: آخر تحديث

مغني "رامشتاين" متهم بإدارة منظومة اعتداء جنسي على معجبات الفرقة الألمانية

14
18
21
مواضيع ذات صلة

المغني والمؤلف الغنائي تيل ليندمان

   برلين: يواجه مغني "رامشتاين"، إحدى أشهر فرق موسيقى الميتال في العالم، اتهامات بإدارة منظومة فعلية تهدف إلى الاعتداء جنسياً على معجبات بالفرقة بعد الحفلات الموسيقية.

وترتدي الاتهامات التي وجهتها نساء عديدات في الأيام الأخيرة عبر الصحافة الألمانية، خطورة كبيرة لدرجة أن الحكومة الألمانية باتت تطلب من منظمي الحفلات حماية الجمهور.

هذه التهم التي تستهدف أنجح الفرق الناطقة بالألمانية في العالم على صعيد مبيعات الألبومات قد تشكّل نهاية "رامشتاين"، وفق "سود دويتشه تسايتونغ"، إحدى الصحف التي كشفت عن هذه الشبهات.

بدأت القضية في نهاية شهر أيار/مايو بشهادة امرأة إيرلندية تبلغ 24 عاماً، اتهمت فيها المغني والمؤلف الغنائي تيل ليندمان بتخديرها والاعتداء عليها جنسياً بعد حفلة موسيقية في الشهر نفسه في ليتوانيا.

وشجّعت هذه الشهادة شابات أخريات على الخروج عن صمتهنّ، إذ وجّهن اتهامات مشابهة للمغني، تتطرق كلها إلى أسلوب مشابه في الاعتداء الجنسي.

وبحسب هذه الاتهامات، كان ليندمان يرصد ضحاياه بين الحاضرات في الصفوف الأمامية من الحفلات الموسيقية، مع التقاط صور أو تسجيلات فيديو لهنّ حتى يتمكن المغني من أن يختار بينهنّ، قبل أن تدعى بعضهنّ وراء الكواليس، حيث يتعرّضن للتخدير قبل أن يعتدي عليهنّ المغني البالغ 60 عاماً.

وتنفي الفرقة هذه الاتهامات نفياً قاطعاً، قائلة في الوقت عينه إنها "تتعاطى معها بجديّة كبيرة".

وجاء في بيان نشرته "رامشتاين" على إنستغرام "من المهم لنا أن يشعر (المعجبون) بالراحة والأمان في حفلاتنا، أمام المسرح وخلفه".

وتشير الاتهامات إلى أن ألينا ميكيفا، إحدى المساعدات في الفرقة، كانت تقترح على شابات ملاقاة أعضاء "رامشتاين" خلف الكواليس. وقد استُبعدت هذه المرأة التي تحمل الجنسية الروسية من طاقم الفرقة، على ما ذكرت مجلة "دي فيلت" الثلاثاء.

في مواجهة هذه الاتهامات، طلبت الحكومة الألمانية تدابير لحماية المعجبات اللواتي يحضرن حفلات "رامشتاين".

وقالت وزيرة الأسرة الألمانية ليزا باوس لوكالة فرانس برس إن "الشابات يجب أن يحظين على وجه الخصوص بحماية أفضل من الاعتداءات".

واقترحت الوزيرة خصوصاً إنشاء مناطق حماية للنساء أثناء الحفلات الموسيقية، وتأسيس فرق خاصة مهمتها التدخل في حالات الاعتداء الجنسي.

ودعت باوس إلى مناقشة التدابير الوقائية "بسرعة وبشكل ملموس"، معتبرة أنه "من المفيد إجراء نقاش جدي بشأن مسؤولية الفنانين والمنظمين تجاه معجبيهم".

ومن المقرر أن أن تحيي "رامشتاين" أربع حفلات هذا الأسبوع في ميونيخ، بيعت تذاكرها بالكامل. لكن ستتم إزالة المنطقة المقابلة للمسرح مباشرة ("Row Zero") حيث كان المغني يرصد ضحاياه وفق الاتهامات الموجهة له.

تأسست "رامشتاين" سنة 1994 ويشير اسمها إلى كارثة جوية على قاعدة أميركية في المدينة التي تحمل الاسم نفسه في عام 1988. وهي أشهر فرقة ناطقة بالألمانية في العالم.

وقد اشتُهرت بأدائها اللافت على خشبة المسرح، حيث تشهد حفلاتها استخداماً للألعاب النارية، فضلا عن ميلها الاستفزازي الذي دفع بجهات مختلفة إلى اتهامها بأنها قريبة من الايديولوجية النازية، وهو ما نفاه أعضاء "رامشتاين" بشدة.

في آذار/مارس 2019، أثارت الفرقة انتقادات عنيفة بعد بث مقطع فيديو يظهر فيه أعضاؤها كسجناء في معسكر اعتقال.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه