: آخر تحديث
مسؤولان عن هجومي مانشستر أرينا ومحطة بارسونز غرين

ليبي وعراقي متورطان بضرب ضابط بريطاني

2
2
1

إيلاف من لندن: اتهم الادعاء العام البريطاني مخطط هجوم "مانشستر أرينا" هاشم عبيدي، ومهاجم محطة قطارات أنفاق "بارسونز غرين" أحمد حسن بالاعتداء على ضابط في سجن بلمارش.

واتهم عبيدي وهو ليبي الأصل، وأحمد حسن وهو طالب لجوء عراقي، إلى جانب رجل ثالث يدعى محمد سعيد (22 عامًا) بإلحاق ضرر جسدي فعلي بالضابط في 11 مايو 2020. كما اتُهم عبيدي، وهو شقيق منفذ هجوم أرينا سلمان عبيدي، بالاعتداء على ضابط سجن آخر.

من المقرر أن يمثل الرجال الثلاثة أمام محكمة بروملي الجزئية في 7 ابريل المقبل.

ويقضي العبيدي (23 عامًا) حاليًا 24 حكماً بالسجن المؤبد مع 55 عامًا على الأقل قبل النظر في الإفراج المشروط عن دوره في هجوم قنبلة مانشستر أرينا في عام 2017. وكان أدين في مارس بارتكاب 22 تهمة قتل ومحاولة قتل والتخطيط لإحداث انفجار يحتمل أن يعرض الحياة للخطر.

في غضون ذلك، يقضي أحمد حسن حاليًا حكماً بالسجن المؤبد لقيامه بزرع قنبلة في قطار ديستريكت لاين في لندن، قبل تفجيرها في محطة بارسونز غرين لمترو الأنفاق في سبتمبر 2017، ما أدى إلى إصابة 51 راكبًا.

سيقضي الشاب البالغ من العمر 21 عامًا، والذي حُكم عليه في 2018، ما لا يقل عن 34 عامًا في السجن.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار