: آخر تحديث
احتفالا بالعيد الحادي والعشرين لانطلاقها

"العربية" بحلة جديدة وبرامج متنوعة

25
25
15
مواضيع ذات صلة

إيلاف من الرياض: احتفلت "العربية" في الثالث من آذار (مارس) بالعيد الحادي والعشرين لانطلاقها متبنية شعار "متجددة، حيوية، وأقرب". في هذا السياق أكد مدير عام قناتي العربية والحدث الحرص "على أن نقدم مادة عميقة مهنية تلتزم بالمعايير الصحافية الرصينة المتزنة، ولكن بصورة بصرية جميلة وممتعة".

وظهرت شاشة "العربية" بإطلالة جديدة وبمجموعة من البرامج التي تتابع المستجدات المحلية والإقليمية والدولية عبر حوارات خاصة ومتنوعة، تعدها شبكة واسعة من المراسلين ومقدمي النشرات، سعياً لتقديم مادة تثري المشاهد العربي.

وتعليقا على الشكل الجديد للنشرات، وكذلك البرامج المتنوعة، قال المهيني: "يعد هذا التحديث بمثابة شهادة على التزامنا بالابتكار والتميز. يجسد التصميم الجديد قيمنا المتمثلة في أن نكون متجددين وحيويين وأقرب، وسوف يأسر جمهورنا ويضع معيارًا جديدًا".

وبعيدها الـ21، وبخلاف الشكل الجديد والمتميز لنشراتها، تطلق قناة "العربية" عبر شاشتها ومنصاتها الإلكترونية برامج جديدة، من عالم السياحة والصحة، إلى كواليس السياسة والتاريخ، وصولاً إلى برامج البودكاست وبرامج حوارية باللغة الإنجليزية.

وستكون البداية مع سلسلة توثيقية من إنتاج قناة "العربية" تحمل اسم "رواة التاريخ"، حيث يطل كوكبة من كبار المؤرخين العالميين المعاصرين، وأصحاب المؤلفات والإسهامات العلمية والأكاديمية، للوقوف عند أبرز التحولات الكبرى والأحداث التي غيرت العالم.

كما تنطلق السلسلة مع حلقات تستضيف المؤرخ المخضرم والبروفيسور الروسي أليكسي فاسيلييف الذي عاصر حقبة الاتحاد السوفيتي وواكب تحولات العالم الكبرى في أعقاب الحرب العالمية الثانية. كما لعب فاسيلييف دوراً سياسياً وأكاديمياً بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، وخط على مدى أكثر من 50 عاماً عشرات الكتب والمقالات التي تُرجمت إلى لغات عدة، ولعل أبرزها كتابه الشهير "تاريخ المملكة العربية السعودية".

وللسياسة حضورها الدائم في حياة المشاهدين واهتماماتهم، حيث يطرح مشاري الذايدي في برنامج "سجال" أفكاراً نقدية معاصرة، مسلطاً الضوء عبرها على عدد من الشخصيات الفاعلة في الميدان الفكري السياسي. كذلك يقدم الذايدي نقداً علمياً وتحليلياً لعدد من المشاريع والأفكار التي طُرحت وجرى تداولها في الفكر السياسي، مستعرضاً بطريقته النقدية الساخرة ما تحمله تلك الطروحات من تناقضات، ومدى تأثيرها على حياة الناس.

أما في عالم السياحة والسفر، فسيحمل برنامج "الرحلة" الذي يقدمه اليوتيوبر محمد السليني المشاهدين في رحلات سياحية لدول مختلفة حول العالم، معتمداً نهجاً بعيداً عن السياحة التقليدية، حيث يتوقف عند عادات وتقاليد وأنماط حياة الشعوب القاطنين في المناطق والدول التي يسافر إليها، مستعرضاً قصصاً فريدة ومثيرة للاهتمام تجعل للسفر طعماً مختلفاً.
في حين ستجتمع شؤون الساعة على اختلافها من تكنولوجيا وسياسة واقتصاد وعلوم وفنون، في برنامج "نهاية الأسبوع" الذي يمزج بين كل ما هو متداول والحوار والأخبار بأسلوب معاصر وقالب شبابي سريع.


وعلى موقع "العربية" الإنكليزي، يطل المقدم ريز خان في برنامجه الشيق "ريز خان شو" ليستضيف شخصيات أميركية معروفة وأخرى عالمية بارزة، مستعرضاً معهم المواضيع الساخنة على الساحة العالمية.


كما تنضم هادلي غامبل إلى فريق "العربية" الإنكليزي، حيث ستلتقي بشخصيات بارزة مثل القادة السياسيين والمؤثرين والأبطال الرياضيين.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه