: آخر تحديث

أسبوع ميلانو للموضة حنين إلى تسعينات القرن العشرين

12
12
13
مواضيع ذات صلة

ميلانو: طبع الحنين إلى حقبة تسعينات القرن العشرين أسبوع ميلانو للموضة الذي أسدل ستارته مساء الأحد على برنامج حفل بالعروض وبحضور المشاهير.

ومن خلال عروض على أنغام أغنيات هادواي وأليزيه، شاركت في بعضها نجمات بينهنّ باريس هيلتون في عرض "فرساتشي" وكايت موس في عرض "بوتيغا فينيتا"، أمكنَ استشفاف توجهات الموضة النسائية لربيع سنة 2023 وصيفها. وفي ما يأتي بعضها:

وسيكون نجم موسم الربيع والصيف المقبل بنطلون الـ"كارغو". وقد شكّل هذا النوع من السراويل المستوحاة لعالم الموضة من البزات العسكرية قطعاً أساسية من الأزياء التي راجت في تسعينات القرن العشرين. وأعادت دور الأزياء الإيطالية إحياءها هذا الموسم في نسخ أنيقة، فصنعتها "فِندي" مثلاً من أقمشة تقنية حريرية مع جيوب مزينة بشعار FF الشهير وأحزمة طويلة، فيما استعملت دار "جيل ساندر" أقمشة من الحرير بلون الشوكولاتة، واختارت "فرساتشي" اللون البنفسجي الأميري. أما "فيراري" التي أنتجت حتى الآن ثلاث تشكيلات من الملابس الجاهزة فاعتمدت قماش الجينز الباهت، بينما فضل "دولتشه إيه غابانا" تلك الممزقة والمطعّمة بالثقوب.

ومن التوجهات الأخرى التي لوحظت على منصات العروض الفستان المخصص للارتداء فوق السروال، فلدى "برادا" قمصان نوم طويلة من الطراز القديم شفافة كلياً تُرتدى فوق طقم كامل مؤلف من قميص وبنطلون. أما "فِندي"، فنسّقت التنانير الفوقية والفساتين الشفافة مع السراويل الواسعة. وبرز النمط نفسه عند "جيل ساندر" من خلال فساتين قطنية بلا أكمام تصبح بمثابة قمصان طويلة جداً للرجال يرتدونها فوق شورت برمودا أو بنطلون. بالنسبة للنساء، يتم أيضاً تنسيق فساتين ذات شراريب مع السراويل. وفي تشكيلة "إمبوريو أرماني" الجديدة، سترات فضفاضة فوق سراويل نسائية نابعة من اهتمام جورجيو أرماني بالثقافات غير الغربية، كتلك العربية أو الهندية أو الصينية.

وحضرت القمصان والفساتين والسراويل والسترات المصنوعة من الحرير أو الساتان في كل العروض خلال أسبوع ميلانو، ويتوقع تالياً أن تكون رائجة خلال الصيف المقبل. واستحضرت دار "روبرتو كافالي" مثلاً الفساتين الحريرية الكبيرة العاجية اللون التي تذكّر ببريق هوليوود في العصر الذهبي للسينما. وفي تشكيلة "بوتيغا فينيتا" الجديدة تُضفي تفاصيل وشاح حريري معلق على الظهر حركة على اللواتي يرتدينه. أما "برادا" فتخرج الفساتين المنسدلة من الجو الحميمي بفضل ظلال الألوان الدافئة. فهي مجعّدة، كما عند "فرساتشي" التي جعلت فستانها الطويل من الحرير الأسود والدانتيل فستان زفاف.

ولم تشذّ دار "ميسوني" التي تشتهر بالحياكة عن هذا التوجه، ومع ذلك ابتعد مديرها الفني الجديد فابريزيو غرازيولي عن الأنماط المألوفة لديها وعن تشكيلة ألوانها المتغيرة، لتقديم مجموعة من الفساتين الضيقة المحبوكة بألوان الأصفر والأزرق السماوي والأرجواني.

وطغت الألوان وأنماط الفاكهة على تشكيلات بعض المصممين. وزينت أنماط التفاح والكمثرى والكرز، بأحجام صغيرة وكبيرة قطع تشكيلة "بينيتون" تحت قيادة مديرتها الفنية الجديدة أندريا إنكونتري. وفي "روبرتو كافالي"، تزيّن الفساتينَ أنماطُ العنب وأشجار النخيل والأناناس وسواها. وبالنسبة إلى "موسكينو"، اعتمد جيريمي سكوت أنماطاً "منفوخة"، كالعوامات المطاطية والفرش الهوائية الأخرى.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل