: آخر تحديث
الأعلى منذ طرح الشركة في البورصة في أواخر 2019

أرامكو السعودية تعلن عن أرباح قياسية قدرها 48,4 مليار دولار في الربع الثاني

12
12
10

الرياض: أعلنت شركة "أرامكو" السعودية النفطية الأحد أنها حققت أرباحاً قياسية قدرها 48,4 مليار دولار في الربع الثاني من 2022، بزيادة بنسبة 90,2 بالمئة مقارنة بالفترة ذاتها العام الماضي بفضل ارتفاع أسعار النفط على خلفية الحرب في أوكرانيا.

وقالت الشركة العملاقة في بيان إنها حققت زيادة في صافي دخلها ربع السنوي بنسبة 90,2 بالمئة، "من 95,5 مليار ريال (25,5 مليار دولار) في الربع الثاني من عام 2021 إلى 181,16 مليار ريال (48,4 مليار دولار) في الربع الثاني من 2022".

وعزت ذلك إلى "ارتفاع أسعار النفط الخام، وزيادة الكميات المباعة، وارتفاع هوامش أرباح قطاع التكرير".

وواصلت الشركة تحقيق أرباح فصلية قياسية للربع الثاني تواليا بعد أن حققت أرباحا قدرها 39,5 مليار دولار في الربع الأول.

وتعد هذه الأرباح الفصلية الأعلى منذ طرح الشركة في البورصة في أواخر عام 2019، وتجاوزت توقعات المحللين البالغة 46,2 مليار دولار.

الاستثمار في الطاقة

وقال رئيس أرامكو وكبير إدارييها التنفيذيين أمين الناصر "برغم استمرار تقلبات الأسواق العالمية، وحالة عدم اليقين القائمة، تؤكد الأحداث التي شهدها النصف الأول من هذا العام نظرتنا بأن مواصلة الاستثمار في قطاع الطاقة ضرورية من أجل المساعدة في ضمان استمرارية إمداد الأسواق بشكلٍ جيد، وتسهيل عملية التحوّل المنظم للطاقة".

وأضاف "نتوقع أن يستمر نمو الطلب على النفط لبقية العقد الجاري، رغم الضغوط الاقتصادية السلبية على التوقعات العالمية في المدى القصير".

وارتفعت الارباح الصافية في الربع الثاني بنسبة 22,7 بالمئة بالمقارنة مع الربع الأول من العام 2022.

وبلغت الأرباح نصف السنوية87,91 مليار دولار مقابل 47,18 مليار دولار في نفس الفترة العام الماضي.

وبلغ سعر سهم أرامكو 40,8 ريالا (10,9 دولار) عند بدء التداول في البورصة السعودية الأحد.

ووزعت الشركة العملاقة أرباحاW بقيمة 18,8 مليار دولار على المساهمين في الربع الأول وستدفع القيمة ذاتها في الربع الثاني أيضا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد