: آخر تحديث
فارق الحياة في أحد المشافي اللبنانية وسيدفن في سوريا

وفاة رمضان شلح الأمين العام السابق لـ"الجهاد الإسلامي"

4
4
2
مواضيع ذات صلة

إيلاف من بيروت: أعلنت حركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين، مساء السبت، وفاة رمضان عبد الله شلح، أمينها العام السابق، عن عمر ناهز الـ62 عاما، بعد صراع طويل مع المرض.

وقالت الحركة في بيان: "تنعى حركة الجهاد الاسلامي القائد الوطني الكبير رمضان عبد الله شلح، الذي وافته المنية مساء السبت، بعد مرض عضال".

وأضافت الحركة: "إننا إذ ننعى للشعب الفلسطيني وفاة القائد الكبير، نذكر تاريخه وجهاده منذ تأسيس حركة الجهاد، ومواقفه الوطنية الشجاعة وقيادته للحركة بكل فخر واعتزاز لأكثر من 20 عاما".

وتابعت "إنه يوم حزين وثقيل على القلب نودع فيه رجلا كبيرا وقائدا حمل الأمانة على أفضل ما يكون وحافظ على راية الجهاد عالية، وبقي على عهد الجهاد والمقاومة وفلسطين والقدس والاسلام، والعروبة".

ونعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في بيان نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، رمضان شلح، وقال "إننا بفقدان الراحل شلح نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرة".‎

ورمضان شلح من مواليد فبراير عام 1958، في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، درس الاقتصاد في جامعة الزقازيق المصرية، وتخرج منها سنة 1981.

حصل شلح عام 1990 على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من بريطانيا، وعمل أستاذا لدراسات الشرق الأوسط في جامعة "جنوبي فلوريدا" بالولايات المتحدة بين عامي 1993 و1995.

وتولى في عام 1995 منصب الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" خلفا لفتحي الشقاقي الذي اغتاله "الموساد" الإسرائيلي في مالطا.

وخلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي اندلعت عام 2000، اتهمت إسرائيل شلح بالمسؤولية المباشرة عن عدد كبير من "عمليات الجهاد" ضد أهداف إسرائيلية.

وأدرجت واشنطن شلح، على قائمة "الشخصيات الإرهابية" عام 2003، وفي نهاية عام 2017 أدرجه مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "FBI"، على قائمة المطلوبين.

من جهته، اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة "الجهاد الإسلامي" نافذ عزام، وفاة شلّح بأنها "خسارة كبيرة".

وقال عزام لوكالة "قدس برس": "وفاة الدكتور رمضان شلّح خسارة كبيرة ليست فقط لحركة الجهاد الإسلامي، ولكن لعموم الشعب الفلسطيني وكل حركات التحرر التي كان الدكتور رمضان رمزا كبيرا لها."

وأضاف: "على مدى سنوات طويل قدم الدكتور رمضان  شلّح جهده وعرقه من اجل فلسطين، وقضية شعبها، وسعى بقوة من اجل ترسيخ مشروع الجهاد والمقاومة في مواجهة الاحتلال، وسعى بقوة من اجل تماسك الجبهة الفلسطينية الداخلية".

وكشف أن شلح توفي في أحد المشافي اللبنانية، وانه سيتم دفنه في سوريا، وسيقام له بيت عزاء في مدينة غزة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار