: آخر تحديث
تضمن عرض ثلاثة أفلام محلية

يوم لبناني في مهرجان الجونة السينمائي

11
9
8

إيلاف من الجونة: تواصل فعاليات مهرجان الجونة السينمائي فعالياتها في اليوم ماقبل الأخير من المهرجان .

 يوم سينمائي لبناني خاص  بالأمس عرض فيه أكثر من فيلم لبناني  وهم ( السجناء الزرق ) ( كوستا برافا ) ( البحر أمامكم ) ، كما عرض فيلم ( أسوأ شخص بالعالم )  والتي فازت بطلته فازت ريناته رينسفي بجائزة أفضل ممثلة  في مهرجان كان عن أدائها في الفيلم

"السجناء الزرق "مابين المجنون والممسوس 

تعود الممثلة والمخرجة اللبنانية زينة دكاش ، بعد 12 عاما من فيلمها الأول إلى فيلم آخر بعنوان ( السجناء الزرق ) وهو فيلم لبناني وثائقي عن عمل مسرحي يقوم به  سجناء سجن رومية اللبناني عن زملائهم الذين يعانون من اضطرابات نفسية، والمودعين تحت بند «مجنون وممسوس» بموجب قانون العقوبات، والمنسيين خلف القضبان مدى الحياة. 

شارك «السجناء الزرق» كمشروع في ورشة فاينال كت في فينيسيا عام 2020، وفاز فيها بجائزة مهرجان الجونة السينمائي ودعوة للمشاركة في الدورة الرابعة لمنصة الجونة السينمائية. 

" كوستا برافا" البحث عن الأمان 

الفيلم اللبناني الآخر الذي عرض بالأمس هو فيلم ( كوستا برافا ) بطولة الممثلة والمخرجة نادين لبكي و صالح بكري ونادية شيربل. عن أسرة تهرب من التلوث السام في بيروت، بالذهاب إلى منزل جبلي بنته الأسرة ذات هناك . والمفاجأة بأنه يبنى مكب نفايات جديد خارج سور منزلهم، مما يتسبب في جلب قمامة وفساد بلد بأكمله إلى عتبة منزلهم. تتراكم أكوام القمامة، ويتصاعد الصراع بين الرحيل والمقاومة . 

نقطة ذكية في الفيلم بأنه نظرا ً لسلسلة المآسي  المتتالية التي حلت في لبنان من الصعب  تحديد متى يتم تحديد ذلك بالضبط ، قبل الانفجار٤ أغسطس  أو بعده  . 

"البحر أمامكم "عن تناقضات ومآاسي لبنان 

فيلم من إخراج اللبناني إيلي داغر عن شابة لبنانية من فرنسا، إلى بيت أهلها في بيروت، التي فرت منها بعد عدة تجارب سيئة مرت بها.  الإحساس المتزايد بالحصار داخلها، يدفعها للعودة إلى الجزء الآخر من حياة بيروت التي تخلت عنها في الماضي وهجرتها، الفيلم يعرض تناقضات البلد الذي يغرق في الركود والضياع الغير متصالح مع الماضي ا لملئ بالمشاكل المعلقة ، الفيلم  سبق أن  فاز الفيلم بجائزة أفضل مشروع في مرحلة التطوير في الدورة الثالثة لمنصة الجونة السينمائية. 

"أسوأ شخص في العالم " الفيلم المنتظر

الفيلم المتنظر للعديد من النقاد والجمهور في الجونة والتي نفدت تذاكره قبل عرض الفيلم بيوم كامل . الفيلم من إخراج النرويجي خواكين تريير الذي بدأ ثلاثية حول مدينة أوسلو عام 2006 بفيلم "تكرار Reprise" تبعها بفيلمه الشهير "الحادي والثلاثين من أغسطس في أوسلو Oslo, August 31st" عام 2011، ليعود ويكمل الثلاثية بهذا الفيلم . 

يتحدث الفيلم عن فتاة تبلغ الثلاثين من عمرها وحياتها فيها العديد من المشاكل الوجودية . في إحدى الليالي تحضر  حفلة وتلتقي فيها بأيفيند، الشاب الوسيم الجذاب . تنفصل عن صديقها أكسل وتلقي بنفسها في علاقة جديدة أخرى على أمل أن تمنحها منظورًا جديدًا لحياتها، غير أنها تدرك أن بعض خيارات الحياة قد خلفتها وراءها بالفعل. عُرض الفيلم عالميًا للمرة الأولى في مهرجان كان السينمائي 2021، حيث فازت ريناته رينسفي بجائزة أفضل ممثلة عن أدائها في الفيلم. وصفه الناقد المصري أحمد شوقي بأنه أحد أفضل أفلام هذا العام . 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه