: آخر تحديث
شرط إظهار نتيجة سلبية لفحص الكشف عن كورونا

قليل من الجماهير في مباراة البرازيل - الارجنتين بنهائي كوبا أميركا

23
23
22
مواضيع ذات صلة

ريو دي جانيرو : أعلنت ريو دي جانيرو، إحدى أكثر المدن البرازيليلة تضررًا من جائحة فيروس كورونا، الجمعة انها ستسمح بحضور الجماهير في ملعب ماراكانا العريق للمباراة النهائية في كوبا أميركا التي ستجمع منتخب بلادها ضد الارجنتين السبت.

قررت المدينة السماح بدخول 7800 مشجع، أي عشرة في المئة من السعة الاستيعابية للماراكانا البالغة 78 ألفًا.

وستكون بالتالي المباراة الاولى التي ستشهد حضورًا جماهيريًا في البطولة هذا العام.

جاء القرار بناءً على بروتوكولات قدموها المنظمون متعلقة "باعتماد إجراءات لحماية صحة المشاركين، عبر استخدام الوسائل المناسبة لمنع العدوى وانتشار كوفيد 19"، وفق ما جاء في إشعار في الجريدة الرسمية الجمعة.

على الراغبين بحضور النهائي ان يظهروا نتيجة سلبية لفحص الكشف عن فيروس كورونا خضعوا له خلال 48 ساعة او اقل. وسيطلب منهم المحافظة على التباعد الاجتماعي داخل الملعب.

انطلقت البطولة التي يشرف عليها اتحاد اميركا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) في 13 حزيران/يونيو الفائت في العاصمة برازيليا وسط انتقادات لاذعة لقرار إقامة البطولة في البلد الذي لديه ثاني أعلى عدد من الوفيات بسبب كوفيد 19 بعد الولايات المتحدة.

أدى الفيروس الى وفاة اكثر من 53000 شخص في البرازيل، قرابة 29 ألفًا منهم في ريو دي جانيرو. ويبلغ معدل الوفيات في المدينة من الفيروس 432 لكل مئة الف نسمة، أي ما يقارب ضعف الرقم على مستوى البلاد (252 لكل مئة الف).

على الرغم من معارضة السياسيين والمواطنين وبعض اللاعبين والمدربين، وافقت البرازيل في اللحظة الاخيرة على استضافة أقدم بطولة دولية للمنتخبات في العالم، بعدما سحبها "كونميبول" من الأرجنتين بسبب تفشي الوباء وكولومبيا حيث مات العشرات في الاحتجاجات الشعبية المناهضة للحكومة.

جاء الدعم القوي لاستضافة الحدث من الرئيس البرازيلي اليميني المتطرف جاير بولسونارو، الذي يواجه مساءلة وتحقيقًا من البرلمان بسبب سوء إدارته للجائحة. 

أقيمت كوبا أميركا تزامنًا مع كأس أوروبا التي لُعبت في 11 مدينة في 11 بلدًا بحضور جماهيري.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة