: آخر تحديث

الصين تسجن مدوّنا شكك في الحصيلة الرسمية لقتلى الاشتباك الحدودي مع الهند

18
13
16
مواضيع ذات صلة

بكين: قررت محكمة صينية الثلاثاء سجن مدون معروف بتهمة "التشهير بالشهداء" بعدما أشار إلى أن حصيلة قتلى الاشتباكات الحدودية التي وقعت بين الصين والهند العام الماضي تتجاوز أربعة أشخاص أُعلن عنهم رسميا.

وصدر حكم بسجن تشيو زيمينغ، الذي يحظى بأكثر من 2,5 مليون متابع على شبكة "ويبو"، النظير الصيني لتويتر، لثماني سنوات، على ما أعلنت محكمة في مدينة نانجينغ (شرق) الثلاثاء.

ويعد تشيو أول شخص يسجن بموجب بند جديد أدرج في قانون الصين الجنائي يمنع "التشهير بالشهداء والأبطال".

وبعد صمت استمر لأشهر، أعلن الجيش الصيني في فبراير أن أربعة جنود قتلوا في مناوشات مع جنود هنود في وادي غالوان المتنازع عليه في يونيو العام الماضي، في أسوأ نزاع حدودي بين البلدين منذ عقود.

وتم تكريم القتلى باعتبارهم "أبطالا مدافعين عن الحدود". وفي منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، أشار تشيو إلى أن العدد الفعلي للقتلى قد يكون أعلى من ذاك الذي أعلن عنه رسميا.

كذلك، اعتبر أن الضابط الذي قاد العمليات نجا نظرا إلى أنه كان "الضابط الأعلى رتبة في المكان"، في تصريحات أثارت حفيظة المسؤولين.

وجاء في قرار المحكمة أن تشيو "تعدى على سمعة وشرف أبطال وشهداء.. واعترف بجرائمه".

واعتُقل المدون البالغ 38 عاما في شباط/فبراير بينما حظر "ويبو" حسابه.

ومنذ شباط/فبراير، أوقفت الشرطة ستة مدوّنين على الأقل بتهمة التشهير في تصريحات على الإنترنت بجنود قتلوا، ما يسلّط الضوء على مدى حساسية الاشتباك الحدودي.

وأقرّت بكين قانونا في 2018 يجرّم "التشهير بالشهداء والأبطال" بمن فيهم الأبطال المبجّلين في تاريخ الحزب الشيوعي كما الشخصيات المعاصرة مثل عناصر الإطفاء والجنود. وبدأ العمل بالقانون في شباط/فبراير.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار