: آخر تحديث
رافضًا استخدام أراضيه ساحة لصراعهما

العراق يوجه رسالة غاضبة إلى تركيا وحزب العمال

17
14
14
مواضيع ذات صلة

إيلاف من لندن: طالب العراق الاحد تركيا وحزب العمال بسحب قواتهما من اراضيه الشمالية ووقف انتهاكاتهما لاستقراره وأمن مواطنيه مشددا على رفضه بأن يكون ساحة صراع الآخرين والتعدي على سيادته.

وقال الناطق الرسمي للرآسة العراقية في تصريح صحافي اطعت على نصه "ايلاف" ان  الرئاسة تتابع "التطورات المقلقة في إقليم كردستان وتدين الهجوم الذي "تعرضت له قوةٌ من البيشمرگة في محافظة دهوك أمس السبت والذي راح ضحيتَهُ عددٌ من الشهداء والمصابين".

وأكّد على "ضرورة توقف مثل هذه الأحداث المؤسفة".

تجاوز على امن العراق

وأشار الى أن "الوجود العسكري لحزب العمال التركي الكردستاني داخل الأراضي العراقية بما في ذلك إقليم كردستان غير قانوني ويجب العمل على وضع حدٍّ لهذه التجاوزات المخلة باستقرار العراق وأمن مواطنيه حيث ان الدستور العراقي لا يسمح باستخدام الأراضي العراقية منطلقاً لتهديد أمن الجيران".

وشدّدَ الناطق العراقي على "ضرورة منع انتهاك السيادة العراقية، وسحب القوات التركية الموجودة في مناطق الإقليم والموصل والتي تُعتبر انتهاكاً لمبدأ حسن الجوار ومخالفة للأعراف والمواثيق الدولية.. معتبرا  الهجوم الأخير لقوات التركية على مناطق مخيم مخمور تصعيدٌ خطير يعرّض حياة المواطنين للخطر بما فيهم اللاجئون ويتنافى مع القانون الدولي والإنساني.

حل المشاكل الحدودية مع تركيا وفق المصالح المشتركة


واشار الى ضرورة "تعزيز العلاقات مع الجارة تركيا على أساس المصالح المشتركة وحلّ المشاكل الحدودية والملفات الأمنية عبر التعاون والتنسيق، ورفض الممارسات الأحادية الجانب في معالجة القضايا العالقة، ووجوب احترام السيادة العراقية".. مشيراً إلى "رفض العراق المستمر بأن يكون ساحة صراع الآخرين والتعدي على سيادته، كما يرفض أن يكون منطلقاً للعدوان على أي أحد".

يشار الى ان وزارة البيشمركة قالت السبت إن حزب العمال الكردستاني شن هجوماً على قوة تابعة لها مما أودى بحياة خمسة من أفرادها واصابة اربعة آخرين بجروح بينهم ضباطان في محيط بلدة العمادية بمحافظة دهوك احى محافظات اقليم كردستان الثلاث.

وأوضحت ان الهجوم على سفح جبل متين وقع بينما كانت قوات البيشمركة متوجهة إلى المنطقة لفرض الأمن في القرى الحدودية التي يستولي عليها حزب العمال داخل إقليم وردستان.

وقالت الوزارة إن "حزب العمال الكردستاني نصب كميناً لقوات البيشمركة لدى توجهها إلى القرى الحدودية لتنفيذ واجبها في جبل متين مما أسفر عن مقتل خمسة من أفراد البيشمركة وإصابة أربعة آخرين بجروح بينهم ضابطان اثنان برتبة رائد والاخر نقيب.

ومنذ نيسان ابريل الماضي تسيطر تركيا على جزء كبير من جبل متين وذلك خلال عملياتها العسكرية لملاحقة حزب العمال الكردستاني الامر الذي تسبب في هجرة المئات من سكان القرى هناك.

وتحاول تركيا عبر حملات عسكرية منذ العام الماضي السيطرة على جبل قنديل في إقليم كردستان عند نقطة التقاء الحدود العراقية الإيرانية التركية ويمتد بعمق نحو 30 كيلومتراً داخل الأراضي التركية ويبعد بنحو 150 كيلومتراً عن أربيل عاصمة اقليم كردستان العراق حيث توجد فيه اغلب مواقع ومعسكرات حزب العمال.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار