: آخر تحديث
جولة في شؤون الساعة في الصحف البريطانية

"غزة جورج": كيف أعادت الحرب غالاوي إلى البرلمان البريطاني؟

9
8
7

أدى فوز عضو حزب العمال السابق السياسي البريطاني جورج غالاوي في الانتخابات الفرعية لبرلمان بلاده، لموجة من الجدل في صحف دولية وعربية، بعد أن عزا فوزه لمناصرته لغزة. نستطلع في عرض الصحف اليوم هذا الموضوع وكيف تناولته صحف بريطانية وأمريكية وعربية.

في صحيفة التلغراف البريطانية عنون الكاتب نيك جوتريدج تحليله بـ "جورج غالاوي يفوز في الانتخابات الفرعية لمدينة روتشديل، إذ احتل مرشح حزب العمال السابق المركز الرابع".

لكن، لماذا يثير جورج غالاوي، السياسي البالغ من العمر 69 عاماً كل هذا الجدل؟

تقول صحيفة التلغراف إن عودة السياسي غالاوي إلى ويستمنستر بعد ما يقارب عقداً من الزمن تأتي بعد ظهوره في برامج الدردشة التلفزيونية الإيرانية، وبرنامج تلفزيون الواقع البريطاني Big Brother.

إلا أن ذلك ليس السبب الوحيد الذي يجعل من غالاوي محط جدل في الأوساط السياسية والإعلامية، فتوجهاته السياسية فيما يتعلق بالدول الغربية وقضايا الشرق الأوسط تميل إلى جانب دول الشرق الأوسط، فكما تلفت الصحيفة، فإن غالاوي قال في حديثه بعد لحظات من فوزه: "هذا من أجل غزة".

"ثمن باهظ"

موجهاً حديثه لزعيم حزب العمال البريطاني كير ستارمر بعد أن أعلن الأخير موقفاً يعتبر مؤيداً لإسرائيل في حرب غزة، قال غالاوي في خطابه "كير ستارمر، هذا من أجل غزة. إنكم ستدفعون ثمنا باهظا للدور الذي قمتم به في تمكين وتشجيع وتغطية الكارثة الجارية حاليا في فلسطين المحتلة"، بحسب ما نقلت صحيفة التلغراف.

ويعتقد غالاوي أن "حزب العمال يدرك أنه فقد ثقة الملايين من ناخبيه الذين صوتوا له بإخلاص.. جيلاً بعد جيل".

وبحسب الصحيفة فإن حملة غالاوي للفوز في الانتخابات ركزت "بلا هوادة على الحرب في غزة، حيث كان يسعى علناً للحصول على أصوات المسلمين الكبيرة لروتشديل.. كما زينت منشوراته بالعلم الفلسطيني وأعاد تسميتها بـ (غزة جورج)".

"وجه مألوف مثير للجدل"

تلفت صحيفة بوليتيكو الأمريكية في تقريرها إلى أن جورج غالاوي من المؤيدين لغزة والمناهضين لحلف شمال الأطلسي، وطُرد من حزب العمال الذي كان يتزعمه توني بلير في عام 2003 بتهمة "الإضرار بسمعة الحزب".

لكن غالاوي اعتبر عملية طرده بتهم منها التحريض على شن هجمات على القوات البريطانية بالـ "محكمة الصورية ذات الدوافع السياسية".

تصف الصحيفة التي تنقل جانباً من سيرة غالاوي السياسية بـ "المتمرد المتسلسل، والمعارض الشديد لتورط بريطانيا في حربي الخليج". وتضيف الصحيفة أن غالاوي جذب الانتباه بعد رحلة للشرق الأوسط عام 1994 عندما قال للرئيس العراقي الراحل صدام حسين الذي تصفه عدة دول غربية بالديكتاتور "سيدي أحيي شجاعتك وقوتك". وأصر غالاوي أنه كان يمدح العراقيين وليس حسين، بحسب الصحيفة.

غالاوي كان واحداً من أعلى الأصوات المناهضة للحرب على العراق، وعارض السياسية الخارجية التي دعمها رئيس الوزراء العمالي آنذاك توني بلير.

وترى الصحيفة أن لدى بريطانيا حالياً عضواً جديداً لامعاً في البرلمان، "إنه وجه مألوف ومثير للجدل".

يعد برنامج غالاوي السياسي بـ "إنهاء الحروب الإمبريالية والهيمنة المالية، بدءاً بالانسحاب من حلف شمال الأطلسي"، كما أعلن تأييده للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما تقول الصحيفة.

تؤيد صحيفة بوليتكو أن فوز غالاوي يعود لدعمه غزة في الحرب الأخيرة، إذ تقول "شهد القتال من أجل مدينة مانشستر الكبرى [حيث تقع روتشديل]، تركيزاً مكثفاً على الحرب بين إسرائيل وحماس. وقام السياسي المخضرم المؤيد للفلسطينيين بحملة مكثفة حول هذه القضية في مقعد يشكل المسلمون نحو 18 بالمئة من سكانه".

"غير ملتزم بمنح صوتي"

تقول صحيفة القدس العربي إن المشهد السياسي في عدة دول غربية يتأثر بتداعيات حرب غزة، إذ رغم أنه من الواضح تأييد حزب الجمهوريين الأمريكي وحزب المحافظين البريطاني على سبيل المثال لإسرائيل، فإن الأحزاب الديمقراطية في البلدين تواجه انقسامات في هذه المسألة.

تقول الصحيفة: "انطلقت ضمن المؤيدين لوقف الحرب حملة في ولاية مشيغان التي يقطنها عدد كبير من الأمريكيين العرب، للتصويت بـ-غير ملتزم بمنح صوتي- وهو ما أدى لتسجيل نحو 100 ألف صوت غير ملتزم، ورغم أن هذا التصويت لم يطح بحظوظ الرئيس جو بايدن في انتخابات ترشيحه للرئاسة فإن الحملة أدت، كما تقول صحيفة الغارديان إلى هز البيت الأبيض".

تجد الصحيفة التي عنونت مقالها بـ "من غالاوي إلى (غير ملتزم): فلسطين في الديمقراطيات"، أنه كان لافتا أن "الدعوة إلى إنهاء العدوان على الفلسطينيين كانت إحدى أهم النقاط التي طرحها غالاوي في برنامجه الانتخابي".

وفي مقال الرأي تقول الصحيفة إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "مثال آخر على التغيّرات التي طرأت في الديمقراطيات الغربية، فموقفه الحالي المطالب بوقف فوري لإطلاق النار يعاكس المواقف البئيسة لحكومته في بداية الحرب، والتي عملت على خلق جو إرهاب فظيع ضد أي منتقد لإسرائيل…".

يضيف الكاتب: "هزّت الحرب الإسرائيلية على الفلسطينيين الساحة السياسية في بريطانيا، وهو ما دفع الحزب الوطني الاسكتلندي إلى طلب التصويت على قرار في البرلمان البريطاني يطالب بوقف إطلاق النار في غزة، ووقف العقاب الجماعي للفلسطينيين، وأدى ذلك إلى مناورة بائسة لحزب العمال سمح فيها رئيس البرلمان بتعديل يحذف فقرة العقاب الجماعي، وكانت سابقة برلمانية خطيرة ما تزال آثارها تتداعى"، تقول صحيفة القدس العربي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار