: آخر تحديث
عناصر الإنقاذ عثروا على الطائرة مدمرة بالكامل

بعد اختفاء طائرتهم: نائب رئيس مالاوي ومرافقوه لقوا حتفهم

7
7
8

ملاوي: أعلن رئيس مالاوي لازاروس تشاكويرا، الثلاثاء، أن جميع من كانوا على متن الطائرة التي تقل نائبه ساولوس تشيليما واختفت الإثنين، لقوا حتفهم.

وذكر تشاكويرا أن قائد قوات دفاع ملاوي أبلغه أن عملية البحث والإنقاذ قد اكتملت وتم العثور على حطام الطائرة.

وأضاف أنه يشعر "بحزن عميق وأسف" لإبلاغ الملاويين بالمأساة الرهيبة.

وأشار إلى أن عناصر الإنقاذ عثرت على الطائرة مدمرة بالكامل.

وفي وقت سابق، قال الجيش، الثلاثاء، إن طائرة تقل نائب رئيس مالاوي ساولوس تشيليما ربما تكون قد تحطمت في إحدى الغابات، رغم عدم العثور عليها بعد.

وذكر القائد العسكري بول فالنتينو فيري أن عمليات البحث والإنقاذ تواجه معوقات منها كثافة الغابات والضباب الذي يؤثر على الرؤية.

وقالت السلطات إن نحو 600 فرد شاركوا في عملية البحث في غابات شاسعة في جبال فيفيا بالقرب من مزوزو، حسب ما نقل موقع "إي بي سي نيوز" الأميركي.

وأضافت أنه تم تعبئة 300 ضابط شرطة للانضمام إلى الجنود وحراس الغابات في عملية البحث.

كما قال المتحدث باسم الصليب الأحمر في مالاوي، فيليكس واشوني، إن أعضاء في المنظمة يشاركون كذلك في البحث، وكانوا يستخدمون طائرة بدون طيار للمساعدة في جهود العثور على الطائرة.

وفي خطاب تلفزيوني مباشر للأمة في وقت متأخر من مساء الإثنين، تعهد رئيس البلاد لازاروس شاكويرا بمواصلة عمليات البحث حتى يتم العثور على الطائرة.

خرجت عن الرادار
واختفت طائرة تقل نائب رئيس مالاوي و9 آخرين، الإثنين، حسبما أفاد بيان صادر عن مكتب رئيس البلاد.

وكشف البيان أن الطائرة التابعة لقوة دفاع مالاوي "خرجت عن الرادار"، بعد أن غادرت العاصمة ليلونغوي صباح الإثنين.

وبعد إبلاغه بالحادث، ألغى رئيس مالاوي رحلته المقررة إلى جزر البهاما.

وأمر رئيس البلاد حينها ببدء عملية بحث وإنقاذ، بعدما فشل مسؤولو الطيران في الاتصال بالطائرة.

وكان من المفترض أن تهبط الطائرة في مطار مزوزو الدولي شمالي البلاد، بعد الساعة 10:00 صباحا بالتوقيت المحلي (11:00 بتوقيت غرينتش)، لكن ذلك لم يحدث.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار