: آخر تحديث
في ظل نتائج بايرن ميونخ المخيّبة في هذا الموسم

أبطال أوروبا: مواجهة لاتسيو فرصة أخيرة امام توخل لتلميع صورته

13
13
13

برلين : تمنح مواجهة بايرن ميونيخ الألماني مع لاتسيو الايطالي الثلاثاء على ملعب "أليانز أرينا" فرصة لمدرّب الأوّل توماس توخل لتلميع صورته بعض الشيء قبل مغادرته الفريق البافاري في نهاية الموسم الحالي، بعد قرار مجلس الادارة وضع حد للشراكة بين الطرفين في ظل نتائج مخيّبة يحقّقها الفريق هذا الموسم.

بدوره يعاني لاتسيو الذي يحتل مركزاً وسطاً في الدوري الإيطالي وخسر في آخر تجربة له أمام ميلان 0 1 في مباراة شهدت طرد ثلاثة من لاعبيه، لكنه تقدم ذهابا 1 0 ويريد استغلال حالة عدم التوازن التي يعيشها الفريق البافاري لبلوغ ربع النهائي.

وكان توخل استلم منصبه قبل اقل من عام بقليل اثر القرار المفاجئ لادارة النادي البافاري بالتخلي عن يوليان ناغلسمان، لكن توخل فشل في مهمته حتى الان، فخرج من دوري الابطال الموسم الماضي على يد مانشستر سيتي الانكليزي الذي توج لاحقا بباكورة القابه القارية، ثم من مسابقة الكأس، في حين أحرز لقب الدوري المحلي الذي اهداه اياه بوروسيا دورتموند في الجولة الاخيرة، عندما سقط في فخ التعادل 2 2 على ارضه مع ماينتس في الجولة الاخيرة ليحرز بايرن اللقب بفارق الاهداف.

ولم يتمكن توخل ايضا هذا الموسم من ايجاد التوليفة اللازمة على الرغم من تعاقد الفريق مع هداف توتنهام والمنتخب الانكليزي هاري كاين، ومع افضل مدافع في الدوري الايطالي في صفوف نابولي الموسم الماضي الكوري الجنوبي كيم مين جاي، فخرج من مسابقة الكأس على يد فريق من الدرجات الدنيا، وقد خسر باشراف توخل 11 مباراة من اصل 45 خاضها هذا الموسم، مقابل 10 هزائم في 84 لناغلسمان.

ويتخلف بايرن ميونيخ بفارق 10 نقاط عن باير ليفركوزن في الدوري المحلي قبل نهاية الموسم بعشر مراحل، اي ان الاخير الذي لم يخسر اي مباراة في مختلف المسابقات هذا الموسم، بات مرشحا فوق العادة لوضع حد لسلسلة من 11 لقبا توليا في الدوري المحلي للفريق البافاري.

مصيره في مهب الريح؟

ورغم تأكيد مسؤولي بايرن بأن توخل سيبقى حتى نهاية الموسم الحالي، فان الصحف المحلية اشارت الى ان الأمر الوحيد الذي يساهم في بقاء توخل في منصبه هو عدم وجود مدرب موقت لتولي المهمة، لان النادي يريد التعاقد مع الاسباني شابي الونسو في نهاية الموسم الحالي. لكن تقارير اخرى اشارت الى ان منصب توخل سيكون في مهب الريح في حال الخروج امام لاتسيو.

وقال توخل بعد سقوط فريقه في فخ التعادل مع فرايبورغ المتواضع 2 2 يوم الجمعة بأن فريقه لم يكن فاقدا "للرغبة" لكن كان ينقصه "الانضباط" واضاف "لعبنا من دون هيكلية".

وتابع "قمنا بأشياء لا نقوم بها خلال التدريبات، اشياء لم نتحدث عنها في السابق. كان نصف الساعة الاول كارثيا".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة