: آخر تحديث
الجيش الاميركي يحدد ثلاثة طرق لمواجهة المسيرات

التحالف الدولي : نحقق بهجومات للمليشيات تقوض سيادة العراق

6
6
5
مواضيع ذات صلة

"إيلاف" من لندن: اعتبر التحالف الدولي لمناهضة تنظيم داعش الخميس ان اي هجومات ضد حكومة بغداد واقليم كردستان تقوض السيادة الوطنية وسلطة القانون فيما حددت القيادة المركزية الاميركية طرقا لمواجهة الطائرات المسيرة للمليشيات التي تستهدف قواتها في العراق.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي العقيد واين ماروتو في تصريحات اطلعت عليها "ايلاف" ان الهجمات التي استهدفت امس قاعدة بلد الجوية وموقع اميركي في مطار بغداد الدولي والموجهة ضد حكومة بغداد وكذلك الاخرى ضد اقليم كردستان او التحالف الدولي يقوض سلطة المؤسسات العراقية وسيادة القانون والسيادة الوطنية العراقية.

ومن جانبه قال متحدث باسم القيادة الأميركية الوسطى اليوم أن التحالف الدولي يحقق في حادثة الطائرة دون طيار في العاصمة العراقية بغداد. واشار الى ان حادث طائرة دون طيار الاربعاء قد أثَّر على مركز الدعم الدبلوماسي في بغداد.. منوها الى انه يجري حاليا التحقيق في الحادث وسيتم توفير مزيد من المعلومات بمجرد تلقيها .
وكانت خلية الإعلام الأمني العراقية التابعة للقوات المشتركة قد اعلنت في وقت متأخر الليلة الماضية عن استهداف مطار بغداد الدولي بصاروخ وكذلك سقوط ثلاثة صواريخ على قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين شمال غرب العراق.

وقالت الخلية في بيان تابعته "ايلاف" انه "بعد أن استهدفت جماعة مجهولة مساء الأربعاء قاعدة بلد الجوية بثلاثة صواريخ دون حدوث خسائر بشرية أو مادية عاودت مرة أخرى في ساعة متأخرة من الليل واستهدفت مطار بغداد الدولي بـ 3 طائرات مسيرة وتم إسقاط واحدة منها فيما اشارت تقارير الى ان الطائرتين الاخريتين سقطا قرب موقع للقوات العراقية.

وأضافت الخلية ان "القوات الأمنية عازمة على ملاحقة كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار المجتمع العراقي، وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم العادل". والاحد الماضي تعرضت قاعدة عين الأسد التي تضم قوات للتحالف الدولي بينها اميركية بمحافظة الانبار الغربية لهجوم بطائرتين مسيرتين لكن الدفاعات الجوية في القاعدة أسقطتهما.

يشار الى ان الولايات المتحدة تتهم المليشيت العراقية الموالية لايران بالوقوف وراء الهجمات المتكررة ضد قواتها في العراق . ووصفت قيادات عسكرية أميركية قبل ايام الخطر الذي تمثله الطائرات المسيرة ضد الجنود الأميركيين في العراق بانه أكبر مصدر قلق للمهمة العسكرية هناك.

وأشارت صحيفة واشنطن بوست الاميركية إلى أن القيادة المركزية الأميركية حددت ثلاثة طرق لمواجهة هذا الخطر أولها قطع الاتصالات بين مركز التحكم بالمسيرات والمسيرة نفسها، وثانيها تحسين قدرات رادارات الرصد لتتبع حركتها والكشف عنها، وثالثها تحسين الفعالية العسكرية في استهدافها وإسقاطها. ونقلت عن سياسيين اميركيين تحذيرهم من أن إيران تعمل على دعم الميليشيات العراقية بهذه الأسلحة لتسريع وتيرة سحب ما تبقى من قوات أميركية في العراق.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار