: آخر تحديث
دارمانان يلتقي وزراء الداخلية والخارجية والأوقاف

المغرب وفرنسا يبحثان تعزيز التعاون الأمني والاستخباري

8
7
8
مواضيع ذات صلة

إيلاف من الرباط: قالت وزارة الداخلية المغربية،اليوم الجمعة،إن الرباط وباريس عازمتان على تعزيز تعاونهما الأمني ولاسيما عبر تبادل المعلومات الاستخباراتية والخبرات وتوطيد الإطار القانوني المنظم لتعاونهما في هذا المجال.

 

وأوضحت الوزارة، في بيان تلقت "إيلاف المغرب" نسخة منه، أن وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت مرفوقا بالوزير المنتدب لدى وزير الداخلية  نور الدين بوطيب ووزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان استعرضا، خلال لقائهما اليوم بالرباط، الجوانب المتعلقة بالتعاون بين وزارتي الداخلية لكلا البلدين، ولا سيما ما يتعلق منها بمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالمخدرات والإرهاب، وأعربا عن ارتياحهما لمستوى العلاقات الثنائية.

وأضاف البيان أن المسؤولين، اللذين أكدا على ارتياحهما للجهود المبذولة، أبديا عزمهما على تعزيز التعاون الأمني، بسبل منها على الخصوص تبادل المعلومات الاستخباراتية والخبرات وتوطيد الإطار القانوني المنظم لتعاونهما في هذا المجال.

وفي ختام هذا اللقاء، أعرب الوزيران عن إرادتهما في العمل بشكل وثيق بهدف تقوية التعاون الأمني بين المغرب وفرنسا، سواء على المستوى الثنائي أو على الصعيدين الإقليمي ومتعدد الأطراف.

في سياق ذلك ، قال وزير الداخلية الفرنسي إن التعاون والشراكة أمر ضروري بين المغرب وفرنسا اللذين يعدان بلدين أكثر من صديقين.

وذكر الوزير دارمانان، في تصريح للصحافة عقب مباحثات أجراها مع وزير الداخلية المغربي، إن الأمر يتعلق بأول زيارة رسمية له خارج الاتحاد الأوروبي، مبرزا أن هذا اللقاء شكل مناسبة لبحث قضايا تهم الأمن الوطني ومكافحة الإرهاب وسبل تحسين العمل المشترك الذي يقوم به البلدان.

وأبرز الوزير الفرنسي أن الهدف يتمثل في ضمان عالم أفضل للمغاربة والفرنسيين، رغم الأزمة الصحية، ورغم الأزمات الدبلوماسية خارج حدودنا.

ناصر بوريطة وزير خارجية المغرب لدى استقباله وزير الداخلية الفرنسي

وتوجه درامانان بالشكر للحكومة المغربية على الجهود المبذولة في مجال مكافحة الاتجار في المخدرات، مؤكدا أن فرنسا تود أيضا حماية المغرب من عمليات الاتجار غير المشروع التي تنطلق من أوروبا في اتجاه المملكة.

وبخصوص اللقاء الذي جمعه في وقت لاحق اليوم بوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، قال دارمانان إنه سيتطرق لما ترغبالحكومة الفرنسية في القيام به وفقا لمشروع القانون المتعلق بما يصطلح عليه بـ"الانفصال الشعوري "الذي تم طرحه بطلب من رئيس الجمهورية.

وأجرى وزير الداخلية الفرنسية ايضا مباحثات مع ناصر بوريطة وزير الخارجية المغرب.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار