: آخر تحديث
لا يزال هناك 11 طالبًا في الأسْر.. بانتظار دفع فديتهم

الإفراج عن عشرة طلاب كانوا مخطوفين في نيجيريا

11
7
8

كانو (نيجيريا): أفرج رجال مسلّحون عن عشرة رهائن إضافيّين من أصل 121 طالبًا كانوا قد خُطِفوا في تموز/يوليو من مدرسة في شمال غرب نيجيريا، وفق ما أعلن رئيس جمعيّة أهالي الطلاب الأحد.

ومنذ خطف 121 طالبًا في 5 تموز/يوليو في مدرسة معمدانيّة ثانويّة عند أطراف بلدة كادونا، تمّ إطلاق سراح 100 منهم أو تمكّنوا من الفرار، بينما كان لا يزال هناك 21 منهم رهن الاعتقال.

وقال جوزيف حياب، رئيس جمعيّة أهالي الطلاب المخطوفين الأحد إنّ "الخاطفين أطلقوا سراح 10 طلاب إضافيّين بعد أن تلقّوا فديَتهم، كما كانت عليه الحال بالنسبة إلى الطلاب الذين أطلقوا سراحهم في وقتٍ سابق".

وأضاف "لا يزال هناك 11 طالبًا في الأسْر، ونأمل في إطلاق سراحهم جميعًا في المرّة المقبلة عندما نتوصّل إلى اتّفاق مع قطّاع الطرق".

وكانت الشرطة أعلنت الخميس أنّها ألقت القبض على ثلاثة أشخاص يُشتبه في قيامهم باختطاف جميع هؤلاء الطلاب منذ قرابة ثلاثة أشهر.

في 5 تموز/يوليو، أقدم عشرات المسلّحين ليلاً على مهاجمة مدرسة معمدانيّة في ولاية كادونا شمال غرب البلاد، وخطفوا الطلاب بينما كانوا نيامًا في مهاجعهم.

وتسجّل مناطق شمال غرب نيجيريا عمليّات نهب وخطف جماعي تنفّذها عصابات مسلّحة وتستهدف تلامذة وطلابًا لقاء فدية.

وتمّ خطف أكثر من ألف طالب وتلميذ منذ كانون الأوّل/ديسمبر، بحسب السلطات. وأطلق سراح معظم المخطوفين بعد مفاوضات ودفع فديات، رغم نفي السلطات النيجيريّة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار