: آخر تحديث

اتخاذ القرار في «أوبك» وسياسة الطاقة السعودية... نظرة من الداخل

13
15
12
مواضيع ذات صلة

نشر الإعلامي النفطي الدكتور إبراهيم المهنا كتاباً يبحث في كيفية اتخاذ القرارات في منظمة «أوبك» وسياسة الطاقة السعودية خلال العقود الأربعة الماضية.

يتميز الكتاب بحكم وظيفة الكاتب السابقة، مستشاراً إعلامياً لوزير النفط السعودي (تغير اسم وزارة النفط في السعودية إلى وزارة الطاقة عام 2019) منذ منتصف عقد الثمانينات حتى مؤخراً؛ الأمر الذي يعكس خبرته في كل من النفط والإعلام. كما ساعدته مسؤوليته ونشاطه في علاقاته مع عدد كبير من المسؤولين النفطيين والمراقبين التي دفعته في الحصول على معلومات قيّمة خلال بحثه هذا، إضافة إلى مصداقية وغزارة المعلومات في الكتاب.

ركّز المؤلف على أداء كبار المسؤولين في الأزمات النفطية والجيو - سياسية الحرجة منذ النصف الثاني من الثمانينات، منها: الحرب العراقية - الإيرانية، وانهيار أسعار النفط، وغزو العراق للكويت في صيف 1990، والحصار الاقتصادي على العراق طوال عقد التسعينات، ودور بروز صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة وانعكاسه على تدهور الأسعار، واتفاقية تصفير الانبعاثات لعام 2015، وتأسيس تحالف «أوبك بلس» من 23 دولة منتجة في عام 2016 والتي سبقها اتفاق نفطي استراتيجي بين السعودية وروسيا.

صدر الكتاب باللغة الانجليزية عن واحد من أهم مراكز أبحاث الطاقة في الولايات المتحدة، وهو مركز دراسات سياسات الطاقة العالمية في جامعة كولومبيا، ودار نشر جامعة كولومبيا في نيويورك، بعنوان: «رواية من الداخل لأربعة عقود من سياسات الطاقة العالمية للسعودية و(أوبك)».

Al-Muhanna, Ibrahim. Oil Leaders: An Insider’s Account of Four Decades of Saudi Arabia and OPEC’s Global Energy Policy. NY. Columbia University Press, 2022.

وانطلق المؤلف في كتابه من قاعدتين أساسيتين، أهمية المحافظة على استقرار أسواق النفط بتوازن العرض والطلب، واعتدال الأسعار للمحافظة على حصة النفط في سلة الطاقة العالمية.

وبدأت الدول المنتجة تنفيذ هاتين القاعدتين منذ أوائل عقد السبعينات للقرن العشرين من خلال محاور عدة: مبادرة منظمة «أوبك» في تغيير أساسيات الصناعة النفطية العالمية وبدء استلام زمام الأمور (السياسات الإنتاجية والتسويق) من هيمنة الشركات النفطية العالمية، ودراسة الأرقام والمعلومات المتوافرة لدى الدول المنتجة من شركاتهم النفطية الوطنية ذات العلاقة اليومية المباشرة مع الأسواق العالمية، ومعلومات وسائل الإعلام النفطية المتخصصة التي هي على صلة مستمرة مع الأسواق العالمية، والاجتماعات الوزارية لمنظمة «أوبك» واللجان المسؤولة في المنظمة، ثم توسع دائرة الاهتمامات من خلال جهود منظمة «أوبك» وتعاونها مع مجموعة «أوبك بلس».

اختار الدكتور المهنا أمثلة للتطورات في بعض هذه المحاور، من خلال شرح نتائج مخاطر زيادة الإنتاج لبعض الدول عن الحصص المقررة من قِبل «أوبك»، ومن خلال اطلاعه الشخصي على بعض المحادثات الرسمية بحكم منصبه السابق في وزارة النفط، وبعضويته في الوفد السعودي في مؤتمرات «أوبك» الوزارية منذ منتصف الثمانينات وحتى مؤخراً.

بحث الكاتب بإسهاب في مواقف الوزراء ورؤساء شركات النفط الوطنية خلال الأزمات النفطية. فشمل في دراسته التجارب مع جميع وزراء النفط السعوديين الذين خدم معهم في الوزارة منذ منتصف الثمانينات، بالإضافة إلى دور زعماء الدول في التوصل إلى قرارات نفطية حاسمة والتوصل إلى حلول للازمات السعرية النفطية التي تدهورت في بعض الأحيان إلى 10 دولارات للبرميل والآثار الاقتصادية السلبية على الدول المنتجة، ناهيك عن الانعكاسات الجيو - سياسية لبعض السياسات النفطية، مثل المفاوضات الدقيقة والصعبة لاستقرار الأسعار، كما الحروب والنزاعات السياسية المترتبة على بعض القرارات النفطية.

يهدف الكتاب إلى تزويد القارئ المطلع بشكل عام على الخلفية الدقيقة للتطورات النفطية والجيو - سياسية المترتبة عليها. كما يزود الكتاب المراقبين للصناعة النفطية بدقائق مسيرة اتخاذ القرارات النفطية من خلال البحث في أداء وأدوار الوزراء وكبار المسؤولين النفطيين للحصول على نظرة شمولية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد