: آخر تحديث
بنطلحة عده شاعرا "وحده سيجعل الملاعب تغص بالقصائد عن آخرها"

حزن في المغرب لوفاة مارادونا أسطورة كرة القدم الأرجنتينية والعالمية

14
15
14
مواضيع ذات صلة


إيلاف من الرباط : على غرار عشاق كرة القدم وممارسيها عبر العالم، تلقى المغاربة خبر وفاة النجم الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا بحزن كبير.

وأجمعت ردود فعل عدد كبير من المغاربة بمواقع التواصل الاجتماعي على قيمة الراحل وموهبته الفريدة من نوعها، مستحضرين إسهاماته سواء على مستوى الفرق التي لعب لها، وخصوصا نابولي الإيطالي، أو المنتخب الأرجنتيني الذي قاده للفوز بكأس العالم في مونديال المكسيك سنة 1986، وللمباراة النهائية التي خسرها أمام ألمانيا في مونديال إيطاليا 1990.

وفيما ذهب البعض إلى إبراز ما تميز به مارادونا من سحر، مشددين على أنه يبقى الأفضل مقارنة بلاعبين سابقين أو معاصرين له أو لاحقين، من أمثال ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، اختار آخرون استحضار عدد من مواقف الراحل وما حفلت به حياته خارج المستطيل الأخضر.

الشعراء المغاربة، أيضا، أكدوا عشقهم لـ "كرة" و"سحر" مارادونا. وكتب محمد بنطلحة على حسابه بـ"فيسبوك": "دييغو مارادونا، شاعرا وحده من كان سيجعل الملاعب تغص بالقصائد عن آخرها". وضمن بنطلحة، تدوينته مقطعا شعريا لمحمود درويش يقول فيه: "يرسم علامة الصليب، يبوس الأرض. يقف. يُحاصرْ. يفلت كالصوت. يقطف الكرة. يحاصرْ. يمرر الكرة جاهزة على شكل هدية إلى قدم زميل ساعده في فتح قلعة الدفاع، فيصوّبها الزميل الماهر في اتجاه المدى والجمهور. مارادونا يصفق من الوجع".

من جهته، كتب الشاعر عبد الرحيم الخصار: وداعا أيها الشريط السينمائي الجميل. أيتها اللوحة المذهلة. وداعا أيتها الموسيقى. وداعا أيها المجد".

بالنسبة لعدد من المغاربة، كان رحيل مارادونا مناسبة لاستحضار علاقته بالمغرب، الذي سبق أن زاره في 2015 و2016، للمشاركة في مباراتين استعراضيتين بملعب الشيخ الأغضف بمدينة العيون، كبرى حواضر الصحراء المغربية، إلى جانب عدد من نجوم كرة القدم المغربية والعالمية، تخليدا لحدث المسيرة الخضراء، كما سبق له أن واجه المنتخب المغربي في لقاء ودي بالأرجنتين، تحضيرا لمونديال أميركا 1994. 

وتأكيدا لقيمة مارادونا واستحضارا لعلاقة الصداقة التي جمعته بالمغرب، تقدم فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الأربعاء، أصالة عن نفسه ونيابة عن المكتب المديري وأسرة كرة القدم المغربية بخالص العزاء والمواساة لعائلة "أسطورة كرة القدم الأرجنتينية والعالمية"، وإلى الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة