: آخر تحديث

عالم فيتنام… وعالم كوريا الشماليّة

17
21
17
مواضيع ذات صلة

تعطي الزيارة التي قام بها الرئيس جو بايدن لهانوي، بعد مشاركته في قمة العشرين في نيودلهي، فكرة عن التطور الكبير الذي طرأ على العلاقات الأميركية – الفيتناميّة في السنوات الأخيرة.

وتعطي الزيارة التي قام بها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لأقصى الشرق الروسي، حيث التقى الرئيس فلاديمير بوتين في قاعدة فيها مركز فضائي، فكرة عن السقوط الروسي. ذهب بايدن إلى هانوي لعقد صفقات تشمل إحداها حصول فيتنام على طائرات “بوينغ”. وذهب كيم إلى روسيا لعرض صفقة تشمل تزويدها بقذائف في مقابل الحصول على تكنولوجيا تسمح لكوريا الشمالية بتطوير صواريخها.

فيتنام دولة في صعود مستمرّ، منفتحة على الشرق والغرب، منذ تحقيق انتصارها على الولايات المتحدة وطردها من سايغون التي صار اسمها مدينة هو شي منه في 30 نيسان – أبريل 1975. هزمت فيتنام أميركا واستطاعت القيادة في ما كان يسمّى فيتنام الشمالية إعادة توحيد البلد. ما كان ممكنا لفيتنام الشمالية تحقيق هذا الانتصار الكبير من دون عاملين.

كان العامل الأوّل نضال الشعب الفيتنامي وتضحياته الكبيرة. أمّا العامل الآخر فيتمثل في الدعم الصيني والسوفياتي للثوار الفيتناميين الذين كانت تطلق عليهم تسمية “فييتكونغ”.

الأهمّ من ذلك كلّه أن فيتنام الشمالية التي انتصرت على أميركا وأذلّتها، وقبل ذلك على فرنسا في معركة ديان بيان فو المشهورة في العام 1956، عرفت الاستثمار في هذا الانتصار الذي تكرس بتوحيد البلد وإلغاء ما كان يسمّى فيتنام الجنوبيّة. عرفت فيتنام الموحدة قبل كلّ شيء تفادي السقوط في فخ الشعارات والبقاء في عداء مع أميركا. لا مصلحة لأيّ بلد في العالم في أن يكون على عداء مع أميركا، بغض النظر عن المشاكل الداخلية فيها.

 ما لا بدّ من تذكره أن بايدن ليس أول رئيس أميركي يزور فيتنام منذ تلك الزيارة التي قام بها الرئيس بيل كلينتون لهانوي في العام 2000، لا يوجد رئيس أميركي تفوته زيارة هذا البلد لتأكيد عمق التغيير الذي حصل في عهد كلينتون الذي كان معارضا لحرب فيتنام ورفض الخدمة العسكرية فيها. أعاد كلينتون العلاقات بين البلدين بعد انتخابه رئيسا ودخوله البيت الأبيض في بداية العام 1993.

منذ عودة العلاقات الأميركيّة – الفيتنامية يطرأ كل يوم تطور جديد في مصلحة تطوير هذه العلاقات. قبل أيّام اختتم الرئيس بايدن زيارة قصيرة لهانوي وصفها بأنها “تاريخية” بمحادثات اقتصادية، بعدما اتفق البلدان على ترسيخ التعاون بينهما في وقت تسعى واشنطن لمواجهة النفوذ الصيني المتنامي في المنطقة.

شارك بايدن مع وزير الخارجية أنتوني بلينكن في “قمة للابتكار والاستثمار” ضمت مدراء شركات تكنولوجية أميركية كبرى بينها “غوغل” و“إنتل” إضافة إلى شركة “بوينغ” للطيران، مع قادة شركات تكنولوجية وصناعية فيتنامية.

وأعلن خلال زيارة الرئيس الأميركي عن صفقة ضخمة بقيمة 7.8 مليار دولار عقدتها شركة الطيران الوطنية الفيتنامية مع شركة “بوينغ” الأميركية لشراء 50 طائرة من طراز 737.

 كان الهدف من زيارة بايدن التي استمرت 24 ساعة عرض القوة الاقتصادية لبلاده وإثبات متانتها الإستراتيجية عند أبواب الصين. ففي رسالة ضمنية إلى الصين دون ذكرها بالاسم حذر بايدن من “التهديد أو استخدام القوة” في بحر الصين الجنوبي، في بيان مشترك مع زعيم الحزب الشيوعي الحاكم في فيتنام نغوين فو ترونغ. كان بايدن اجتمع  مع الرئيس الفيتنامي فو فان توونغ وشارك مع رئيس الوزراء فام مين شين في اجتماع لقادة شركات كبرى من البلدين.

في أثناء زيارة الرئيس الأميركي وقعت فيتنام والولايات المتحدة اتفاق شراكة إستراتيجية معززة ينطوي على شقين اقتصادي وتكنولوجي. حدث ذلك في وقت ينوي البلدان زيادة تعاونهما بصورة خاصة في قطاع أشباه الموصلات.

ما يعطي فكرة عن عمق العلاقة بين هانوي وواشنطن إشادةُ الولايات المتحدة في بيان صدر خلال الزيارة بـ“قدرات (فيتنام) على لعب دور أساسي في تأمين سلاسل توريد متينة لأشباه الموصلات”. سيسمح ذلك للولايات المتحدة بالحد من اعتمادها على الصين في هذا المجال، إذ سيضمن إمدادها بمكونات إلكترونية أساسية في وقت ينوي بايدن إعادة تنشيط الصناعة في بلاده.

في المقابل باتت فيتنام تستطيع التعويل على دعم الأميركيين لتطوير قدراتها الإنتاجية التي بلغت حاليا أقصى طاقتها، وتطوير قطاعها التكنولوجي لاسيما من خلال تدريب اليد العاملة في مجاله.

أكد بايدن خلال مؤتمر صحافي عقده في هانوي أنه لا يسعى إلى “عزل” الصين أو “احتوائها” ولا يريد إطلاق “حرب باردة”، لكنه أشار إلى “الصعوبات” الاجتماعية والاقتصادية التي يواجهها العملاق الصيني.

ما العبرة التي يمكن استخلاصها من زيارة بايدن لهانوي ومن زيارة كيم جونغ أون لروسيا. هناك عبر عدة وليس عبرة واحدة تتمثل في قدرة فيتنام على اتباع سياسة مستقلة عن الصين، بل أن تكون من بين دول جنوب شرق آسيا التي تقف موقفا حذرا منها. تبقى العبرة الأهمّ في قدرة فيتنام على تطوير نفسها من خلال تطوير علاقتها بأميركا. عدو الأمس صار صديق اليوم. العالم تغيّر، فيتنام عرفت كيف تتغيّر معه. لم تستطع كوريا الشماليّة أن تتغيّر. لا تزال دولة مارقة، لا يزال قسم من شعبها يعاني من الجوع. يعتبر النظام فيها أنّ لديه القدرة على عزل شعبه عن العالم عبر إنتاج صواريخ وامتلاك السلاح النووي. المخيف في الأمر كيف استطاع فلاديمير بوتين أخذ روسيا إلى حيث أخذها إليه، أي أن تصبح تحت رحمة دول مثل “الجمهوريّة الإسلاميّة” في إيران وكوريا الشمالية كي تحصل على ذخائر أو صواريخ أو مسيّرات؟

العالم عالمان؛ عالم يريد أن يتطور، وهو عالم فيتنام، وعالم يريد العيش في الأوهام، عالم كوريا الشماليّة الذي فضّل فلاديمير بوتين الانضمام إليه من جهة والعيش في وهم الانتصار الروسي على أوكرانيا عبر الاستعانة بحلفاء من نوع كيم جونغ أون من جهة أخرى.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد