأساة المآسي، وقد تورط الكثيرون في نكبتها، وفي مقدمتهم ملالي ولاية الفقيه الذين لم يكتفوا بالتآمر والخذلان، فراحوا يصادرون صمود أهالي غزة المنكوبين ويمنون عليهم أنهم هم من جعلوا منهم أبطالاً صامدين، وإن كان هناك ثمة نصر فهم صناعه، إلى آخر تلك الفقاعات الكاذبة التي يُطلِقونها من حين لآخر.

إقرأ أيضاً: رهائن لدى الولي الفقيه

من نكبات الدهر أن يكون مصير الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة بيد زمرة من المُدعين المخادعين ممن لا أمان لهم، والأدهى من ذلك أنهم يستقطبون بأموالهم من هم أدنى منهم قدراً. من نكبات الدهر أن يكون نظام الملالي وصياً على القضية الفلسطينية، يعبث فيها كيف يشاء، ويحدد من يكون المناضل ولمن تكون الشرعية بعد الفتنة التي أحدثها في صفوف الفلسطينيين. من نكبات الدهر أن يرفع شعار تحرير القدس وتحرير فلسطين من لا يؤمن بها ولا يرتبط بها ولا يحبها ولا يحب شعبها، وجزءاً من هذه الجانب القبيح في ذاكرة ذاك الصندوق الأسود المُعلق بالقضية الفلسطينية أن هؤلاء المدعين يهيمنون على لبنان وتستروا على مجازر وقعت تحت رايتهم بحق الفلسطينيين في لبنان وسوريا، ويهيمنون على العراق وتستروا وتفرجوا على مجازر وقعت تحت رايتهم بحق الفلسطينيين في العراق، ويهيمنون على سوريا وتستروا وتفرجوا على مجازر وقعت تحت رايتهم بحق الفلسطينيين في سوريا.

إقرأ أيضاًانتقد حماس أو إيران.. فتصبح من "الصهاينة العرب"!

أما ما يتوجب علينا فعله اليوم أن نعلنها في وجه الملالي أن ما مس الأمة والمنطقة من شر في هذه العقود الأربعة كان معظمه بسببكم، ولن يزول هذا الشر إلا بزوال هذا النظام الإرهابي، وسنعمل على الخلاص من شرورهم وأكاذيبكم... أتركوا فلسطين والمنطقة وشأنها، وكفاكم اضطهاداً للشعب الإيراني وتجاوزاً على شعوب المنطقة، وإن أردتم الميدان فلا ترسلوا أحداً يقاتل بالنيابة عنكم ثم تتبرأون منه بعد قليل... لقد كُشِفت مؤامراتكم وهذا ليس أولها! ولكن بإذن الله آخرها هو السابع من تشرين الأول (أكتوبر) 2023.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في كتَّاب إيلاف