: آخر تحديث

عودة إلى التراث المغمور بالمياه في السعودية

12
12
11

لا زلنا نناقش المحاضرة العلمية التي ألقاها الدكتور عبد الله الزهراني في مؤتمر التراث المغمور بالمياه، الذي عقد في جدة. وكما ذكرنا في المقال السابق تناولت المحاضرة تسجيل وتوثيق الأعمال التي تقوم بها هيئة التراث من خلال خطة علمية لإنقاذ التراث المغمور وتسجيله والحفاظ عليه. وقد أشار الدكتور الزهراني في محاضرته إلى أن هيئة التراث عملت على تنفيذ عدة خطوات مهمة منها الانضمام لاتفاقية عام 2015 والتي تهدف للحفاظ على التراث المغمور بالمياه، كذلك قامت بإنشاء قسم متخصص للتراث المغمور بالمياه مهمته تسجيل وتوثيق وحماية هذا التراث المهم من خلال استكشاف مواقعه في البحر الأحمر والخليج العربي، وقد تم بالفعل الكشف عن حطام السفن وحمولاتها وبقايا الموانئ والمراسي والمرافئ التاريخية وتحديد أهميتها التاريخية وإجراء البحوث والدراسات المتعلقة بها بالتعاون مع بعض المراكز والجامعات والمراكز الدولية والمحلية.

كذلك أشار الدكتور الزهراني إلى موقع الجزيرة العربية وسط أقدم الحضارات الإنسانية. وقد ساعدها ذلك في التحكم في النقل التجاري البري والبحري الدولي. ولعب سكان الجزيرة العربية دور الوسطاء التجاريين لتجارة الشرق الأدنى القديم. ونقل العرب الكثير من المنتجات الشرقية مثل الذهب والعاج والمنسوجات، وأضافوا إليها ما تنتجه بلادهم من البخور واللبان والطيب، ثم قاموا بتوزيعها إلى مختلف دول العالم عبر الطرق البرية والبحرية، التي تمتد من الساحل الغربي إلى الساحل الشرقي، ولذا كانت سواحل البحر الأحمر مستودعات ومخازن لمنتجات الصين والهند والحبشة. وكان لسواحل البحر الأحمر وبقية السواحل المطلة على المحيط الهندي دور هام في اتصال عرب الجزيرة العربية بالهند والصين، وذلك بفضل الموانئ التي قامت عليها. لقد ساعدت تلك الدراسات في فهم المسالك وطرق التجارة، وكيفية استخدام مسارات الملاحة النهرية والبحرية من قبل المجتمعات المحلية اليوم. وللحديث بقية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد