: آخر تحديث

«إنستغرامات» تطوعية

8
10
11

(وسائل التواصل الاجتماعي)، هي منصات تتيح التفاعل بين الأشخاص، حيث يشاركون أو يتبادلون المعلومات والأفكار في مجتمعات وشبكات افتراضية، ويوجد العديد من وسائل التواصل الاجتماعي حالياً.

تستقطب مواقع التواصل الاجتماعي شهرياً مليارات المستخدمين حول العالم، بتفاوت تأثيرها وانتشارها. من بين تلك الشبكات نتخير شبكة «إنستغرام» التي تأتي في المرتبة الرابعة من حيث أعداد المستخدمين النشطين شهرياً لأبرز مواقع التواصل وفق إحصائيات شهر يوليو 2021 بعدد 1.38 مليار مستخدم نشط شهرياً.

يملك إنستغرام أكثر من 500 مليون مستخدم نشط يومياً، ويتفاعل الناس مع صور إنستغرام بنسبة 23% أكثر من تفاعلهم مع صور فيسبوك، و70% من مستخدمي إنستغرام يبحثون عن العلامات التجارية، و130 مليون من مستخدمي إنستغرام ينقرون على منشورات تَسوُّق شهرياً، كما يمضي مستخدمو إنستغرام نحو 30 دقيقة على المنصة يومياً.

تختلف اهتمامات المستخدمين بعضهم عن بعض بحسب الميول والهوايات الشخصية، وبحسب ما إذا كانوا يمثلون أنفسهم أم المؤسسات التي ينتمون إليها.

وحيث إنّ مجتمع الإمارات بكافة أطيافه وشرائحه جزء لا يتجزأ من المنظومة العالمية، يؤثر ويتأثر، ويسعى إلى أن يأخذه نصيبه من المكتسبات الحضارية والنهضة الدولية بمختلف مفرداتها، فإنّ شريحة كبيرة من المجتمع تمتلك حسابات «إنستغرامية» تمثل مؤسسات اتحادية ومحلية وقطاعات خاصة وأهلية على السواء، ومن ناحية أخرى تمثل أفراداً متنوعين في اهتماماتهم وميولهم وهواياتهم، بعض أولئك الأفراد عملوا متطوعين على إنشاء حسابات خاصة بهم تتوجه في رسائلها إلى المجتمع الصغير الذي ينتمون إليه، إذ يسعى أصحاب تلك الحسابات إلى توثيق فعاليات وأنشطة المجتمع، حيث الاهتمام بنشر أخبار وأحداث المنطقة وأهلها؛ سواء مناسبات الأفراح منها (زواج، نجاح، ترقيات... إلخ)، أم حالات الوفاة والأحزان الأخرى. من بين تلك الحسابات على سبيل المثال لا الحصر: (الرمس وأهلها، المعيريض، وجوه من رأس الخيمة، وجوه من عجمان، وجوه من كلباء، قروب الراشدية، وجوه من الإمارات، رجال من الإمارات... إلخ).

هي حسابات خاصة تطوع أصحابها لنشر أخبار المجتمع الجغرافي الصغير الذي ينتمون إليه، وأخبار أهله بمختلف مناسباتها، بمجانية دون أن يتقاضوا أجراً لذلك، ودون منّةٍ أو محاباة لفرد دون آخر.

حسابات كهذه تُعدُّ مصدراً من مصادر البحث والتوثيق التاريخي البشري، سواء على صعيد المجتمع، أم على صعيد العناصر المجتمعية، كذلك هي وسيلة من وسائل اللحمة الاجتماعية بين أفراد المجتمع، ودافع قوي للتحفيز على فعل التطوع في الزمان والمكان.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.