: آخر تحديث
مصادرة أسلحة ومستحضرات صيدلانية

مقتل 13 جهادياً خلال عملية عسكرية في جنوب شرق النيجر

4
5
6

نيامى: أعلنت قوة عسكرية أفريقية مشتركة أنّ 13 عنصراً من تنظيم بوكو حرام الجهادي قُتلوا خلال تنفيذها عملية تمشيط في محيط ديفا، المدينة الكبيرة في جنوب شرق النيجر قرب الحدود مع نيجيريا.

وقالت القوة الرباعية المتعدّدة الجنسيات (نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون) في بيان إنّ قوّاتها نفّذت بين 21 و21 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري في محيط مدينة ديفا عملية عسكرية أطلقت عليها اسم "بوني ما" ("صيد السمك" باللغة المحلية) بهدف "القضاء على أيّ وجود إرهابي في المنطقة" و"منع تسلّل بوكو حرام".

وأضاف البيان أنّ "الحصيلة الإجمالية للعملية هي كما يلي: سقوط جريح في صفوفنا(...) وتحييد 13 مقاتلاً في صفوف العدوّ".

ولفتت القوة المشتركة إلى أنّ المنطقة التي استهدفتها العملية العسكرية تضمّ "شبكة معقّدة لتمويل أنشطة إرهابية أقامتها بوكو حرام".

ووفقاً للبيان فقد أسفرت العملية أيضاً عن مصادرة أسلحة من بينها رشاشات كلاشنيكوف ومسدّسات آلية وقنابل يدوية ومخازن وذخيرة ومستحضرات صيدلانية.

الهجمات المتواصلة

وتسبّبت الهجمات المتواصلة التي تشنّها جماعات جهادية في النيجر بمقتل المئات وتشريد مئات الآلاف من منازلهم (300 ألف نازح ولاجئ في ديفا و160 ألفاً في الغرب قرب مالي وبوركينا فاسو).

ومنذ 2015، تعرّضت مدينة ديفا لهجمات عدّة شنّها مقاتلون من جماعة "بوكو حرام" وتنظيم "الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا" الجهاديين وأسفرت عن سقوط العديد من القتلى.

وتنظيم "الدولة الإسلامية - ولاية غرب أفريقيا" هو فصيل انشقّ في 2016 عن بوكو حرام وبايع تنظيم الدولة الإسلامية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار