: آخر تحديث
للمرة الأولى منذ نحو ربع قرن

أوروبا 2024: هدّاف فرنسا التاريخي جيرو مستعد لـ"تسليم الشعلة" لجيلٍ جديد

9
14
11

Paderborn (ألمانيا): يُدرك المهاجم الفرنسي المخضرم أوليفييه جيرو أنه لم يعد الخيار الأوّل في هجوم منتخب بلاده خلال كأس أوروبا 2024 لكرة القدم، لكنه يقول إنه مستعد لقيادة جيلٍ جديدٍ لرفع اللقب للمرة الأولى منذ نحو ربع قرن و"تسليم الشعلة".

يُعدّ جيرو، الهدّاف التاريخي لـ"الديوك" بـ57 هدفاً في 133 مباراة، عنصراً أساسياً في التشكيلة التي توّجت بلقب كأس العالم 2018 وخسرت النهائي في 2022. 

ويعلم المهاجم الذي سينتقل من ميلان الإيطالي إلى لوس أنجليس أف سي الأميركي بعد البطولة القاريّة، أن كأس أوروبا ستكون البطولة الدولية الأخيرة له.

ومن المرتقب أن يكون جيرو الذي بدأ مسيرته الدولية عام 2011 قبل استقدام المدرب ديدييه ديشان، بديلاً للمهاجمين كيليان مبابي وماركوس تورام.

قال لاعب أرسنال الإنكليزي السابق الذي سيحتفل بعيد ميلاده في أيلول/سبتمبر المقبل "يجب أن أكون واقعياً. سأبلغ الـ38 عاماً قريباً، وقد اتخذت قرار الانتقال إلى الولايات المتحدة".

وأضاف "نعلم أنه حتّى تُستدعى إلى منتخب فرنسا يجب أن تكون لاعباً في الدوريات الأوروبية الكبرى".

وتابع "سيكون هناك الكثير من الحنين والذكريات لكنني أحاول ألا أفكّر كثيراً بالأمر. الهدف الرئيسي هو الهدف الجماعي. الأهداف الشخصية تأتي بعد ذلك".

وتستهل فرنسا المتوّجة باللقب عامي 1984 و2000 مشوارها في ألمانيا بمواجهة النمسا الاثنين، ثم هولندا وبولندا في المجموعة الرابعة.

قال المهاجم الذي سينضم إلى زميله الدولي السابق هوغو لوريس في لوس أنجليس أف سي، إنه يفضّل أن يُنظَر إليه كـ"أب" أو "أخ كبير" من زملائه الشباب، بدلاً من "جد".

وأشار جيرو إلى أن "الوقت قد حان لتسليم الشعلة"، آملاً في أن ينقل خبرته إلى تشكيلة فرنسية أساسية يبلغ معدّل أعمارها 25 عاماً أو أقل.

أردف "أحاول أن أتكلّم كثيراً على أرض الملعب وأن أكون حاضراً للاعبين الشباب في حال احتاجوني، لأساعدهم على الشعور بالراحة".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة