: آخر تحديث
بريتيش إيرويز تدرس الأسباب التي جعلتها تغيّر مسارها

طائرة بريطانية تهبط خطأ في إسكتلندا بدلًا من ألمانيا

5
6
7
مواضيع ذات صلة

أخطأ قائد طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية البريطانية الاثنين طريقه، فهبط في العاصمة الإسكتلندية إدنبرة، بينما كان مفترضًا أن تكون وجهته مدينة دوسلدورف الألمانية.

إيلاف: أدرك المسافرون القادمون من مطار لندن، بحسب تقرير لشبكة "بي بي سي" البريطانية، أنهم نزلوا في المكان الخطأ، بمجرد وصول الرحلة إلى إدنبره، حينما وجدوا أنفسهم أمام لافتة مكتوب عليها "مرحبًا في إدنبره"!، في حين أنهم كانوا في رحلة متجهة إلى دوسلدورف في ألمانيا.

اعتذار من الركاب
أوضحت "بي بي سي" أن الطائرة التي بدأت رحلتها من مطار لندن سيتي، هبطت في مدينة دوسلدورف الألمانية، مشيرة إلى أن شركة (دبليو دي إل إفييشن) الألمانية للطيران هي التي نفذت الرحلة، وفقًا لاتفاق مع الخطوط البريطانية. 

وبيّنت أن الطائرة بدأت حاليًا رحلة جديدة، ولكن من إدنبره إلى دوسلدورف، لنقل الركاب الذين كانوا على متنها، بحسب بيان لشركة "بريتش أيروايز"، موضحة أن شركة دابليو دي إل الألمانية هي من تقوم بالرحلة الجديدة.

"بريتش أيروايز" أكدت أنها ستدرس الأسباب التي جعلت الرحلة تأخذ هذا المسار نحو إدنبره. كما أشارت الشركة إلى أن الطيار فقد الاتجاه، لأن ورق العمل نص على أنها متجهة إلى إدنبره، كما سمحت هيئة مراقبة الملاحة الجوية للرحلة بأخذ هذا الطريق.

ولفتت "بي بي سي" البريطانية إلى أنه من غير المعلوم حتى الآن كم كان عدد المسافرين على الرحلة. وقالت الخطوط البريطانية، في بيان: "نعتذر للركاب على تغيير مسار الرحلة، وسنتواصل مع كل راكب على حدة".  

تكرار رحلة سابقة
بحسب الخطوط البريطانية، فإنه قبل هذا الحادث بيوم، أي الأحد الماضي، أقلعت الطائرة  نفسها إلى إدنبرة وعادت، لذلك يبدو أن شخصًا ما في شركة دبليو دي إل أعاد بالخطأ مسار الطائرة نفسه في اليوم التالي. 

وعندما وصل طاقم الطائرة إلى مطار لندن سيتي، الاثنين، لاحظوا أن مسار رحلتهم هو مسار الرحلة السابقة نفسه، لكنهم التزموا به على أي حال. وقالت دبليو دي إل إن الشركة ستحقق في كيفية حدوث الخلط بين طرق الطيران، مشيرة إلى سلامة جميع الركاب، وأن رحلة أقلتهم من إدنبرة إلى وجهتهم دوسلدورف. وامتنعت الخطوط البريطانية عن ذكر عدد الركاب الذين تأثروا بهذا الخطأ، وفقًا لبي بي سي.  


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار