: آخر تحديث
التزاماً بجعل منطقة المحيطين الهندي والهادئ حرة ومفتوحة

سفينتان أميركية وكندية تعبران مضيق تايوان

25
29
27

تايبيه: عبرت سفينة "يو إس إس شونغ-هون الأميركية و"إتش إم سي إس مونتريال" الكندية السبت مضيق تايوان الذي أصبح في السنوات الماضية موضوعاً جيوسياسياً متفجراً، وفق ما أعلنت البحرية الأميركية والجيش الكندي.

قال الأسطول السابع في البحرية الأميركية إن "عبور شونغ هون ومونتريال مضيق تايوان يظهر التزام الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها بجعل منطقة المحيطين الهندي والهادئ حرة ومفتوحة".

وقال الجيش الكندي، من جانبه، في تغريدة إن الولايات المتحدة وكندا "شريكان يعملان من أجل السلام والأمن في المنطقة".

تعبر السفن الأميركية مضيق تايوان بانتظام لكن نادراً ما ترافقها سفينة تابعة للحلفاء. ويعود آخر عبور أميركي كندي مشترك إلى أيلول/سبتمبر.

يأتي هذا العبور بعد أن تحدث وزيرا الدفاع الأميركي والصيني لفترة وجيزة الجمعة على هامش منتدى شانغريلا للحوار الأمني في سنغافورة.

عبرت ثلاث سفن صينية من بينها حاملة الطائرات شاندونغ، مضيق تايوان في نهاية شهر أيار/مايو.

سفن حربية صينية
وفيما تراقب تايوان باستمرار تواجد سفن حربية صينية وتصدر بيانات بشكل شبه يومي، فإن عبور شاندونغ في المضيق البالغ عرضه 180 كلم والذي يفصل الجزيرة عن آسيا القارية، غير عادي.

منذ انتهاء الحرب الأهلية الصينية في 1949، تعتبر الصين تايوان جزءا لا يتجزأ من أراضيها لم تتمكن من توحيده مع بقية أراضيها.

والعلاقات بين بكين وتايبيه التي وصلت الى أدنى مستوياتها منذ وصول الرئيس شي جينبينغ الى السلطة قبل أكثر من عشر سنوات، تدهورت بشكل إضافي في السنوات الماضية وكثفت الصين عمليات التوغل العسكري حول الجزيرة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار