: آخر تحديث

دروس المومياوات الملكية

6
6
5
مواضيع ذات صلة

موكب المومياوات الملكية لم يكن مجرد رحلة عجلات حربية من ميدان التحرير إلى الفسطاط، لكنه كان رحلة عقول وقلوب مصرية من فكر إلى فكر آخر، فكر التعامل مع الحضارة المصرية القديمة على أنها حضارة أصنام إلى فكر التعامل معها على أنها حضارة فجر الضمير وبداية الإنسانية واحترام العلم والدقة والرغبة فى الكمال، نقلة لها دلالات، نستخلص منها دروساً عديدة، فالمجتمع الذى تقبل حبس مومياواته بفتوى من شيخ الأزهر عبدالحليم محمود ووافق عليها الرئيس حينذاك، هو نفس المجتمع الذى خرج الآن ليحتفى ويصفق ويفرح بتلك المومياوات وهى تخرج إلى النور لتعرض فى مكان أفضل ومتحف أحدث، مجتمع زيف وعيه بفتوى تتحدث بعقلية الحانوتى لا بعقلية خبير الآثار، فتوى تحذر من عرض المومياوات وتتعامل معها بقاموس فقهى يفتقد إلى المرونة، هو نفس القاموس الذى يتحدث عن حمل الأربع سنوات ورجم القردة الزانية ورضاع الكبير، فتوى لا تعرف ما هو علم التحنيط ولا ما هى السياحة، فتوى كل غرضها الاحتفاظ بالسطوة والسلطة من خلال آخر أسلحة الجماعات الدينية، سلاح فزاعة الموت وزرع الإحساس بالذنب والخطيئة لقاء بيزنس بازارات صكوك الغفران.

درس الموكب والاحتفال الأول هو احترام الدقة والرغبة فى الكمال الـperfection، الموكب سار بدقة الفيمتوثانية، تزامن نغمات الأوركسترا مع مسيرة الموكب بمنتهى الانضباط، تنسيق معروضات متحف الحضارة والعرض المختصر الموجز الشامل الذى قدمه وزير الآثار بدون مط أو ثرثرة، كل تلك العناصر تشير إلى الدقة المتناهية واحترام الوقت وهما من أهم ما ميز عصر الفراعنة.

الدرس الثانى احترام العلم ومنهجه الذى أدى بتلك الحضارة إلى تقديم معجزات علمية ما زلنا نحاول فك شفرتها حتى الآن، مثل ذلك التحنيط الذى استطاع الاحتفاظ بأجساد هؤلاء الملوك آلاف السنين، فمتحف الحضارة ليس مجرد قاعة عرض، ولكنه مدرج تعليم وقاعة درس وكأنك فى أكاديمية.

الدرس الثالث هو أننا أثبتنا أننا أحفاد هؤلاء المبدعين حقاً، أوركسترا على أعلى مستوى عالمى، مايسترو فنان استطاع أن يضبط الإيقاع بميزان الذهب وعصا السحر، عازفون وعازفات بمستويات احتراف يقف لها العالم إجلالاً واحتراماً، ومتذوقون كانوا متعطشين لمثل هذا الفن الرفيع.

درس آخر هو احترام وتقدير المرأة، فقد كان الموكب وكانت الاحتفالية عيد تاء التأنيث بحق، مذيعات لهن حضور وثقافة، مطربات شرقى وغربى على أعلى مستوى، راقصات باليه فى منتهى الرشاقة والجمال، بنات مصريات يتقدمن الموكب فراشات ملونة هن رمز للبهجة والفرح والأمل فى مستقبل مشرق لمصر يخلصها من خفافيش الظلام وغربان النكد، السوبرانو التى غردت أنشودة العظمة الفرعونية مصحوبة بالربابة والناى التى اقشعرت معها الأجساد بموسيقى الجميل هشام نزيه، ريهام عبدالحكيم، عازفة التمبانى، عازفة الرق، عازفة الكمان، كلهن نجمات، كلهن مصريات.

الدرس الأخير والأهم هو أن أهم ثروة هى منتجنا الثقافى، أهم كنز هو فننا ومخزوننا الثقافى، أهم بئر نفط هم هؤلاء الفنانون الذين كنا نجلدهم استجابة لتيار فاشى يكره الفن ويحتقره، لأنه يعرف أن من يتذوق الفن لا يمكن أن يذبح أو يقتل، لأنهم يعرفون أن الفن هو رصاصة الرحمة للإرهاب.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد