: آخر تحديث
ابنته تشكك بالرواية الرسمية وتؤكد: كان بصحة جيدة

هل اغتيل أكبر هاشمي رفسنجاني؟

12
13
11

إيلاف: أعلنت فاطمة رفسنجاني، ابنة الرئيس الإيراني السابق ورئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني أكبر هاشمي رفسنجاني، أن أسباب وفاة والدها مازالت “غامضة”.

وقالت إن "الأدلة التي قدّمتها مجموعة من الأطباء عن أسباب وفاة والدها هاشمي رفسنجاني، ليست مقنعة ومخالفة للحقائق المتوافرة لدينا". كما وشددت على أن والدها كان يتمتع بصحة جيدة، ولم يكن يعاني من الأمراض، وقبل وفاته عاينه أحد الأطباء الإيرانيين المتخصصين من الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن تصريحات وزير الصحة وعدد من الأطباء الذين فحصوا والدها لم تكن دقيقة، كما كشفت عن أن والدها كان يرفض اصطحاب فريق طبي في جولاته.

وكانت الحكومة الإيرانية قد أعلنت أن رفسنجاني توفي إثر نوبة قلبية مفاجئة في 8 يناير الماضي، عن عمر ناهز 83 عامًا.

وحول رفض مجلس صيانة الدستور ترشحه للانتخابات الرئاسية عام 2013، قالت إن والدها سر عندما رفضت أهليته في المجلس، وقال "كان هذا حملا ثقيلا على اكتافي"، وكشفت أن روحاني وعلي لاريجاني رئيس البرلمان نصحاه بالتراجع عن خطوة الترشح، إلا أنه رفض، وبعدها أعلن تأييده لروحاني".

الإغتيال بيولوجيًا

ويتحدث بعض أنصار الحركة الخضراء المعارضة في الداخل، عن احتمال اغتيال رفسنجاني “بيولوجيًا”، بسبب تصاعد خلافاته أخيراً مع المرشد الأعلى علي خامنئي.

ويتحدث هؤلاء عن قرائن عدة للتدليل على اغتيال رفسنجاني وليس موته بذبحة صدرية، منها ما صرح به الصحافي روح الله زم، المقرب من قادة الحركة الخضراء، لإذاعة “صوت أميركا” الناطقة بالفارسية، حيث ادعى أن “رفسنجاني تم خنقه تحت الماء في المسبح حين ذهب للرياضة بمجمع كوشك”.

كما ادعى مهدي خزعلي، ابن المرجع الشيعي الراحل أبوالقاسم خزعلي، أن الأطباء أصدروا شهادة وفاة لرفسنجاني بضغط السلطة القضائية، بينما كان من المفترض أن تخرج شهادة الوفاة من الطب العدلي، وقال إن عائلة رفسنجاني تخضع لضغوط أمنية شديدة ومحظورون من إجراء مقابلات والكشف عن حيثيات وفاة والدهم، على حد قوله.

وكانت أوساط داخلية أثارت جدلاً حول تصريحات وزير الصحة الإيراني حسن قاضي زادة هاشمي، التي أدلى بها عقب وفاة رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام مباشرة، والتي قال فيها إن الفريق الطبي الخاص برفسنجاني لم يكن برفقته عند تدهور صحته ونقله إلى المستشفى، وأنهم وصلوا متأخرين بعد فوات الأوان"، حسب ما نقلت عنه وكالة "إيسنا".

كما أشار موقع "آفتاب نيوز" الإصلاحي إلى وجود إهمال طبي في اللحظات الأولى من تعرض هاشمي رفسنجاني لنوبة قلبية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار