: آخر تحديث

المخدرات سلاح بلا رصاص‎‎

19
18
12
مواضيع ذات صلة

ظهور تزايد ورغبة كبيرة عند الشباب على الادمان بأعتبارها مرحلة من مراحل النضوج او المراهقة نتيجة الظروف المحيطة بهم ورغبتهم الشخصية بأثبات ذاتهم دون التفكير او الأهتمام بخطورة الوضع او المجال الذي سيكون محاطيين به من خلال التعاطي سوء كانت مخاطر جسدية او عقلية او مجتمعية.

أن بدء عملية التعاطي تأتي عن طريق عرض وتكون هذه العروض أغلبها من أصدقاء بحكم العلاقة المبنية على أسس الثقة والمصالح المتبادلة للأصدقاء بصمة خطرة في هذا الأمر ومساعدة اصدقائهم على الادمان وقد يصل لمرحلة الأجبار على تناول هذه الحشيشة نوع من المخدرات عن طريق التدخين فيعتقد الشاب انه تبغ عادي حاله كحال السكائر المتعارف عليها وبعد فترة من استمراره في التدخين يكون مسيطر عليه وكأنه غير قادر على التخلي عنها وأصبح يتعاطى بكثرة ليس كما سبق من اجل الشعور بلذة الادمان او رعشة الجسد من خلال تكرار عملية التدخين.

حتى يصبحون المدمنين حياة بلا هدف وبلا قيمة وكلها مشاكل ومنغصات بسبب إدمان المواد المخدرة وعدم وجود عمل لهم فهذه قضية تسبب في تشتت كثير من الشباب وتدمر مستقبلهم وكثير من الجرائم في العالم التي تحدث يوميا هو إدمان المجرمين والمفسدين لتلك المواد المخدرة وسبب ضياع الشباب الذي يرجى له مستقبلا مشرقا هو إدمان الكثير منهم للمواد المخدرة.

ومن هنا يجب على جميع دول العالم تبتدي بمحاسبة تجار هذه السموم الخبيثة لكي ينالوا أشد العقوبات الرادعة لهم والمانعة لغيرهم من أن يسكلوا هذا الطريق المظلم، فإن بإلقاء القبض عليهم وعلى من يتبع هذا النهج يجف المنبع الأساسي لانتشار هذ السموم الفتاكة.

الحلول التي يجب على دول اتخاذها:

  • الرعاية والاهتمام بالشباب وانشاء ندوات ومحاضرات توعية على الادمان.
  •  التغلب على الضغوط النفسية من قبل منشأت مخصصة للعلم للنفسي.
  • ممارسة الرياضة جانب الرياضة هو الاهم عند فئة الشباب وعلى ذلك يعد ابرز محطات التخلص من المخدرات.
  • عدم اعطاء تصاريح لدور الشفاء بأعطاء وصفات بشكل عشوائي وتكون هنالك مراقبة على الأمر.

هذه طرق تفيد على أبعاد الشباب عن مخاطر الادمان وقيام الدول بدورها للحفاظ على مواطنيها من المخدرات ومشاكلها.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في فضاء الرأي