: آخر تحديث
بعد مشاركة مشرفة في نهائيات كأس العالم بأستراليا ونيوزيلندا

تنظيم حفل استقبال على شرف المنتخب المغربي لكرة القدم النسوية

63
63
60
مواضيع ذات صلة

إيلاف من الحلت: بعثة المنتخب المغربي لكرة القدم النسوية، بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء، بعد مشاركتها في نهائيات كأس العالم التي تجرى اطوارها مناصفة ما بين أستراليا ونيوزيلندا.

وكان المنتخب المغربي لكرة القدم النسوية قد حقق إنجازا تاريخيا في هذه البطولة العالمية بعدما تمكن من التأهل إلى الدور الثاني، في أول مشاركة لمنتخب عربي في مونديال السيدات.

إثر ذلك، استقبل فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بعثة المنتخب بمركب محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة (سلا).
وهنأ لقجع، في كلمة بالمناسبة، جميع أعضاء المنتخب لكرة القدم النسوية، وأكد أن الإنجاز الذي حققه هذا المنتخب، وباقي النتائج الإيجابية التي حققتها الكرة المغربية يدخل في إطار خارطة الطريق التي أطلقها الملك محمد السادس.

وأوضح رئيس الجامعة الملكية المغربية أن التأهل لثمن نهاية كأس العالم، يبقى محطة فقط في طريق الرفع من مستوى كرة القدم النسوية بالمغرب، داعيا جميع اللاعبات إلى العمل والاجتهاد أكثر حتى يتمكن من مواصلة طريقهن الكروي دون عوائق، لاسيما أن المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية، مقبل على المشاركة في التصفيات الإفريقية المؤهلة للألعاب الأولمبية، وكدا المشاركة في نهائيات كأس إفريقيا للأمم التي سيحتضنها المغرب العام المقبل. وختم بأن "القادم سيكون أحسن".
من جانبه، أكد رينالد بيدروس، مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم النسوية أنه سعيد بالمستوى الذي ظهرت به النخبة المغربية في هذه البطولة العالمية، موجها الشكر لجميع الفعاليات التي ساهمت في هذا التألق.

في السياق ذاته، أهدت غزلان الشباك عميدة المنتخب المغربي لكرة القدم النسوية هذا الإنجاز إلى الملك محمد السادس، مؤكدة أن جميع اللاعبات كان شغلهن الشاغل تبليل قميص المنتخب النخبة المغربية وتحقيق نتائج يفتخر بها جميع المغاربة.

وأشارت الشباك إلى أن النتائج التي حققها المنتخب المغربي لم تأت بمحض صدفة، وإنما نتيجة عمل في العمق أشرفت عليه الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة