: آخر تحديث
فنلندا راغبة بالانضمام لكنها غير مستعجلة

أوكرانيا وجورجيا أحدث عضوين في الناتو

4
4
8

إيلاف من لندن: أعلن الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ أن الحلف وافق مبدئيا على انضمام أوكرانيا وجورجيا إليه، غير أنه لم يحدد موعدا زمنيا بعد لذلك. وبالمقابل قالت فنلندا انها لن تنضم للناتو.

وذكر ستولتنبرغ، في مقابلة مسجلة نشرتها اليوم الجمعة صحيفة لاربيبلكا La Repubblica الإيطالية، أن أوكرانيا سبق أن لجأت إلى حلف شمال الأطلسي بطلب منحها العضوية فيه، مشيرا إلى أن الناتو قرر بدء العمل في هذا الاتجاه ودعم الإصلاحات في أوكرانيا ومساعدتها في تحديث قواتها المسلحة وفقا لمعايير الحلف.

وتابع: "في قمة الناتو في بوخارست عام 2018 تبنينا قرارا بأن أوكرانيا وجورجيا سوف تصبحان عضوين في الحلف، لكننا لم نحدد مدى سيحدث ذلك".

دفاع جماعي 

وشدد ستولتنبرغ على أن مسألة انضمام أوكرانيا إلى الناتو تعود حصرا إلى الدول الأعضاء الـ30 في الحلف وكييف، لافتا إلى أن مبدأ الدفاع الجماعي الخاص بالحلف لا يطال أوكرانيا بعد.

وأبدى الأمين العام للناتو قناعته بأن القدرات الدفاعية لأوكرانيا تعززت بشكل ملموس منذ اندلاع الأزمة في جنوب شرق هذا البلد عام 2014.

وتأتي هذه التصريحات على خلفية المفاوضات التي أجرتها في وقت سابق من الشهر الجاري روسيا مع كل من الولايات المتحدة والناتو بشأن مبادرتها الخاصة بالضمانات الأمنية.

وضمن هذه المبادرة طالبت روسيا الناتو بوقف تمدده شرقا والتخلي عن فكرة انضمام أوكرانيا وجورجيا إليه، ورفض الحلف تلبية هذا الطلب.

فنلندا

على صلة، أعلن وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو أن بلاده لا تنظر حاليا في إمكانية الانضمام إلى حلف الناتو.

وقال بحسب صحيفة Ilta-Sanomat المحلية: "لا تدرس فنلندا مع الناتو إمكانية انضمامها للحلف، وليس لدينا مثل هذه الخطط في المستقبل المنظور".

وأشار هافيستو إلى أن السياسات الأمنية التي تنتهجها فنلندا لا تزال ثابتة.

وسبق أن أعلن الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو أن بلاده تحتفظ بالحق في طلب الانضمام إلى الناتو، معربا عن رفضه للمقترحات الأمنية التي طرحتها روسيا على واشنطن والناتو لوقف زحف الأطلسي شرقا وعدم ضم أوكرانيا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار