: آخر تحديث
ثاني لاعب في التاريخ يسجّل رباعية في أول ظهور له

دوري أبطال أوروبا: هالر من "مَنسي" في أياكس إلى بداية قارية حالمة

9
8
6

اسطنبول: هل كان ليختلف مشوار أياكس أمستردام الهولندي في يوروبا ليغ الموسم الفائت لو لم ينسَ عن طريق الخطأ تسجيل اسم الدولي العاجي سيباستيان هالر في قائمة الفريق؟ من المستحيل الحصول على إجابة. لكن ما هو أكيد أن المهاجم لم يتوقّع هذه البداية الأوروبية "التي لا تصدق" بعد أن حقّق إنجازاً لم يحصل منذ العام 1992 في المسابقة القارية الأسمى، دوري الأبطال.

حقّق ابن الـ27 عامًا بداية حالمة في المسابقة الأم، بتسجيله أربعة أهداف "سوبر هاتريك" خلال فوز فريقه خارج أرضه 5-1 على سبورتينغ البرتغالي في لشبونة، في المرحلة الأولى من دور المجموعات الأربعاء.

بات هالر ثاني لاعب فقط في التاريخ يسجّل رباعية في أول ظهور له في مسابقة دوري أبطال أوروبا بنظامها الجديد، والأول منذ الهولندي ماركو فان باستن في تشرين الثاني/نوفمبر 1992 مع ميلان الإيطالي (ضد غوتبورغ السويدي).

قال بعد الفوز "ما زلت غير قادر على تصديق ما حصل. إنه حلم. لم أكن لأتوقّع أفضل من ذلك. أنا سعيد وأحاول الإستمتاع بالأمسية".

انتقل هالر منتصف الموسم الفائت إلى العاصمة الهولندية في الفترة الشتوية قادمًا من وست هام يونايتد الإنكليزي في كانون الثاني/يناير مقابل 22.5 مليون يورو، بعد تسجيله 14 هدفًا في 54 مباراة مع النادي اللندني.

وبعد أن فشل أياكس في بلوغ الدور الـ16 من دوري أبطال أوروبا بعد حلوله ثالثًا في مجموعته خلف ليفربول الإنكليزي وأتالانتا الإيطالي، تأهّل لخوض غمار الأدوار الإقصائية من المسابقة الرديفة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

ولكن في حادثة غريبة، نسي تسجيله في قائمة الإتحاد الأوروبي للعبة "ويفا" ما حرمه من خوض غمار البطولة التي خرج منها بطل أوروبا أربع مرات من الدور ربع النهائي ضد روما الإيطالي بخسارته 3-2 في مجموع المباراتين.

علّق بعد مباراة الأربعاء في حديث لموقع الإتحاد الأوروبي "حاولت فقط ألّا أكون عاطفيًا جدًا لأن خوض مباريات من هذا النوع في عمر صغير هو بمثابة الحلم. لذلك كنت أركز فقط على إنجاز مهامي، والتركيز على الفريق الآخر، من الناحيتين التكتيكية والبدنية، واليوم أشكر زملائي في الفريق لهذا".

وصول متأخر

تأخّر اسم هالر ليبرز على الساحة الكروية، أكان على صعيد الأندية أو الدولي.

وُلد في فرنسا من أب فرنسي وأم عاجية في العام 1994، ومثّل الفئات العمرية للمنتخب الأوروبي منذ العام 2010 (ما دون 16، 17، 18، 19 و20 عامًا).

خاض غمار كأس أوروبا وكأس العالم لما دون 17 عامًا في 2011، حيث برز فيهما بشكل لافت، إلّا أنّه لم ينجح في الحصول على استدعاء للمشاركة مع المنتخب الاول.

بدأ مسيرته الإحترافية مع نادي أوكسير الفرنسي في العام 2012 وتنقل بين أوتريخت الهولندي (2015-2017)، أينتراخت فرانكفورت الألماني (2017-2019) ووست هام الإنكليزي (2019-2021)، قبل أن يثمر أداؤه باستدعاء من قبل المدرب الفرنسي للمنتخب العاجي الأول باتريس بوميل للمرة الأولى إلى منتخب "الفيلة".

خاض اللّاعب الفارع الطول (1.90 م) مباراته الدولية الأولى في 12 تشرين الثاني/نوفمبر عندما دخل بديلًا ضد مدغشقر وسجّل هدف الفوز 2-1 ضمن تصفيات كأس أمم أفريقيا 2021.

في السادس من الشهر الحالي، سجّل هدفين في فوز بلاده 2-1 على الكاميرون ضمن التصفيات الأفريقية المؤهّلة الى كأس العالم 2022 في قطر.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة