: آخر تحديث
بينما تقرر إسرائيل كيفية الرد على هجوم السبت الماضي

مسؤول سابق بالموساد: ضرب منشآت إيران النووية على الطاولة

14
10
9

تل أبيب: قال مسؤول استخباراتي إسرائيلي سابق إن استهداف المنشآت النووية في إيران هو من بين الخيارات المطروحة على الطاولة، بينما تقرر إسرائيل كيفية الرد على هجوم السبت الماضي.

وردا على سؤال عما إذا كان كل شيء مطروحا على الطاولة، بمافي ذلك استهداف المنشآت النووية، قال المدير السابق للاستخبارات في جهاز الموساد الإسرائيلي زوهار بالتي: "لا شك. كل شيء مطروح على الطاولة الآن".

وعندما سُئل عما إذا كان ذلك يشمل المنشآت النووية، قال: "يشمل كل شيء".

وأغلقت إيران مؤقتا منشآتها النووية يوم الأحد الماضي، "لاعتبارات أمنية" وأبقت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مفتشيها خارج البلاد لمدة يومين.

وجاء الهجوم الإيراني على إسرائيل بعد غارة إسرائيلية على القنصلية الإيرانية في دمشق.

وفي هجومها غير المسبوق، أطلقت إيران ما يقرب من 350 طائرة بدون طيار وصاروخًا هجوميًا ضد إسرائيل في 13 نيسان (أبريل)، ردًا على غارة جوية مطلع نيسان (أبريل) على مجمع سفارتها في سوريا أسفرت عن مقتل جنرال إيراني كبير وآخرين.

وقال الجيش الإسرائيلي إن 99 بالمئة من الصواريخ والمسيرات التي أطلقت على إسرائيل فشلت في اختراق دفاعاتها الجوية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار