: آخر تحديث

آبا: حقيقة لا يعرفها الكثيرون عن علاقة الفرقة السويدية بتمكين الفتيات

22
26
22
مواضيع ذات صلة

إنها حقيقة لا يعلم بها أشد المعجبين بها، فالفرقة السويدية الشهيرة جداً "آبا" لم تكسب من إيرادات أغنيتها المشهورة (تشيكيتيتا ) التي أطلقتها في عام 1979، فلساً واحداً، على الرغم من بيع ملايين النسخ على مدار أكثر من أربعة عقود من الزمن.

وقال بيورن أولفايوس، الملحن والعضو المؤسس لآبا، لبي بي سي: "لقد منحنا حقوق النشر لمنظمة اليونيسيف".

"لقد حققت الكثير من الأرباح على مر السنين لأن أغنية تشيكيتيتا أذيعت وبثت كثيراً، وتم بيع الكثير من تسجيلاتها، لذلك، أنا سعيد جداً بذلك".

كُتبت أغنية تشيكيتيتا، من أجل عام الطفل لليونيسيف، وتشيكيتيتا تعني "الفتاة الصغيرة" باللغة الإسبانية.

وهي أول أغنية سجلتها آبا بالإسبانية، وحققت نجاحاً هائلاً عبر أمريكا اللاتينية.

وقال بيورن أولفايوس، إن الفرقة كانت واضحة منذ البداية بشأن ما تريد فعله في إيرادات الأغنية.

وأضاف: "أعتقد أن الشيء الأكثر إلحاحاً الذي يمكن القيام به في هذا العالم هو تمكين الشابات والفتيات. وهذا من شأنه أن يغير عالمنا... إنه لأمر محزن أن نرى ثقافات وديانات في جميع أنحاء العالم لا تمنح الفتيات فرصاً مساوية للذكور. لذلك، قلنا في وقت مبكر لليونيسيف، هذا هو المكان الذي نريد أن تذهب إليه أموالنا".

فرقة آبا الأسطورية وعودة مثيرة للجدل للساحة الفنية

فرقة ABBA تعلن عن أول ألبوم غنائي لها منذ أربعين عاما

تايلور سويفت تحذف مشهدا من أغنية مصورة بسبب "رهاب السمنة"

فتيات يغنين أغنية آبا في جمعية أصدقاء التنمية والسلام
BBC

في قاعة يتردد فيها صدى الغناء في بلدة لاتينتا في ألتا فيراباز؛ أفقر منطقة في غواتيمالا، تؤدي مجموعة من الفتيات من السكان الأصليين نسختهن الخاصة من تشيكيتيتا، مترجمة إلى لغة سكان المايا، كي إقشي.

يحضر الأطفال في سن المدرسة الابتدائية ورش عمل حول الصحة واحترام الذات في جمعية أصدقاء التنمية والسلام (ADP) ، وهي واحدة من أقدم المنظمات غير الحكومية في غواتيمالا، التي تتلقى تمويلها من عائدات أغنية آبا.

هناك نقص حاد في التثقيف الصحي الجنسي في الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى، وخاصة بين مجتمعات السكان الأصليين الفقيرة.

في العام الماضي، أنجبت 346 فتاة تبلغ أعمارهن 14 عاماً أو أقل، أطفالاً في ألتا فيراباز، كما هناك العديد من الفتيات دون سن 16 لديهن أطفال.

تحدثت إلى واحدة منهن، إيما (إسم مستعار)، بينما كانت تحتضن طفلها البالغ من العمر ستة أشهر.

تتدرب إيما على تمارين التنفس مع خبيرة نفسية في "جمعية أصدقاء التنمية والسلام " كونها ضحية للعنف المنزلي والاغتصاب.

تلقت إيما دعماً لتجنب العنف والاستقلال الجسدي من قبل الجمعية، بالإضافة إلى المساعدة في الرضاعة الطبيعية.

تحدثت إليّ بلغة كي إقشي عبر مترجم، وأخبرتني عن العلاج الأسري، الذي تلقته جنباً إلى جنب مع والديها، وقد ساعدها الدعم العاطفي الذي هو عبارة عن جلسات مع الخبيرة النفسية وجهاً لوجه بشكل منفرد، في التغلب على مثل هذه البداية العنيفة والإجبارية للأمومة.

وأوضحت: "لقد تعلمت الكثير حول كيفية التحكم بمشاعري".

وقالت وهي تغطي وجه طفلها بشالها: "أشعر بأنني أقوى وأكثر ثقة بنفسي، وأتعلم كيف أعتني بطفلي".

ليزلي باو سوتو
BBC
تقول ليزلي باو سوتو، إن ثقافة المايا تطغى عليها النزعة الذكورية

قصة إيما شائعة في ألتا فيراباز، وفي الواقع، أختها الصغرى أيضاً أم مراهقة وضحية الاعتداء الجنسي.

قالت ليزلي باو سوتو، إحدى خبيرات علم نفس الأطفال في جمعية أصدقاء التنمية والسلام: "ثقافة المايا مغمسة بالنزعة الذكورية".

وعماد هذه النزعة الافتخار بسطوة الذكور وقوتهم البدنية.

"هنا ينتجون حب الهيل والقهوة والكاكاو والذرة والفاصوليا، والقوة البدنية للرجال بالغة التقدير بينما يُستخف بالنساء إلى أقصى حد وتُحصر مهامهن في المنزل".

قالت باو سوتو، إنه لا يُسمح للنساء عموماً بالدراسة، كما تتعرض النساء اللائي يحاولن الدراسة أو العمل للمضايقة، مضيفة أن النساء "يخضعن دائما للسيطرة ويطعن الرجال ويستجبن لطلباتهم" حتى يحقق الرجال السيادة الكاملة عليهن.

يتهم منتقدو الرئيس الغواتيمالي، أليخاندرو جياماتي، إدارته بالتقاعس في حماية ضحايا العنف المنزلي والاغتصاب.

الإفلات من العقاب منتشر بشكل كبير: حالة واحدة أو حالتان فقط من بين كل مئة حالة تبلغ مرحلة محاكمة الجاني أو الحكم عليه بنجاح.

في ألتا فيراباز، عيّنت الدولة اختصاصية نفسية واحدة إسمها آني واريز، لدعم الضحايا من بنات المنطقة التي يبلغ عدد سكانها مئات الآلاف.

وقالت متحدثة من مكتبها المتواضع في لا تينتا: "لدينا أوجه قصور دائمة".

أصرت على أنهم كانوا يفعلون كل ما في وسعهم بموارد محدودة، ووصفت بوابة إلكترونية حكومية تمكن الضحايا من الإبلاغ عن بالانتهاكات التي يتعرضن لها.

سالاك أونو
BBC
ألتا فيراباز هي أفقر منطقة في غواتيمالا

ولكن، لا توجد شبكة انترنت في المناطق الجبلية في غواتيمالا في كثير من الأحيان، كما أن لعديد من الأسر لا تملك المعرفة لاستعمال الكمبيوتر.

لذلك اعدت جمعية أصدقاء التنمية إعلانات بلغات كي إقشي وغيرها من اللغات للإذاعة المحلية. كما يرسلون فرقاً من الأخصائيين الاجتماعيين إلى المجتمعات النائية لتقديم الدعم للأطفال ضحايا الاعتداءات الجنسية وأسرهم.

في مجتمع "سالاك أونو" كانوا يساعدون مارتا (ليس إسمها الحقيقي) الفتاة البالغة من العمر ثماني سنوات والتي تعرضت للاعتداء الجنسي من قبل صبي يكبرها سناً.

ترفض بعض العائلات نهج المنظمة، خاصة عندما يعيش الجاني داخل المنزل. لكن والدة مارتا - دونا ليديا - التي تعمل مدرسة رحبت بالدعم بعد أن اكتشفت المدرسة تعرض الفتاة لاعتداء جنسي.

وقالت "لقد عاملَنا الرجال معاملة سيئة للغاية، لكن الأمور آخذة بالتغير". "يجب عليهم احترامنا، فنحن أيضاً نعلم أن لدينا حقوقاً".

دونيا ليديا
BBC
تقول دونيا ليديا إن الرجال بدأوا في احترام حقوق المرأة

خلال 43 عاماً منذ إطلاق أغنية تشيكيتيتا، تم استخدام العائدات الناتجة عن حقوق ملكيتها في التصدي لبعض القضايا الأكثر تعقيداً التي تؤثر على أمريكا الوسطى - من الفقر المدقع وثقافة الأجيال الذكورية إلى العنف المنزلي والاغتصاب، وحتى إدمان الكحول بين مجتمعات السكان الأصليين المهمشة.

لقد استفاد أيضاً من إيرادات هذه الأغنية، عدد لا يحصى من الفتيات الصغيرات أمثال إيما ومارتا، عبر تلقي دعم ملموس بلغتهن الأم.

قبل السفر إلى غواتيمالا ، سألت بيورن أولفيوس عما إذا كان يتوقع أن يكون للأغنية مثل هذا الإرث الدائم عندما كتبها.

قال مبتسماً: "أنت لا تفكر في مدى استدامتها وطول عمرها، بل تتطلع إلى أن تكون ناجحة ويتم إذاعتها وبثها كثيراً".

"لم أتوقع حتى في أحلامي، أن تدوم الأغنية كل هذه المدة من الزمن وتجلب الكثير من المال. إنه أفضل إرث يمكن لأي شخص أن يتمناه".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه