: آخر تحديث
يخضع لعقوبات أوروبية "لمشاركته بعمليات في سوريا"

بوتين طلب من مساعد سابق لبريغوجين تدريب متطوعين للقتال في أوكرانيا

115
117
111

موسكو: طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من مساعد سابق لقائد مجموعة فاغنر المسلحة يفغيني بريغوجين الذي قتل في تحطم طائرة نهاية آب/أغسطس بعدما تمرد لفترة وجيزة على القيادة العسكرية، تدريب متطوعين للقتال في أوكرانيا.

وجاء في بيان صادر عن الكرملين الجمعة إن بوتين قال متوجهاً إلى أندريه تروشيف "خلال الاجتماع الأخير طرحنا فكرة انخراطك في تدريب وحدات متطوعين قادرة على شن مهمات قتالية مختلفة في منطقة (العملية العسكرية الخاصة)" في أوكرانيا.

ورأى فلاديمير بوتين، أنّ تروشيف، الملقب بـ "سيدوي" (الأشيب بالروسية)، والذي كان مقرّباً جدًا من بريغوجين في مجموعة فاغنر، يتمتّع بالخبرة اللازمة لتنفيذ مثل هذه المهمة، بعد ثلاثة أشهر على التمرّد الفاشل الذي قاده بريغوجين.

وتروشيف كولونيل متقاعد، غالباً ما يوصف بكونه أحد مؤسسي فاغنر ويخضع لعقوبات أوروبية "لمشاركته بشكل مباشر في عمليات المجموعة العسكرية (...) في سوريا"، وفقًا لوثيقة للاتحاد الأوروبي صادرة في نهاية العام 2021.

وقال الرئيس الروسي للكولونيل السابق "أنت تعرف المسائل التي يجب حلها مسبقًا حتى تتم الأعمال القتالية بأفضل طريقة وبأكبر قدر ممكن من النجاح".

كذلك، أشاد الرئيس الروسي بكون تروشيف "يحافظ على علاقات (جيدة) مع رفاق السلاح".

دمج المحاربين بالجيش
ويُظهر طلب فلاديمير بوتين، الذي تم بحضور نائب وزير الدفاع يونس بك إيفكوروف، الاتجاه المتنامي لدمج قدامى محاربي فاغنر في الجيش الروسي.

وأكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف بعد لحظات قليلة لوكالة أنباء ريا نوفوستي أنّ تروشيف "يعمل في وزارة الدفاع".

وفي نهاية حزيران/يونيو، وفي أعقاب تمرد فاغنر الوجيز، ترك الكرملين ثلاثة خيارات لمقاتلي المجموعة المسلحة: الانضمام إلى صفوف الجيش الروسي، أو العودة إلى الحياة المدنية، أو الذهاب إلى المنفى في بيلاروسيا، حليفة موسكو في حربها على أوكرانيا.

لكن شكل مقتل قائد فاغنر يفغيني بريغوجين في نهاية آب/أغسطس بحادث تحطم طائرته خلال رحلة بين موسكو وسانت بطرسبرغ مع الكثير من عناصر حرسه الشخصي، نهاية مجموعة فاغنر في شكلها المعروف حتى تلك الفترة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار