: آخر تحديث
الكاظمي : لا ازالة لتجاوزات الفقراء قبل ايجاد البديل لهم

أول اتفاق لانشاء الصين محطات للطاقة الشمسية في العراق

54
54
13

ايلاف من لندن: تم في بغداد الاربعاء التوقيع على أول اتفاق من نوعه مع الصين لتشييد محطات للطاقة الشمسية في العراق .. فيما وجه الكاظمي بعدم أزالة تجاوزات الفقراء قبل ايجاد البديل لهم.
فقد رعى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في بغداد اليوم اتفاقا   بين وزارة الكهرباء وشركة Power China الصينية بشأن إنشاء محطات طاقة شمسية بسعة 2000 ميغاواط، تنفذ بسعة 750 ميغاواط كمرحلة اولى وصولاً إلى سعة 2000 ميغاواط.
ووقّع عن الجانب العراقي، مدير عام دائرة الاستثمارات والعقود بوزارة الكهرباء مها حمودي عبد الجبار فيما وقّع عن الجانب الصيني وكيل مدير عام الشركة لي دزهي.

ويعد مشروع الطاقة الشمسية من أول المشاريع الرائدة في العراق وينفذ للمرة الاولى في البلاد اذ سيساهم في زيادة إنتاج الطاقة الكهربائية، لرفد المنظومة بالطاقة المتجددة النظيفة.
ويأتي هذا التوقيع اثر اعلان وزارة الكهرباء العراقية مؤخرا تفاصيل جولة التراخيص الأولى للطاقة الشمسية في 5 محافظات (كربلاء وواسط وبابل والديوانية والمثنى) بواقع 755 ميغاواط والتي يجري حاليًا الإعداد لبدء تنفيذها .
وقال الناطق باسم الوزارة أحمد موسى إن الجولة تضمَّنت إكمال الصيانات الدورية ونصب محطات الدورة المركَّبة في بعض محطات الإنتاج وإنشاء الخطوط الناقلة للطاقة، إضافة إلى نصب وتشييد المحطات التحويلية والثانوية .
وأشار إلى أن الوزارة تعمل على فكّ الاختناقات للشبكات الكهربائية ومنها تأهيل مناطق شبكات مناطق محددة بالكامل إضافة إلى شراء العقود للمحطات الإنتاجية.

وأضاف في تصريح صحافي تابعته "ايلاف" أن الأموال المخصصة لذلك تضمّنت مشروعات استثمارية وتشغيلية قُسِّمت على قطاعات الإنتاج.. مؤكدًا أن الوزارة وقَّعت على اتفاقٍ شبه مبدئي من خلال صلاحيات مجلس الطاقة لإنتاج 1000 ميغاواط من الطاقة الشمسية.
 واوضح ان ان مشروعات الطاقة الشمسية تتطلب مساحات من الأراضي لكل ميغاواط حوالي 4 دونمات من الأرض.
ويبلغ مجموع توليد الكهرباء التي سيجري إنتاجها من هذه المشاريع حوالي 750 ميغاواط، ضمن توجهات الحكومة العراقية لوزارتي النفط والكهرباء من خلال المجلس الوزاري للطاقة بتنفيذ المشاريع الاستثمارية في مجال الطاقة النظيفة ومنها الطاقة المتجددة.

 تجاوزات الفقراء

وخلال استقبال الكاظمي اليوم للمواطن احمد عادل الربيعي من منطقة الزعفرانية في بغداد وهو احد الجنود الذي يعاني من بتر في الساق اصيب بها اثناء احدى المعارك ويشكو من تأخير معاملته التقاعدية ولديه حاليا محل في التجاوزات يعتمد عليه في معيشته فقد وجّه بمتابعة معاملته والاسراع بانجازها كما تكفّل بدفع ايجار السكن المتأخر للجندي.
 


الكاظمي مستقبلا عسكريا الاربعاء 25 آب/ أغسطس 2021 بترت ساقه في احدى المعارك مع الارهاب (الصورة من رئاسة الحكومة)

ووجّه رئيس الوزراء دوائر التقاعد كافة بانجاز معاملات المواطنين بسرعة ويسر وتجاوز الروتين كما شدد على ضرورة مراعاة ظروف المراجعين المتقاعدين، وتذليل العقبات امامهم.
واشار الكاظمي الى ان حملة ازالة التجاوزات ستستمر لانها تجاوز على الحق العام وهناك عدد كبير من الاشخاص المنتفعين ممن اثروا من خلال التجاوز على املاك الدولة فضلا عما تسببه هذه التجاوزات، من حالات تشويه للاحياء والشوارع.. مؤكدا انه قد اوعز الى الجهات المعنية ومنذ اللحظة الاولى بايقاف تهديم تجاوزات الفقراء لحين ايجاد البديل المناسب لهم.

وكانت حملة ازالة التجاوزات في محافظة كربلاء الجنوبية قد شهدت في العاشر من الشهر الحالي جريمة قتل صاحب عقار متجاوز لمدير بلدية المحافظة عندما كان يشرف على تنفيذ حملة لإزالة تجاوزه على مناطق زراعية ما ادى الى الحكم بالاعدام شنقا على القاتل.
يشار الى ان التجاوزات تنتشر في العراق بشكل كبير منذ عام 2003 2003 إذ يحول الناس الأراضي الزراعية إلى سكنية، وهو ما يخالف القانون العراقي حيث سببت التجاوزارت شحة في الأراضي والمناطق الخضراء إثر تحويلها إلى منازل سكنية من قبل المواطنين.. فيما تحاول الحكومة حل مشكلة هذه التجاوزات عبر إزالتها وتوزيع قطع أراضي وانشاء مدن سكنية في أطراف المحافظات لكن السكان فيها يرفضون ذلك.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد