: آخر تحديث

مسرحية الانسة جولي للكاتب السويدي اوغست سترنبرغ في ستوكهولم

23
22
24
مواضيع ذات صلة

عمل مأساوي  ألفه الكاتب المسرحي السويدي أوغست ستريندبرغ عام ١٨٨٨ في أواخر القرن التاسع عشر، في إحدى ليالي الصيف في بلدة سويدية صغيرة. يتناول العمل قضايا التفاعل بين مختلف الطبقات الاجتماعية وبين الرجل والمرأة التفاعل الذي يؤدي إلى صعوبة فهم المشاعر والأحاسيس.
يُعد العمل قضية مثيرة في المجتمع آنذاك.يروي العمل الدرامي واقعة تشهدها جولي، الفتاة ذات الخامسة والعشرين من عمرها وابنة أحد النبلاء (كونت)، كانت (جولي) تقضي مساءَ عيد القديس سان جوفاني في عيد العبيد وحدها. وحاولت إغراء الشاب الخادم (جان) الذي صرح بحبهِ لها، ولكن عندما رآهم الخدم قررا الهرب خوفاً على سمعةِ الفتاة، لم تنجح محاولة الهرب عندما رأتهم كريستين الطباخة وعندما عاد الكونت شعرَ (جان) بأنهُ مذنب وصرح بأنَ الاحترام والخضوع الذي يؤديهِ تجاههُ يمنعهُ من إثارةِ غضبه واستيائه.
أما الفتاة فقد اقترح عليها (الكونت) بالانتحار وأعطاها آلة حادة تعينها على ذلك. علىٰ الرغم من صعوبة تمثيلها في مثل ذلك العالم السويدي في أواخر القرن التاسع عشر، ولكن عندَ صدور العمل (الآنسة جولي) أصبحَ الكاتب المسرحي ستريندبرغ معروفاً أمامَ الرأي العام العالمي.
كانت (كريستين) الطباخة مشغولة في عملها في المطبخ عندما دخل عليها خطيبها جان خادم الكونت، حكى لها عن الآنسة (جولي) وكم كانت فتاة مجنونة لرقصها مع بستاني الحديقة، منادية إياه أيضا وهي ملوحة له بيدها، ثم انتقل الحديث عما صنعته (كريستين) للعشاء. ما أن شرع (جان) في تناول الطعام حتى قرر أن يشرب زجاجة من الخمر الفاخر الذي يعود  للكونت. تدخل الآنسة (جولي) وهي تدعو (جان) للرقص معها، وعلى الرغم من عدم رغبته في ذلك كي لا يُعَرِّض سمعة الفتاة النبيلة إلى الخطر بسبب التنوع الاجتماعي، إلا أنه اضطر للموافقة. بعد الرقص عاد (جان) إلى المطبخ مُنتَقِدًا جنون الآنسة (جولي) التي تعرض نفسها لكلام وثرثرة المجتمع، لكن كريستين أوضحت له ان افعالها الغريبة تحدث لأن " العادة الشهرية" على وشك أن تأتي لها، مما يعنى بوضوح "الدورة الشهرية" تقطع الآنسة (جولي) المشهد في غضب واضح مُتَهِمَة (جان) بالتَهَرُب من الرقص، وبعد جدال قصير بدأ (جان) يحكي لها قصة حياته موضحاً كيف تعلم الفرنسية عندما كان يعيش في بلدة لوشيرنا في سويسرا، راحت (كريستين) في النوم بينما (جولي) لم تلقِ بالًا لنصائح (جان) عن كيفية التعامل مع الناس من مختلف الطبقات الاجتماعية وعن الأقاويل التي تنشأ من ثقتهم دعته للخروج والتقاط بعض زهور الزنابق.

عندما عادا حاولت (جولي) إغوائه، على الرغم من تراجعه للوراء إلا أنه حاول تقبيلها، أوقفته جولي موبخة إياه وسألته إذا كان قد أحب قبل ذلك، فاعترف لها جان  بحبه لها ولكن بسبب الفارق الاجتماعي المفرط بينهما حتى انه فكر في قتل نفسه. استمرت في الحديث على الرغم من ان  جان طلب منها الرحيل لان الناس على وشك ان تدركهم، بمجرد وصول الخدم، بدأوا ينشدون أغنية متهمين الكونتيسة بانها ترافق الخادم، ولذا قرر الاثنان بأن يختبئا في غرفة جان دون أن يراهم أحد، عندما عاد إلى المطبخ واجه الشاب مشكلة استحالة استمرار العيش سويا في ذلك واقترح الهرب إلى سويسرا أو إلى بحيرة كومو حيث يمكنه فتح فندق، حلم ظل تحت النظر لعدم وجود أموال مع كلتيهما كانت جولي تخشى وقوع شئ أو اندلاع مشادة كلامية أثناء ما تحكى قصتها لماضى الام وكيف أجبرها والدها على أن تتزوجه، وكيف ولدت بدون رغبة الوالدين، وأسوأ من ذلك انها ولدت كإبنة غير شرعية.
وبعد نقاش طويل اقنعها جون بالاستعداد للرحيل معه بسرقة خزانة والدها وتهرب معه. وبقي جان وحيدا ينتظرها، وعندما عاد ت كريستين في المطبخ عندما اكتشفت ما حدث، وبخته ودعته ليذهب معها إلى الكنيسة وإلى الاستقالة في اقرب وقت ممكن بينما كريستين تجهز نفسها لترحل، تعود جولي وهي مرتدية ملابسها ومستعدة للرحيل مع الطائر الذي يريد أن يحمل معها، اقنعها جان ألا تفعل ذلك، ولكن على الرغم من تصريحات الفتاة انها تفضل رؤيته ميتًا على ألا تراه في أيدي الآخرين.
كانت الآنسة جولي خائفة جدا من ان تنكشف عندما رجعت كريستين التي اكتشفت خططهم فحاولت جولي إقناعها بان تأتي معهم، ولكن الطباخة تشاجرت مع جان بسبب محاولته الهرب، وبعد جدال قررت الفتاة ان تنتحر كحل وحيد، ولكن جان  حاول ان يصرفها عن تلك المحاولة، عندما أذيع نبأ وصول الكونت، وضح جان كيف يعاني سلطة وهيمنة هؤلاء، وكيف انه لا يريد غضبه أو استيائه على الرغم من احترامه له، عندما طلبت جولي منه المساعدة لكي تخرج من ذلك الموقف التي وجدت نفسها فيه، جذب إليها آلة حادة.
شكرته الآنسة جولي وخرجت من المشهد الذي سيقتل فيه. محرك الحفاظ على الذات والبقاء على قيد الحياة، ظهرت هيلينا بيرجستروم لأول مرة كمخرجة مسرحية في دراما  ستريندبرغ الآنسة جولي العرض الأول على المسرح الرئيسي في مسرح مدينة ستوكهولم تمثيل الا دوار ناديا ميرميران وصوفي هيلداي وبيورن بينغتسون ماذا تريد جولي المدللة الشابة الجميلة؟ إنه مساء منتصف الصيف وهي توجه نظرها إلى تعمل هي وجان مع والد جولي جان  خطيب كريستين ماذا يمكن أن تفعل كريستين؟
جولي تحصل على ليلتها مع جان كن ما هي تكلفة ذلك؟ كممثلة مثلت هيلينا بيرجستروم دراما ستريندبرغ عدة مرات: مثل تكالا، الدائنين، الآن بعد أن قمت بالاخراج، يمكنني أخيرًا التحدث إليه مباشرة والبحث عن إجابات لأسئلتي كما تقول هيلينا بيرجستروم: ملكة جمال جولي هي واحدة من أكثر الأعمال الدرامية لستريندبرغ.
تجري المسرحية في قصر ليلة منتصف الصيف المشؤومة. هذه الليلة يكون الجو حارا بين الشابة العطشى الآنسة جولي وخادم والدها جان الذي يريد الانضمام إلى المجتمع. ترى خطيبة جان كريستين وهي طاهية في المزرعة، بالنسبة لي  الآنسة جولي هي دراما علاقة حديثة حول مدى صعوبة العيش.
المسرحية حول ثلاثة أشخاص حيث الجنس والخلفية والطبقة تكمن كمرشح بينهم وتجعل الأمر مستحيلًا بالنسبة لهم للقائهم. تقول هيلينا "آمل أن يشعر الجمهور أنه كان من الممكن إنقاذ جولي، ملكة جمال جولي  في مسرح مدينة   ستوكهولم قامت نادية ميرميران بتمثيلها هنا في مسرح مدينة ستوكهولم إخراج اوسا كالمير أحدث أدوار ناديا  هنا في مسرح مدينة ستوكهولم كانت مسرحية كيتي، وانا، ليلة الثالثة عشرة. وفلم الرجل الحديث وظهرت على شاشة التلفزيون في المسلسل التلفزيوني الحياة في فاجر فيك أحدث دور لبيورن بينغتسون هنا في مسرح مدينة ستوكهولم  كان في انرون. كما ظهر في ثلاث أخوات التسوق والمغادرة. في وقت لاحق من هذا العام، سيكون خصم هيلينا بيرجستروم في دور ستانلي خط الشهوة. شوهدت آخر مرة على الشاشة الكبيرة كأدوار رئيسية في برودرنا كارلسون جاء صوفي هيلداي مسرح مدينة ستوكهولم  في مسرحية الابله من اخراج  ألكسندر مورك إيدم هنا منذ ذلك الحين، رأيناها على أنها روث مع المخرج تومي برجرينس في مسرحية العودة للوطن وآخرها في أستريد سالباخ الأحمر والأخضر مسرحية لوكاس سفينسون المكتوبة حديثًا أولوف بالم - مسرحية من السويد.

ملاحظة مهمة هذه المسرحية عرضت قبل جائحة كورونا

مسرحية الانسة جولي

مسرح مدينة ستوكهولم المسرح الكبير

تاليف اوغست سترندبرغ

 

إخراج هيلينا بيرجستروم

سينوغرافيا وزي تشارلز كورولي

الاضاءة  باتريك بوغارده

الصوت تيريز جوهانسون

الاقنعة  كاترين والبرج

تصميم الكوريغرافيا لجيمي مورلينج

تمثيل

الآنسة جولي ناديا ميرميران

جان بيورن بينغتسون

كريستين صوفي هيلداي

إضافات دانيال ستوربيورك

 أندرس نيلسون

 كريستيان هاسيلستروم

 ماتيلدا تجرنيلد

 ياسمينا توكيينين

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات