: آخر تحديث
مستوحى من مشهد من فيلم "رابسودي في أغسطس"

كان السينمائي يكشف عن بوستر المهرجان

30
27
20

إيلاف من الرياض: أطلق مهرجان كان السينمائي، البوستر الرسمي للدورة الـ77 من عمر المهرجان وهو مستوحى من لقطة من فيلم Rhapsody in August من إخراج أكيرا كوروساوا (1991).

وقال بيان المهرجان :"كل الجمال الشعري وسحر وبساطة السينما تظهر في هذا المشهد من فيلم "رابسودي في أغسطس" للمخرج الياباني الكبير أكيرا كوروساوا.

عرض فيلم "رابسودي في أغسطس" في مهرجان كان في القسم الرسمي خارج المنافسة عام 1991، وتدور قصته حول جدة كانت ضحية لتفجير ناجازاكي في 9 أغسطس 1945، واستخدمت إيمانها بالحب والنزاهة كحصن لأحفادها وابن اخيها الامريكي من اثار الحرب وويلاتها، لتجمعهم سويا بالحنان والتأمل.  

وقال المهرجان الذي جاء اختياره لهذه القصة الملحمية عن الحرب وكيفية عودة الحياة بين الخصوم :" تذكرنا الأفلام الأخيرة لمخرج الروائع، "سانشيرو سوجاتا" و"راشومون" و"سيفن ساموراي" و"ديرسو أوزالا" و"دوديسسكا دين" بأهمية الاتحاد والسعي إلى الانسجام في كل شيء، ويعكس هذا الملصق، الذي يظهر ابطال العمل جالسين كأنهم في عرض مسرحي ينظرون باهتمام مسرح السينما، الاحتفاء بالفن السابع ببساطة وعجب."

وأضاف:" لأنه يعبر عن الجميع، يفتح الملص افق الجمهور للتحرر، لأنه يذكرنا بجروح الماضي ويحارب محاولات النسيان ويدعو إلى الاتحاد وهذا المشهد من الفيلم قد يهدئ من الصدمات، ويساعد على إصلاح ما افسدته الحروب في نفوس الأحياء."

واختتم المهرجان البيان بقوله:" في عالم هش يتساءل باستمرار عن الآخر، يؤكد مهرجان كان من جديد قناعة مفادها أن السينما هي ملاذ عالمي للتعبير والمشاركة. مكان تُكتب فيه إنسانيتنا بقدر ما تُكتب فيه حريتنا."


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه