: آخر تحديث

حديث ولي العهد.. تحت المجهر!

21
20
19
مواضيع ذات صلة

لم يمر اللقاء الذي أجرته مجلة «ذا اتلانتيك» مع ولي العهد بشكل عابر، أو كأي لقاء لأي قائد بأي وقت وفي أي ظرف، بل كانت أنظار العالم تتجه لرصد هذا اللقاء ونقل تفاصيله على كافة وسائل الإعلام، إن كان رصداً لمتربص يأمل الزلة والحرج أو محايداً يتأمل تميز هذا الشاب وطموحه، والأكيد أن هذا الرجل الفذ أصبح تحت مجهر العالم بإنجازاته وتصريحاته وطموحاته ومشاريعه ومواقفه السياسية!

المتابع للقاءات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على أي وسيلة إعلامية مرئية كانت أو مقروءة سوف يلاحظ قدراً كبيراً من الشفافية والوضوح والشجاعة في انتقاء مفرداته وتقبّل الأسئلة برحابة صدر وذلك من خلال تقديم الشكر لأي محاور يسأله سؤالاً بقصد الإحراج، كسؤال الصحافي الأمريكي في مجلة ذا اتلانتيك حين قال: هنالك من يقول إنك حساس جداً تجاه النقد هل تعتقد أنك جيد في التعامل مع النقد؟

فأجاب بكل بثقة: «شكراً لك على هذا السؤال، لو لم أكن قادراً على التعامل مع النقد لما كنت جالساً معك اليوم أستمع لهذا السؤال، والسؤال السابق والسؤال القادم الذي ستسأله»، ولأن المجال لا يتسع لنقل ردود سموه على كل أسئلة المجلة وتصريحاته الهامة جداً فإنني سوف أتوقف فقط عند نقطتين مهمتين؛ الأولى حين أكد سموه أن الإصلاحات الخاصة بالمرأة السعودية أتت من أجل البلاد وليست استرضاء لأحد، وعندما سأله الصحافي: تبدو في بعض الأحيان متفاجئاً من عدم إقرار الأمريكيين بنسب مزيد من الفضل للسعودية فيما يخص قضايا المرأة؟ رد سموه: نحن لا نقوم بذلك لينسب إلينا الفضل وهذا لا يهمنا، وما نقوم به هو من أجلنا نحن السعوديين، فإذا نظرتم إلى الأمر من منظور صحيح، فشكراً لكم، أما إذا كنتم لا تهتمون كثيراً فهذا شأنكم. والنقطة الثانية وهي ما يتعلق بالسؤال عن تصرف سموه تجاه العنصر السعودي الداخلي في التطرف (كما يزعم)، فقد كان الرد مفاجئاً في وضوحه وشفافيته حين أكد له أن «الشيخ محمد بن عبدالوهاب كسائر الدعاة وليس رسولاً بل كان داعية فقط، وأن الشيخ ليس السعودية، فالسعودية لديها المذهب السنّي والشيعي، وفي المذهب السنّي توجد أربعة مذاهب، ولدى الشيعة مذاهب مختلفة.

وقد كان الشيخ محمد بن عبدالوهاب من ضمن العديد من ممن عملوا من السياسيين والعسكريين في الدولة السعودية الأولى»، وهذا الجزء من حديثه غاية في الأهمية لإزالة اللغط حول شخصية الشيخ دون تقديس لبشر أو الخضوع للفكر الأوحد وترسيخ الهوية السعودية بمعزل عن أي أيديولوجيات حُرّفت عن مسار الدين الصحيح أو نزعت من جوهره، هذا بالإضافة إلى تأكيد سموه على مشروع توثيق الأحاديث الصحيحة الذي سيتم إخراجه في غضون سنتين من الآن وسيخدم العالم الإسلامي بأكمله وهو ما قد يساهم في تنقيح وتصحيح الكثير الفتاوى والأحكام كعمل رائد وغير مسبوق لوضع الأمور الدينية في نصابها الصحيح!

أخيراً.. بات الشعب السعودي يدرك جيداً أن تركيز وسائل الإعلام العالمية على أميرهم وبأي شكل يتم طرحه هو نجاح لسموه في عيون العالم سواء لمن يحبه أو يكرهه، وعليه فإن شعبيته تزداد بمقدار نجاحاته وبازدياد غيظ أعدائه.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد