: آخر تحديث
يستخدم في إسقاط أهداف مثل الطائرات المسيرة

بريطانيا تجري تجربة ناجحة لسلاح ليزر جديد أقل تكلفة من الصواريخ

31
27
24

نجحت المملكة المتحدة في إطلاق سلاح ليزر عالي القدرة باتجاه هدف جوي للمرة الأولى في إطار تجربة أجرتها على السلاح الجديد.

ومن المأمول أن يمهد هذا الاختبار الطريق أمام تطوير بديل منخفض التكلفة للصواريخ يستخدم في إسقاط أهداف مثل الطائرات المسيرة.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية أن سلاح الليزر "دراغون فاير" الجديد، دقيق بما يكفي لإصابة لإصابة عملة معدنية (مثل الجنيه الإسترليني) على بعد كيلو متر.

ووصفت الاختبار، الذي أجري في منطقة هيبرايدس في اسكتلندا، بأنه "خطوة كبيرة" على صعيد إدخال هذه التكنولوجيا إلى الخدمة.

وقال وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس إن التكنولوجيا يمكن أن تقلل من "الاعتماد على الذخيرة باهظة الثمن علاوة على التقليل من مخاطر الأضرار الجانبية".

وأضافت الوزارة البريطانية أن كلا من الجيش والبحرية الملكية يفكران في استخدام هذه التكنولوجيا كجزء من قدرات الدفاع الجوي المستقبلية.

وفي الوقت الذي تبدو فيه أسلحة الليزر وكأنها تنتمي إلى عالم الخيال العلمي، قامت البحرية الأمريكية بالفعل بتركيب أنظمة ليزر قتالية على العديد من المدمرات.

رغم ذلك، استخدمت الصواريخ بدلاً من الليزر لإسقاط الطائرات المسيرة أثناء الصراع الحالي مع الحوثيين في البحر الأحمر.

وقد تكون الصواريخ أكثر تكلفة بكثير من الطائرات المسيرة التي تدمرها، إذ تصل تكلفة بعض الصواريخ إلى ملايين الجنيهات مقارنة بتكلفة الطائرات المسيرة التي تقدر ببضعة آلاف.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن إطلاق الليزر من نظام "دراغون فاير" لعشر ثواني يعادل تكلفة تشغيل سخان ماء عادي لمدة ساعة، إذ تبلغ تكلفة الطلقة الواحدة من مدفع الليزر الجديد أقل من عشرة جنيهات إسترليني.

وتعتمد أسلحة الطاقة الموجهة بالليزر (LDEWs) على شعاع حاد يخترق الأهداف ويمكنه أن ينطلق في اتجاهها بسرعة الضوء.

ولا يزال مدى سلاح الليزر البريطاني الجديد سريا، لكنه مصنف من "أسلحة خط التسديد"، ومعنى ذلك أنه يمكنه إصابة أي هدف في نطاق مداه.

وقال بول هولينشيد، الرئيس التنفيذي لشركة Dstl: "تُعد هذه التجارب خطوة واسعة إلى الأمام نحو تحقيق الفرص المحتملة وفهم التهديدات التي تشكلها أسلحة الطاقة الموجهة".

يُذكر أن نظام أسلحة الليزر "دراغون فاير" هو نتاج استثمار مشترك بقيمة 100 مليون جنيه إسترليني بين وزارة الدفاع وشركات تعمل في القطاع.

وجاء تطوير سلاح الليزر وسط استخدام متزايد للطائرات المسيرة التي استخدمت في الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

ويرجح أن روسيا تستخدم طائرات مسيرة مصنعة في إيران تسمى "كاميكازي" في الهجوم على مدن أوكرانية.

كما شكلت أوكرانيا جيشاً من الطائرات المسيرة من طراز "كاميكازي"، والذي استخدمت فيه أيضا طائرات الهواة لأغراض عسكرية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد