: آخر تحديث
خلال أعمال حفائر البعثة المصرية الإنكليزية المشتركة

مصر تكشف عن مقبرة ملكية فرعونية جديدة بالبر الغربي في الأقصر

45
49
42

القاهرة: كشفت مصر عن مقبرة ملكية فرعونية جديدة، من المحتمل أنها تعود إلى عصر الأسرة الثامنة عشرة التي حكمت البلاد قبل 3500 عام، خلال أعمال حفائر البعثة المصرية الإنكليزية المشتركة في البر الغربي بالأقصر في جنوب البلاد.

وخلال الأعوام القليلة الماضية، كشفت مصر عن "كنوز" أثرية عدة في مختلف أنحاء البلاد، وخصوصا منطقة سقارة غرب القاهرة حيث اكتشف أكثر من 150 تابوتا أثريا يعود تاريخها إلى أكثر من 2500 عام.

وأفاد بيان لوزارة السياحة والآثار المصرية السبت بأن "البعثة المصرية الإنجليزية المشتركة بين المجلس الأعلى للآثار ومؤسسة أبحاث الدولة الحديثة بجامعة كامبريدج نجحت في الكشف عن مقبرة ملكية لم تكن معروفة من قبل".
 

This picture taken on November 24, 2018 shows a carved black wooden sarcophagus inlaid with gilded sheets, dating to Egypt's Late period (7th-4th century BC), lying in a burial chamber decorated with colored scenes depicting the owner with members of his family, discovered by an Egyptian archaelogical mission at the site of Tomb TT28 at Al-Assasif  necropolis on the west bank of the Nile north of the southern Egyptian city of Luxor. (Khaled DESOUKI / AFP)
صورة من داخل الموقع الأثري المكتشف حديثاً

وبحسب البيان، كان ذلك "أثناء أعمال الحفائر التي تجريها البعثة بمنطقة الوديان الغربية بالبر الغربي بالأقصر".

ونقل البيان عن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر مصطفى وزيري أن المقبرة "ربما تعود لفترة حكم التحامسة (عصر الأسرة ال18)"، على أن يتم التأكد من ذلك خلال الفترة القادمة.

وأكد ذلك رئيس البعثة من الجانب الإنكليزي بيرز لذرلاند الذي رجح أن المقبرة المكتشفة "ربما تخص إحدى الزوجات الملكيات أو الأميرات خلال فترة حكم التحامسة والتي لم يتم الكشف عن عدد كبير منها حتى الآن"، على ما أفاد البيان.

وضمّت الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة مجموعة من أبرز حكام مصر القديمة بين ملوك وملكات على رأسهم الملك أحمس والملك تحتمس الأول والملك توت عنخ أمون والملكة حتشبسوت والملكة نفرتيتي.

وتعاني المقبرة المكتشفة من "حالة سيئة من الحفظ نتيجة السيول التي حدثت خلال العصور القديمة، والتي غمرت حجراتها برواسب كثيفة من الرمل والحجر الجيري، ما أدي إلى طمس كثير من معالمها ونقوشها"، بحسب ما نقل البيان عن عالم الآثار ومدير موقع الوديان الغربية محسن كامل.

وتأمل السلطات المصرية في افتتاح "المتحف المصري الكبير" قرب أهرامات الجيزة خلال العام الجاري من أجل دفع قطاع السياحة الذي يعمل فيه نحو مليوني مصري ويدر 10% من إجمالي الناتج القومي.

وتعرضت السياحة المصرية لضربات متتالية منذ مطلع 2011 وما سمي "الربيع العربي" وصولا إلى الحرب الروسية الأوكرانية التي اندلعت في شباط/فبراير من العام 2022 ما أثر على وصول الزائرين من البلدين وهم يشكلون النسبة العظمى من السياح القادمين إلى مصر.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات