: آخر تحديث
المخرج السعودي حيدر داوود يشارك للمرة الثالثة في المهرجان

الشتاء الأخير يشهد عرضه العالمي الأول في مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي

25
23
22

يُعرض الفيلم السعودي القصير الشتاء الأخير للمخرج حيدر داوود لأول مرة عالميًا ضمن فعاليات النسخة الثالثة من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي (30 نوفمبر/تشرين الثاني - 9 ديسمبر/كانون الأول)، حيث يشارك في قسم سينما السعودية الجديدة - الأفلام القصيرة، ويشهد عرض الفيلم حضور المخرج حيدر داوود.

ويُعرض الفيلم يوم الثلاثاء ٥ ديسمبر الساعة 4 مساءً والجمعة ٨ ديسمبر الساعة 7 مساءً في سينما فوكس 5 ردسي مول.

ويعرب المخرج حيدر داوود عن فخره، فيما يخص العرض العالمي الأول للفيلم، قائلاً: "أشعر بالفخر لأن العرض الأول لفيلمي سيكون في وطني، السعودية. هذا الفيلم قد يعتبر بمثابة نافذة تطل على روح الفنان السعودي من خلال نظرة شخصية الفيلم الرئيسية محسن، وأنا. إنها قصة عن الشوق والطموح، تلتقط جوهر الغربة والبعد عن الوطن مع السعي وراء تحقيق الأحلام والمساهمة في الثقافة والتراث. حاولنا أن نعكس التجربة الشخصية لأولئك الذين يعيشون بعيدًا عن وطنهم ويسعون خلف أحلامهم، محتفظين بالأمل في العودة إلى وطنهم وإيجاد مسارهم الفني الخاص".

وقد حصلت شركة MAD Solutions مؤخرًا على حقوق توزيع ومبيعات الفيلم عالميًا، وتدور أحداث الفيلم الوثائقي بعد أربع سنوات من أول زيارة لمحسن إلى السويد، إذ يعود لزيارة صديقه حيدر الذي يعاني مع مشاعر الحنين لوطنهما في السعودية. يخوضان معًا الشتاء الأخير في السويد، معززين روابطهما في ظل الشوق والتغيير.

الشتاء الأخير من إنتاج وإخراج حيدر داوود، ويشاركه التأليف محسن أحمد، ومن إنتاج ستوديو إنديلاق IndieLag Studio وبمشاركة محسن أحمد، وحيدر داوود، ودانيل فاسيلكا، وألينا فاسيلكا.

من هو حيدر داوود؟
حيدر داوود صانع أفلام سعودي من المنطقة الشرقية، حاصل على بكالوريوس في الهندسة الصناعية والنظم وماجستير في إدارة الصناعة وبالرغم من عدم دراسته لمجال السينما إلا إنه يمتلك شغفًا بالسرد البصري. رحلته السينمائية مؤخرًا هي شهادة على تفانيه في التقاط وتوثيق السرديات المحلية التي ترتكز في عمق الثقافة السعودية الغنية.

في 2018، اتخذت مسيرة حيدر الفنية قفزة عندما انتقل إلى السويد لمتابعة دراساته العليا. أدخلت هذه الفترة التحولية عمقًا جديدًا إلى عمله، متضمنةً مواضيع الوطن، الحنين، والهوية الثقافية. أثرى تعرضه للدوائر السينمائية الدولية، ولا سيما من خلال التعاون مع مهرجانات مثل مهرجان أوبسالا وستوكهولم الدوليين للأفلام، تقنياته السردية، موجهًا إياه نحو استكشاف السرد غير الخيالي وغير الخطي.

وجد صوت حيدر السينمائي صداه الأول في المشهد السينمائي السعودي مع فيلم "لون الغروب"، الذي عُرض في مهرجان البحر الأحمر السينمائي في قسم تجريب عام 2020. شارك فيلمه التالي "نافذة الحياة"، في الدورة الافتتاحية للمهرجان في العام التالي ضمن قسم سينما السعودية الجديدة، مما عزز مكانته بين المشاركين في الصناعة. تأكد ذلك من خلال مشاركاته في المسابقة الرسمية لمهرجان أفلام السعودية والمسابقة الرسمية لمهرجان البحرين السينمائي للأفلام في 2022.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات