: آخر تحديث

السعودية قصَّت الشريط... الصين تتأهب

4
5
5

تأتي العالم العربي من أقصى الشرق بلاد الصين نسائم موقف يتسم بالبصيرة والتفاعل المنزه عن التعاظم، في الوقت الذي يزداد الرئيس جو بايدن تريثاً، وإلى درجة التسويف، في حسم أمر الموقف المطلوب اتخاذه إزاء حرب الإبادة المتواصلة من جانب إسرائيل نتنياهو على الشعب الفلسطيني في غزة، فضلاً عن التدمير المبرمج لبيوت الناس على ساكنيها وللمدارس والمشافي والمساجد والكنائس.

تتمثل نسائم الموقف المتبصر الباعث الطمأنينة في عبارات قالها الرئيس الصيني شي جينبينغ أمام عدد من القادة العرب ووزراء خارجية، أو بإيجاز بين الصين الواثقة الخطى المتأنية والعالم العربي، الذي منذ أن بدأت المملكة العربية السعودية تسطير ما يجعل العالم العربي أكثر رهاناً على الدور الصيني، ويجعل الصين أقل تردداً في اتخاذ موقف متقدم من الصراع العربي – الإسرائيلي، بحيث لا يبقى هذا الموقف في عهدة الإدارات الأميركية على نحو ما هو عليه الحال منذ عملية «طوفان الأقصى» المفاجئة للقادة العرب، والمباغتة للسُلطة الفلسطينية، وللحكومة الإسرائيلية والإدارة الأميركية الخاشية في ضوء رد فعل رئيسها وأركان إدارته المنحاز للموقف الإسرائيلي، كما لم يحدُث مثل هذا الانحياز المتواصل من قبْل.

كان الوفد الرئاسي العربي زائر الصين يوم الخميس 30 مايو (أيار) 2024 يمثِّل خريطة العالم العربي بجناحيْها العربي - الأفريقي والعربي - الخليجي، كما ببحريْه الأبيض المتوسط والأحمر. كما كان في الوقت نفسه يتمثل بالحالات العالقة التي تستوجب حلولاً أشبه بالمعالجة النفسية، وقبْل أن يتسبب عدم إيجاد الحلول أن تتفجر هذه الحالات كما انفجارات بدوَّاسين على ألغام زُرعت في أرض. وفي الدرجة الأولى تسوية الصراع العربي – الإسرائيلي، وفي درجات متفاوتة بذْل تعاون صيني متدرج من أجْل حلول ودية لأزمات ثنائية، مثل استمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث، وتليين التدخلات الإيرانية في أوطان الآخرين من لبنان إلى سوريا والعراق واليمن إلى فلسطين بجناحيْها المهيضيْن. وبحكم العلاقة الاستراتيجية بين إيران والصين فإن التمني على هذه الأخيرة ممارسة الدور الذي لا يُبقي الأمر الواقع على ما هو عليه، لا يعود طلباً تعجيزياً. وفي تقديرنا إن ذلك قيل بصيغة ما للصديق الصيني في اجتماع بكين الذي هو الأول من حيث التمثيل العربي فيه، أي وفد من خمسة رؤساء عرب وتمثيل غير المشاركين على مستوى القمة بوزراء خارجية الحكومات، مع الإشارة إلى أن مشاركة ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، هي رمزياً باسم القمة العربية التي استضافها في المنامة يوم الخميس 16 مايو 2024.

هذا المشهد الصيني - العربي يحدُث بعد ثلاثة أسابيع من عودة الرئيس الصيني من حفاوة بعيدة النظر من جانب الرئيس إيمانويل ماكرون في جبال «البيرينيه» الفرنسية جرت بعد محادثات وضعت الأساس لعلاقة فرنسية - صينية، لا ترحب بها بطبيعة الحال الإدارة الأميركية، وتشبه أو هي مستوحاة من تلك العلاقة التي تعززت بعد القمة العربية - الصينية في الرياض (ديسمبر «كانون الأول»- 2022). وفي هذه القمة بدا الأمير محمد بن سلمان وبرعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ورفْد الرعاية بالنصح والتنوير تأتي من رمز تجربة عريقة، يؤسس لما هو آت من الزمن العربي - الصيني ما أسسه ماضياً الجنرال شارل ديغول من علاقة لبلاده مع الصين تطورت إلى حيث إن الرئيس ماكرون يوظف بعد ثلاثة عقود عوائد ما سبق أن زرع شتلته وسقاها ورعاها الجنرال ديغول.

وهذا المشهد الصيني - العربي في بكين يوم الخميس 30 مايو 2024، الذي هو توأم المشهد العربي - الصيني في الرياض يوم الجمعة 9 ديسمبر (كانون الأول) 2022، ما كان ليأخذ هذا الرونق السياسي لولا «الرؤية السعودية»، والالتفاف العربي حولها. ومن ثمار الإطلالة العربية الشاملة على الصين، ومن دون أي تحفظات، دعوة الرئيس شي جينبينغ إلى مؤتمر دولي ينهي الحرب التي أشعلت «حماس» نارها من دون التبصر بالمحاذير، وإحاطة الأشقاء بها، وكما لو أن الغرض من حصر الأمر بإيران توجيهاً منها وطاعة لها من «حماس» والذي معها إحراج الشقيق العربي بإخراجه من المعادلة. ثم إن المؤتمر الذي يدعو إليه الرئيس الصيني يحقق لدول كثيرة التخفيف من أثقال مسايرة الإدارة الأميركية التي تفرض على قادة هذه الدول عدم مساندة الموقف العادل للصراع العربي – الإسرائيلي، وعدم تمكين الشعب الفلسطيني من أن تكون له دولته المستقلة.

وعلى هذا الأساس، وفي انتظار القمة العربية - الصينية في بكين عام 2026، فكما المثل الشائع «اطلبوا العِلْم ولو في الصين»، فإنه في الزمن الحاضر تفاءلوا خيراً بأن يتحقق الحل المتوازن بإصرار من الصين عليه، وبذلك لا تعود الإدارة الأميركية وحليفاتها الأطلسيات تعتبر الوقوف مع المعتدي من الواجبات بدل أن يكون من المحرمات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد