: آخر تحديث

جادا بينكيت سميث تزعم أن صفعة الأوسكار الشهيرة أنقذت زواجها

12
10
11
مواضيع ذات صلة

إيلاف: كشفت جادا بينكيت سميث مؤخرًا بأنها لن تترك ويل سميث أبدًا بعد أن أنقذت صفعة الأوسكار الشهيرة زواجها. فالثنائي لا يعيشان معًا ولكنهما لا يزالان معاً.

واعترفت بأنها لم تكن في مزاج يسمح لها بالذهاب يوم حفل توزيع جوائز الأوسكار قائلة لصحيفة ديلي ميل: "لم اكن سأحضر حفل توزيع جوائز الأوسكار في ذلك العام تقريبًا، لكنني سعيدة لأنني فعلت ذلك". "أسميها "الصفعة المقدسة" الآن لأن الكثير من الأشياء الإيجابية جاءت بعدها".

وتحدثت بالتفصيل عن واحدة من أكثر اللحظات المحرجة في حفل توزيع جوائز الأوسكار، قائلة: "تلك اللحظة التي تصدم فيها المروحة السقف هي عندما ترى أين أنت حقًا". "بعد كل تلك السنوات التي حاولت فيها معرفة ما إذا كنت سأترك ويل، استغرق الأمر تلك الصفعة بالنسبة لي لأدرك أنني لن أتركه أبدًا. من يدري أين ستكون علاقتنا لو لم يحدث ذلك؟"

بعد كل الاهتمام الذي تلقاه الزوجان، تم الكشف عن أنهما منفصلان لأكثر من ست سنوات، وأنهما لا يعيشان معًا، لكنها اشترت الآن منزلًا مختلفًا أقرب إلى سميث بعد مغادرة قصر كالاباساس.

تحدث جادا إلى الصحيفة حول الاتفاق بينهما فيما يتعلق بالعيش منفصلين وسلطت الضوء مازحة على مميزات هذا الترتيب: "أفضل شيء هو أنني لست بحاجة إلى أن أقول لويل: "هل أنت موافق على هذه الأريكة؟ لقد حصلت على واحدة من الجلد الكريمي اللامع ولكن عليها مسامير ذهبية". 

تحدثت جادا أيضًا عن خططهما القادمة "أنا وويل نخطط [لكتابة] كتاب معًا بعنوان "لا تجرب هذا في المنزل"، لقد كانت له رحلته. وكانت لي رحلتي في هذه الحياة. نريد أن نكتب شيئًا ما". حيث يضع هو وجهة النظر الذكورية، وأضع أنا الجانب المقابل الأنثوي ومن ثم يتم حل هذه القضايا التي تمس الجميع اينما كانوا."


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه