: آخر تحديث
أيمن عودة يرفض الدعوة إلى التعقل

أما زال حل الدولتين ممكنًا؟

21
23
19

إيلاف من بيروت: "في الشهر الأخير، أسمع غير مرة عن أشخاص تعقّلوا. بعد المذبحة المروّعة ضد سكان جنوب البلاد والحرب التي بدأت على إثرها، ينبغي أن نحمل في اليد آلة حاسبة والتمتع بقلب من حديد لنحسب من غير دموع عدد الضحايا، الفقدان الرهيب في حياة البشر، الآمال والأحلام بالعبرية والعربية التي تبددت وتلاشت في لحظة واحدة". هكذا يبدأ أيمن عودة، عضو الكنيست الإسرائيلي ورئيس قائمة "الجبهة  العربية للتغيير"، مقالته في "هآرتس" الإسرائيلية، مضيفًا أن من الصعب جداً غضّ النظر عن الدعوات المتزايدة التي تصدر عن أشخاص يرَوْن الآن الواقع "كما هو"، ويفهمون أخيراً من هم العرب الذين يعيشون هنا في المنطقة، ويوضحون - بعضهم بصوت متردد حتى الآن - أن كل هذه الأحاديث عن السلام وعن العدل، "ربما كانت ملائمة للأغيار في أوروبا، لكن ليس لنا، نحن اليهود، الذين يعيشون حياتهم في الشرق الأوسط"، كما يقول.

غير واقعية

يتابع عودة: "هؤلاء المتعقّلون يعلمون الآن أن الفكرة التي نكافح من أجلها منذ سنوات عديدة لم تعد واقعية. فقد تعقّلوا من الوهم وها هم يعلنون الآن: حل الدولتين سيء، ورجاءً اعفونا في أيام الحرب من أي نقاش حول المستقبل. سوف نتناقش، في ما بعد، حول اليوم التالي. في هذه الأثناء، غزة تحترق ولتذهب كلمة السلام هذه إلى الجحيم".

لا يستطيع عودة التعقّل من إمكانية إرساء السلام، بل أبعد من ذلك كثيرًا. يكتب: "حتى بعد 7 أكتوبر، لم تتبدل قناعتي بأن حل الدولتين هو ليس الحل الذي يقوم على القاعدة الأقوى، عدلاً وإنسانيةً، فحسب، وإنما هو الحل الواقعيّ الوحيد أيضاً. أعود هنا لأذكّر أصدقائي، اليهود والفلسطينيين على حد سواء، بأنّ كل من يعتقد بأنّ معاناة طفل غزّيّ لا تختلف، ولا حتى بمقدار جْرامٍ واحد، عن معاناة طفل في كيبوتس في منطقة غلاف غزة، مُلزَمُ بالصراخ في زاوية كل شارع: دولتان، هو الحل الوحيد. لم يعد لدينا وقتٌ لنضيّعه".

ويتوجه عودة لأصدقائه اليهود قائلًا: "يهمني أن أشير إلى أنّ مجموعة المتعقّلين اليهود من الشهر الأخير تنضم إلى مجموعة كبيرة من المتعقّلين الفلسطينيين (في إسرائيل وخارجها) تدّعي، منذ سنوات عديدة، أن الاحتلال لن ينتهي أبداً وأن تركيبة الحكومة الحالية وسياستها تشكلان نموذجاً آخر عن سياسة إدارة الصراع المشتركة للحكومات الإسرائيلية المتعاقبة. نعم، حقاً، هم أيضاً يدعونني إلى التعقّل والاستفاقة من أوهامي بشأن انتهاء الاحتلال وتقسيم البلاد. حقاً، كيف بالإمكان عدم التعقّل والاستفاقة من وهم الحياة المشتركة الممكنة، بينما يهجس وزير في الحكومة في إمكانية إلقاء قنبلة نووية على أبناء شعبي في غزة؟"

حلم الحياة المشتركة 

يضيف عودة: "لكنني أرفض التعقّل من حلم الحياة المشتركة. لا أتعقّل رغم أنني قرأتُ في كتاب بيني موريس، ’مولد مشكلة اللاجئين الفلسطينيين 1947- 1949‘، كيف هجّروا بالقوة مئات الآلاف من أبناء شعبي إبّان النكبة؛ لا أتعقّل حتى حينما أحدّق في صور حيفا، مدينتي، بعد عام 1948، وأرى كيف نهبوا ودمّروا كلياً بيوت سكانها العرب كي يمنعوا عودتهم إليها (اقرأوا ذلك في كتاب المؤرخ آدم راز، ’نهب الممتلكات العربية‘). لا أتعقّل حتى حينما أقرأ كيف دمّروا وأحرقوا الحقول والكروم لمنع عودة الفلسطينيين إلى قراهم. وأرفض التعقّل حتى بعد زيارات إلى أماكن ارتُكبت فيها جرائم حرب ومذاح ضد الفلسطينيين على امتداد السنين الماضية".

يؤكد عودة في مقالته إنه رفض التعقّل حتى حين شارك في فعاليات إحياء الذكرى السنوية الأخيرة، في 29 أكتوبر، لمجزرة كفرقاسم، وحين قرأ في كتاب راز ’مجزرة كفرقاسم: السيرة السياسية‘ تفاصيل ما كان يختبئ وراء المجزرة. يكتب: "أرفض التعقّل عندما أتحدث مع لاجئين هُجِّروا خلال حرب 1967 من بيوت سكنوا فيها أجيالاً وراء أجيال ثم مُنعوا من العودة إليها؛ وما زلتُ أرفض التعقّل عندما ألتقي ضحايا الانتفاضة الأولى، وكذلك الثانية، اللتين خلّفتا آلاف الضحايا. أرفض التعقّل رغم ما اطّلعتُ عليه بشأن محاولات تسميم آبار المياه في قرى عربية (أنظروا دراسة بيني موريس وبنيامين كيدار، التي نُشرت العام الماضي)، اغتصاب فلسطينيات (مثل ’قضية نيريم‘)، سياسة إطلاق النار التي لا يُحاسَب عليها إلا القلائل، وسياسة عدم محاكمة جنود على جرائم حرب عديدة ارتُكِبت. أرفض أن أتعقّل حين أرى ممارسات حكومة إسرائيل في المناطق المحتلة: كيف تنهب الأراضي والموارد الطبيعية، وكيف تنكّل بالفلسطينيين الذين لا يملكون ما يدفعون به عن أنفسهم، وكيف تلقي الحبل على غاربه للمستوطنين ليفعلوا كل ما يخطر في بالهم والقائمة، للأسف، طويلة".

بعد أربعة حروب

بحسب عودة، لم يتعقّل أيضاً حيال الحصار المستمر منذ سنوات عديدة على قطاع غزة، حتى بعد أربعة حروب قُتل فيها آلاف الغزيّين وحتى بعد أن سمع أن الأمم المتحدة أعلنت أن غزة لن تكون صالحة للسكن حتى سنة 2020 بسبب انعدام الشروط الإنسانية الكافية. وبعد ثلاث سنوات من هذا، ما زال يرفض التعقّل. يكتب: "ليس أني لا أتعقّل فقط، بل لا أقارن أيضاً. ليست ثمة جدوى من المقارنة بين ظُلم وظُلم. وذلك لأن أي ثمن يُدفَع بالدماء، سواء كانت فلسطينية أم إسرائيلية، يتراكم ويُضاف ويزيد من الثمن المشترك الذي يدفعه الشعبان لآلهة الحرب. الألم الناجم عن مأساة عائلة من غزة دُفِنت تحت أنقاض بناية سكنها مشبوك بالألم الناجم عن مأساة عائلة شابة قُتلت في غلاف غزة. الأحلام التي تبخّرت هي الأحلام ذاتها ونحن، الفلسطينيين والإسرائيليين، الذين بقينا نحصي موتانا، نغرق في بئر الثكل دون أن يلوح الخروج من هذه البئر في الأفق".

يختم عودة مقالته بالقول: "الـتعقّل يعني التنازل. التنازل عن الحلم البسيط بحياة طبيعية، لا تشكل فيها السياسة سوى جزء صغير من حياة المواطنين ولا تطغى على كل بقعة طيبة من حياتهم اليومية. حياة طبيعية، أي حياة تكون المناسبات الأهمّ فيها هي يوم الميلاد، الزفاف، حفل التخرج من المدرسة أو حفل إنهاء الدراسة للقب أكاديمي. حياة تكون فيها أيام الحداد قليلة جداً. إذا تعقّلنا من هذا التصور المستقبلي بشأن الحياة الطبيعية، فماذا سنقول لأولانا حين يسألون متى ستنتهي الحرب؟ متى سيعودون إلى المدارس؟ متى سيعودون للعب كرة القدم سوية مع أولاد الحارة؟ متى ستتوقف الأمهات عن البكاء؟ إن سبعة ملايين يهودي وسبعة ملايين فلسطيني لن يذهبوا إلى أي مكان. مصيرا الشعبين مضفوران معاً ولا خيار آخر أمامنا سوى إيجاد حل يتمكن من خلاله الشعبان من العيش هنا حياة طبيعية، جنباً إلى جنب. علينا أن نفهم أن لا طريق آخر سوى طريق السلام. هذا هو التعقّل الحقيقي".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن مقالة كتبها أيمن عودة ونشرتها "هآرتس" الإسرائيلية

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار