: آخر تحديث

دور الجينات في القيادة

6
6
7

حينما نلاحظ كيف يقود أحد البراعم زملاءه الأطفال في ملعب كرة القدم ويوجههم ويوزعهم في مراكزهم فيطيعونه، فإننا نصبح أمام بوادر شخصية قيادية. فالقيادة قد تأتي من سمات فطرية أو جينية، لكنها يمكن أن تكتسب، ولهذا تقدم جامعات العالم مثل أوكسفورد وإنسياد وهارفارد برامج للقياديين (حضرت أحدها في جامعة هارفارد).

العلماء جاءوا لنا بدليل على أن قصة الجينات التي شغلت الناس وبواكير أبحاث القيادة، لم تفسر سوى 31 في المائة من حالة التوائم القياديين الذكور ومثلهم للإناث (32 في المائة)، في حين لعبت العوامل البيئية (مكتسبة) دوراً جوهرياً في رسم ملامح القدرات القيادية بنسبة 69 و68 في المائة للذكور والإناث على التوالي في دراسة البروفيسور ريتشارد أرفي وفريقه. ولاحظوا أن الجينات كان تأثيرها أضعف لدى الأفراد الذين نشأوا في بيئات أكثر ثراءً في صغرهم (مثل المستوى العالي للحالة الاقتصادية للأسرة). وكانت الجينات لدى القياديين في البيئات الأشد فقراً أقوى بكثير في تحديد من يبرز ليكون قائداً. وهذا يعني أن الجينات تكون أكثر تأثيراً عند مواجهة الصعاب في الصغر، حيث تساعد تلك البيئة الصعبة الفرد على أن يشق طريقه نحو مواقع قيادية. ولذلك نرى كثيراً من القياديين لأكبر 500 شركة في أميركا لا يتحدرون من أسر أرستقراطية أو ثرية، بل هم من الطبقات الكادحة الذين انتقلوا بفضل جدهم واجتهادهم إلى طبقات اجتماعية أكبر.

وهذا يعني أن القيادة قضية شائكة فلا يمكن الحكم على فرد من النظرة الأولى أو من أسرته أو مستوى ثرائه لتحديد ما إذا كان قيادياً واعداً. فمثلما تؤثر الجينات في القياديين فإن البيئة المحيطة كذلك تلعب دوراً حيوياً أكبر في تقوية قدرات الأفراد. كما أن القيادي الحقيقي هو الذي تصقله التجارب لا ذلك الذي يقضي جل مسيرته في وظيفة روتينية مملة لم تسعفه في اكتشاف قدراته الحقيقية.

وبصفتي مختصاً في القيادة، أرى أنها مسألة في غاية الخطورة، فلا يعقل أن نتركها للصدفة، لأنها مرتبطة بمصائر البلاد والعباد. فلا بد من استقطاب المختصين في علم القيادة وتطبيقاته الحياتية حول العالم في برنامج كشفي ينقب عن الموهوبين والواعدين في مضمارها، ليشاركوا في مسيرة البناء. تماماً كما كان يفعل في مدارسنا سابقاً المعلمون الذين يزورون الساحات الرياضية لاكتشاف مواهب اللاعبين لضمهم إلى صفوف الأندية. وقد نجحت دولة الكويت بفضل ذلك النهج في دخول نهائيات كأس العالم 1982 بصفتها أول بلد خليجي. والأمر نفسه ينطبق على الكشف عن المواهب القيادية منذ نعومة أظفار البشر لكي ينخرطوا في برامج تأهيلية ولا نجعلهم عرضة لجماعات أو فئات تسيطر عليهم لمآرب آنية ضيقة.

الشباب هم عماد المستقبل، والقياديون منهم نبراسه إلى غد أفضل. ولم يكتب التاريخ مسيرة أمة عبرت إلى شاطئ الأمان من دون ربان فذّ لا يختلف اثنان على أهليته في قيادة دفة السفينة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد