: آخر تحديث
تحاول الحصول على المعارف العلمية والاقتصادية

أجهزة الاستخبارات الألمانية تحذّر من التجسس الصناعي الصيني

45
38
53

برلين: حذرت اجهزة الاستخبارات الالمانية الاثنين الصين التي تحاول الحصول على المهارات الاقتصادية والعلمية الالمانية.

قال برونو كال رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الألماني في جلسة استماع أمام النواب الألمان "علينا أن نكون يقظين بشأن خروج المهارات" من ألمانيا.

وأضاف كال أن الصين "تحاول من خلال هجمات إلكترونية أن تحصل على المعارف العلمية والاقتصادية من ألمانيا لتحقق في عام 2049" هدفها بأن تصبح أكبر قوة اقتصادية في العالم تزامنا مع الذكرى المئوية الأولى لوصول الشيوعيين إلى السلطة فيها.

وحذر من أن "هناك الكثير من السذاجة في المجال العلمي وهذا امر غير مناسب".

مصدر قلق متزايد

وعبر رئيس المكتب الفدرالي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) توماس هالدينفانغ عن التشكيك نفسه حيال بكين أمام النواب الألمان.

وحذر مجدداً من المخاطر التي قد تمثلها سيطرة الشركات الصينية على منشآت تقنية هامة.

وقال إنه يجب تجنب الوصول إلى وضع يمكن للدولة الصينية فيه "التأثير على السياسة في ألمانيا من خلال هذه المنشآت".

أصبح اعتماد الاقتصاد الألماني على الصين مصدر قلق متزايد لبرلين التي تدعو الشركات الكبرى إلى تنويع شراكاتها.

لكن يبدو أن الأخيرة ليست مستعدة للتخلي عن هذه السوق العملاقة: فالخميس الماضي أعلنت شركة فولكسفاغن للسيارات عن استثمار بقيمة 2,4 مليار يورو في شراكة بين فرعها كارياد للبرمجيات و Horizon Robotics الصيني المتخصص في الذكاء الاصطناعي، لتطوير القيادة الذاتية في الصين.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد