: آخر تحديث

هل يغيّر «الحرس الثوري» وجه السلطة في إيران؟!

9
10
9

هدى الحسيني

ستقلل وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتماً من تأثير ما يسمى «دائرة مشهد» في مجموعة صنع القرار القريبة من المرشد علي خامنئي. بعد رئيسي، يبقى أن نرى ما إذا كان والد زوجته، الأقوى، علام الهدى سيقوم بدور لافت. سيحتفظ والد زوجته المؤثر والقوي، وأبرز شخصية في دائرة مشهد، والذي يمثل خامنئي في مقاطعة خراسان رضوي وخادم ضريح الإمام الشيعي الثامن، الإمام الرضا، بكل هذا التأثير أو بجزء منه.

ثم هناك سؤال جاد، هل سيقوم «الحرس الثوري» الإيراني بلعبة من أجل السلطة، وتخفيض رتبة رجال الدين تماماً؟ «الحرس» أكثر مرونة وقابلية للتكيف من الرجال القدامى المخنوقين في الجلابيب القديمة. في مرحلة ما، قد يصبحون مثل خلفاء السلطنة العثمانية، كمخلوق احتفالي للدولة؟ كل من يعتقد أن لديه الإجابة عن هذا السؤال يعيش في الحكاية الخيالية نفسها مثل أولئك الذين يدعون حالياً أنه لن يتغير شيء.

ذكرت وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية أن رئيسي والركاب الآخرين «حققوا الشهادة». ومع وفاة رئيسي، فإن قائمة المرشحين الذين سيحلّون محله واسعة النطاق، وفي وقت محدود البالغ نحو 50 يوماً، تتمتع الخيارات المختبرة بفرصة أفضل. لكن لا أحد يتمتع بماضي رئيسي، فليس كثيرون من يطلق عليهم «سفاح طهران»، كما أُعدم على زمنه في الثمانينات 33 ألف ضحية عندما مدعي عام طهران.

اعتُبر رئيسي زعيماً محتملاً للمستقبل؛ لذا ينبغي تنسيق اختيار الرئيس القادم مع مسألة الخلافة، ولكن الخيار الأكثر استعداداً هو محمد باقر قاليباف، في حين أن شخصيات مثل علي لاريجاني قد يأملون أيضاً في أن يمنحهم المرشد منصة لإحداث التغيير. إلا أن شخصيات أخرى يفضلون بعض مؤيدي الحكومة مثل بارفيز فتاح وحسين دهقان، وهؤلاء قد يواجهون تحديات في الحصول على القبول في غضون 50 يوماً.

وفقاً للمادة 131 من الدستور، في حالة وفاة الرئيس، يتولى نائبه الأول، بموافقة زعيم الجمهورية، سلطات ومسؤوليات الرئاسة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على مجلس يتكون من رئيس البرلمان ورئيس القضاء والنائب الأول للرئيس اتخاذ الترتيبات اللازمة لانتخاب رئيس جديد في غضون 50 يوماً.

من بين الخيارات المقترحة، محمد باقر قاليباف، رئيس البرلمان، هو المرشح الأكثر استعداداً. لا يحتاج إلى الحصول على إذن أو تقديم نفسه في وقت قصير. وبالمقارنة مع رئيسي، يعتبر قاليباف شخصية تنفيذية أكثر، ومن وجهة نظر الحكومة، يمكنه معالجة بعض المشاكل القائمة. ويمكن لقاليباف أيضاً المناورة من خلال المأزق في البرلمان ومحاولات إقالته من الرئاسة. وفي هذا السياق، من المرجح أن يصبح البرلمان أداة لسيطرته. في حين أن الفساد على نطاق واسع يمثل قضية كبيرة، إلا أنه لم يسبب له مشاكل داخل هيكل الحكومة.

ثم يأتي علي لاريجاني: إذا كان لدى زعيم الجمهورية الإسلامية الإرادة لإحداث تغيير في الجو العام، فيمكنه، على عكس الماضي، إصدار أمر لتأكيد مؤهلات علي لاريجاني، رئيس البرلمان السابق. ومع ذلك، لا تزال مشكلة لاريجاني مصدر قلق فريق روحاني وشقيقه صادق لاريجاني على السلطة في الفضاء العام والتخطيط للقيادة المستقبلية. وهذا الوضع يعقّد المعادلة، كما أن إصدار أمر لتأكيد مؤهلاته يخضع للعديد من الاعتبارات.

ومن ثم محمد جواد ظريف: خيار حل الأزمة الخارجية، يمكن أن يكون محمد جواد ظريف الخيار الأكثر رغبة للحكومة لمعالجة أزمة السياسة الخارجية وبعض الأزمات الداخلية. وبالمقارنة مع لاريجاني، فإن ميزة ظريف هي أنه ليست لديه منظمة كبيرة ومن غير المرجح أن يتدخل في مسألة خلافة القيادة.

أما بارفيز فتاح: فهو أقل من خيار جاء ذكره مرشحاً للانتخابات في فترات مختلفة، ولكن في الوقت الحالي، لا تتم مناقشته بشكل بارز في الرأي العام. وكان تم اقتراح اسم فتاح سابقاً للانتخابات الرئاسية. وفي انتخابات عام 2017، تم النظر بجدية في ترشيحه، لكنه ذكر أنه يحترم القرار الذي قدمه له المرشد ولن يترشح للانتخابات.

وتم تفسير هذه التصريحات على أنها إشارة إلى إبراهيم رئيسي، الذي، مثل فتاح، تلقى مؤخراً مرسوماً من المرشد، لكنه اختار الترشح للانتخابات الرئاسية. وأوضح فتاح في وقت لاحق أنه لا ينوي السخرية من رئيسي. وتتمثل إحدى مزايا فتاح على بعض المرشحين الآخرين في جاذبيته لتصويت الإيرانيين الناطقين بالتركية، والذي لعب دوراً مهماً في الانتخابات السابقة وعطل أحياناً المعادلات السياسية.

وتضم اللائحة اسم حسين دهقان: خيار «الحرس الثوري» الإيراني؛ إذ أظهر حسين دهقان أنه يحتفظ بثقة الحكومة، وهذا يتضح في تعيينه رئيساً لمؤسسة «مصطفيفان». بالإضافة إلى ذلك، قد يجذب مجموعة أكثر تنوعاً من المؤيدين من رئيسي.

*****

مثل قاليباف، يحافظ دهقان على الدعم بين بعض الفصائل داخل الجيش. ومع ذلك، فإن ترشيحه في الانتخابات سيتطلب تغييراً كبيراً في جو الحكومة وتوقعاتها. إذ صرح دهقان بأنه كان أحد خيارات الرئيس روحاني لأمين المجلس الأعلى للأمن القومي، لكنه رفض المنصب. ومع ذلك، فإنه يواجه التحدي المتمثل في أنه قد لا يتمكن من إثبات نفسه كخيار أساسي في غضون الإطار الزمني المحدود البالغ 50 يوماً.

وفي اللائحة أيضاً عزت الله زرغامي: تغيير البيئة الإعلامية، يعدّ عزت الله زرغامي بالفعل من بين الخيارات التي يمكن أن تجلب جواً جديداً من حيث وسائل الإعلام، على الرغم من افتقاره إلى سجلات تنفيذية واسعة النطاق وبعض الغموض في ما يتعلق بأسلوبه الإداري. ومع ذلك، فإنه يواجه التحدي المتمثل في عدم اعتباره الخيار الرئيسي لمثل هذا الدور البارز.

محمود أحمدي نجاد: خيار لا يمكن التنبؤ به، في غضون ذلك، قد تحوي شخصيات مثل محمود أحمدي نجاد أيضاً آمالاً في أن تختارهم الحكومة للتنقل خلال الأزمة. ومع ذلك، بالمقارنة مع لاريجاني، يواجه أحمدي نجاد تحدياً أكثر حدة من حيث الحصول على الموافقة. ميزته الوحيدة المحتملة للحكومة هي أنه، مثل لاريجاني، ليس لديه فريق متخصص يمكن أن يسيطر على المؤسسات الحكومية.

خيارات الشباب: تبحث عن الدعاية، من بين مجلس الوزراء والأصوليين، أظهر العديد من السياسيين الشباب الطموحين مثل علي رضا زكاني ومهرداد بازرباش اهتماماً بالرئاسة. ومع ذلك؛ نظراً لإلحاح وضع الحكومة في غضون 50 يوماً، لا يمكنها تحمل المخاطرة ويجب أن تنظر في خياراتها المحددة.

قد يلعب هؤلاء السياسيون الأصغر سناً دوراً فقط في تسخين جو الانتخابات إلى جانب شخصيات مثل محسن رضائي وأمير حسين غازي زاده هاشمي.

وكانت الإقالة المحتملة للرئيس الراحل غير متوقعة؛ مما أدى إلى إمكانية دخول رجال الدين مثل مصطفى بورمحمدي أيضاً السباق الرئاسي.

ومع ذلك، لا تزال أفعال مجتبى خامنئي التي لا يمكن التنبؤ بها مصدر قلق كبير لمنافسيه الطامحين للوصول إلى الرئاسة. الطريقة التي يقود بها مجتبى خامنئي أساليبه للوصول إلى القيادة مشكوك بها. والملاحظ وفاة جميع خيارات المرشد الأعلى، حيث لم يتبق سوى ابن خامنئي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.