: آخر تحديث
المشهد السياحي في نمو مطّرد

الإمارات تدشن "أجمل شتاء في العالم" 2024

17
16
15
مواضيع ذات صلة

إيلاف من أبوظبي: تصدر إطلاق فعاليات الدورة الرابعة من حملة “أجمل شتاء في العالم”، المشهد السياحي في الإمارات، الذي سجل أيضاً تحقيق القطاع الفندقي والناقلات الوطنية إنجازات كبيرة تجسد تفوقهما وريادتهما العالمية.

أجمل شتاء في العالم
أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حملة السياحة الوطنية الداخلية "أجمل شتاء في العالم" في دورتها الرابعة لعام 2024.

وقال: "قطاع السياحة الوطني في نمو سنوي بحمدالله.. وهدفنا الوصول لـ 450 مليار درهم مساهمة في الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2031".

وانطلقت الحملة هذا العام تحت شعار "قصص لا تنسى"، حيث ستسلط الضوء على أهم مناطق الجذب في كل إمارة من إمارات الدولة، كما ستوفّر الدعم الكامل لجميع الزوار، ببرامج متنوعة وأجندة مليئة بالأحداث والفعاليات، بما يعكس تنوع بيئة الإمارات وإمكاناتها السياحية، وخصوصيتها الاجتماعية والثقافية الفريدة.

مؤشرات إيجابية
وبحسب وكالة أنباء الإمارات، حقق القطاع السياحي الإماراتي مؤشرات أداء إيجابية حيث ارتفعت إيرادات المنشآت الفندقية في الدولة إلى 32.2 مليار درهم خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر 2023 بنسبة نمو 27 في المئة، مقارنةً مع الفترة ذاتها من 2022، ووصل عدد نزلاء المنشآت الفندقية إلى 20.2 مليون نزيل خلال الفترة نفسها بنسبة نمو بلغت 12 في المئة مقارنةً مع الفترة ذاتها من 2022.

كما وصل معدل الإشغال الفندقي إلى 75 في المئة خلال أول 9 أشهر من العام الماضي، بنسبة نمو بلغت 6 في المئة بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2022.

أفضل وجهة
توجت دبي بلقب أفضل وجهة عالمية في جوائز اختيار المسافرين 2024 من موقع “تريب أدفايزر” أكبر منصة للسفر في العالم، وذلك للعام الثالث على التوالي.

هذه هي المرة الأولى التي تحقق فيها مدينة هذا الإنجاز المهم.

يجري اختيار الجهات الفائزة بهذه الجوائز بطريقة فريدة، حيث يقوم ملايين المسافرين من جميع أنحاء العالم، بتقديم تقييماتهم وآرائهم باستقلالية تامة حول مختلف الوجهات والأنشطة والتجارب التي تقدمها.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد